محمد صلاح المدير الفنى للقلعة البيضاء: لست جاسوساً والزمالك بطل الكأس

03/08/2016 - 9:47:45

حوار: محمد القاضى

طالت الاتهامات محمد صلاح المدير الفنى للزمالك حاليا بأنه جاسوس رئيس النادى، بصفته أحد الرجال الباقين مع كل جهاز فنى يتم التعاقد معه، وهو الشىء الذى ضايقه بشدة، حيث أنه قرر الاستقالة من موقعه اكثر من مرة، الا أن تمسك الادارة، وخوفه على مصلحة القلعة البيضاء يدفعه فى النهاية إلى البقاء لأطول فترة ممكنة، لذلك حرصنا على الالتقاء به لمعرفة كواليس الفترة المقبلة فى الزمالك، ومدى قدرة الفريق على الاستمرار فى دائرة المنافسة على بطولتى كأس مصر ودورى الابطال الافريقى، بجانب رأيه فى قائمة المستبعدين والصفقات الجديدة.


لماذا وافقت على البقاء مع الزمالك بعد استقالة محمد حلمى؟


لأنه من الصعب على أى مدرب من أبناء نادى الزمالك، ترك المسئولية فى هذه الظروف الصعبة، واستقالة محمد حلمى قرار يخصه وحده، لا يوجد أى فرد من داخل الجهاز الفنى له تأثير عليه، لأنه على ما يبدو أن قرار الاستقالة كان جاهزاً لديه قبل مباراتنا أمام صن داونز فى جنوب إفريقيا، ولم يقرر الاستقالة رسمياً إلا بعد الخسارة من صن داونز، على الرغم من انها لم تكن متوقعه على الإطلاق، فى ظل الحالة الفنية والبدنية العالية، التى ظهر عليها الفريق طوال شوطى المباراة.


لماذا يتردد أنك جاسوس رئيس النادى داخل الجهاز؟


لأننى رفضت الاستقالة أكثر من مرة هذا الموسم، على الرغم من تواجدى مع عدد كبير من المدربين الذين تعاقبوا على تدريب الزمالك هذا الموسم، والسر الذى لا يعرفه الكثيرون أننى لم أكن انوى أن أعمل داخل جدران القلعة البيضاء هذا الموسم، لولا الضغوط القوية التى تعرضت لها من جانب رئيس النادى، لرفضت الفكرة من بدايتها، فعندما تم إبعاد فيريرا المدير الفنى الاسبق للزمالك بعد الخسارة فى مباراة السوبر المحلى من جانب النادى الأهلى فى الامارات، رفضت العمل فى الزمالك نهائياً، لأنى فى وقتها كنت متعاقداً مع نادى إف سى مصر، الذى يلعب فى دورى القسم الثانى، الا أن رحيل البرازيلى باكيتا كان دافعاً لكى أعود إلى ميت عقبة مرة أخرى، والحمد لله لست جاسوساً لأى شخص، لأنى من أبناء الزمالك، ومن الصعب إلقاء التهم بالباطل علينا.


هل تنوى البقاء فى حالة التعاقد مع مدرب أجنبى؟


لن أظل فى الزمالك للموسم الجديد، وهذا قرار نهائى من جانبى، وقمت بإبلاغه إلى رئيس النادى فى بداية هذا الأسبوع، حيث إن الاتفاق معه كان يتضمن أن أكون على رأس الجهاز الفنى إلى حين الانتهاء من مباراة الاسماعيلى فى الكأس ومن بعدها من حقه أن يقوم بإعلان اسم المدير الفنى الاجنبى الجديد، ومعه بقية أفراد الجهاز الفنى المعاون له، من داخل أبناء نادى الزمالك، بصرف النظر عن نتائج الزمالك فى بطولة الكأس،


ما أزمة الزمالك الفنية هذا الموسم فى البطولة الإفريقية؟


الأزمات كثيرة، والتى يأتى فى مقدمتها حالة الملل التى ظهر عليها لاعبو الزمالك فى الفترة الاخيرة، حيث إن آخر ستة أسابيع من مباريات الدورى العام فى الموسم الماضى، كان الفريق يلعبها بدون هدف واضح، فى ظل انفراد الأهلى بصدارة جدول الترتيب، واقترابه من حسم اللقب لصالحه فى المباريات التالية، وأصبح اللعب روتينى، بجانب تلاحم المواسم وهذا أمر غير طبيعى، حيث إن هناك بعض اللاعبين يلعبون للموسم الثانى على التوالى بدون أى راحة سلبية، مثل على جبر، وأحمد دويدار وأحمد توفيق ومعروف يوسف، وحمادة طلبة، ومحمد كوفى، وظهر هذا الاجهاد واضحاً عليهم فى مباراة العودة أمام صن داونز، ويجب على مسئولى لجنة المسابقات باتحاد الكرة وضع جدول واضح للمواعيد فى الموسم الجديد، لان الاندية الكبيرة التى تشارك فى بطولات إفريقيا لن تستطيع الحصول على الراحة الكافية.


ما رأيك فى صفقات الزمالك الجديدة؟


بصراح نجح مجلس الادارة فى التعاقد مع مجموعة من الصفقات الجيدة على المستوى الفنى، والتى لفتت الانتباه مؤخراً، حيث إن الفريق كان فى حاجة ماسة للتدعيم فى أكثر من مركز فى الملعب، فكان التعاقد مع النيجيرى ستانلى هداف وادى دجلة على سبيل الاعارة لمدة موسم واحد، بدلاً من مايوكا الذى فشل فى التجانس مع زملائه فى الزمالك، وثنائى المقاصة محمود دونجا وحسنى فتحى واللذين يلعبان فى خط الوسط، ومحمد مسعد افضل صانع العاب فى الدورى عندما كان يلعب مع النادى المصرى البورسعيدى، وعلى فتحى الظهير الايسر، والذى قدم موسماً جيداً مع نادى الانتاج الحربى، وصاحب الخنافة الكبرى أحمد جعفر هداف نادى بتروجت، الذى رفض الانضمام إلى نادى سموحه مفضلاً العودة لميت عقبة، بجانب الثلاثى العائد من الاعارة يوسف اوباما هداف الاتحاد السكندرى، وابراهيم صلاح رمانة الميزان العائد من سموحه، وخالد قمر المهاجم الذى تم شفاؤه من الاصابة بقطع فى الرباط الصليبى، والذى أراه واحداً من أفضل اللاعبين فى خط الهجوم فى الموسم الماضى قبل الاصابة.


ماذا عن مجموعة اللاعبين المستبعدين من القائمة؟


محمد حلمى قبل استقالته أعد مذكرة رسمية لتقديمها إلى مجلس الادارة حول مجموعة اللاعبين الذين يرغب فى استبعادهم من قائمة الموسم الجديد، وكان ينتظر الانتهاء من مباريات بطولة كأس مصر، لرفعها مباشرة، وتضم عددا كبيرا من اللاعبين المقيدين فى القائمة المحلية.


هل شيكابالا مستمر مع الزمالك للموسم الجديد؟


شيكابالا كابتن الزمالك الحالى فى أرض الملعب، ومن الصعب على أى مدير فنى الاستغناء عن خدمات كابتن الفريق دفعة واحدة، بدون أن يكون هذا الكابتن سبب الاستبعاد من نفسه، وشيكا مر هذا الموسم بالعديد من المطبات الصعبة، بداية من عودته للمشاركة فى المباريات الرسمية مع النادى الاسماعيلى بعد بقائه لمدة عام كامل بدون ممارسة لعبة كرة القدم نهائياً، وفى وسط الموسم عاد للزمالك ونجح فى أن يكون مؤثراً وتعرض للإصابة التى أبعدته عن المشاركة أساسياً أكثر من مرة، وعند اكتمال شفائه من الاصابة ظهر بالمستوى المطلوب منه فى مباريات كأس مصر والبطولة الإفريقية، ويعتبر أحد الاسباب الرئيسية لتطور مستوى الفريق ككل، وإذا تم استبعاده من القائمة سيكون القرار من جانب الادارة، وليس الجهاز الفنى.