المهندس أشرف ثابت: قوائم حزب النور خالية من أعضاء الوطنى المنحل

23/09/2014 - 11:04:09

أشرف ثابت أشرف ثابت

حوار : رضـوى قطـــرى

أكد المهندس أشرف ثابت نائب رئيس حزب النور أن قوائم الحزب للانتخابات البرلمانية المقبلة لم تضم أعضاء من الحزب "الوطنى" المنحل ، لافتا إلى أنه يتم إخلاء بعض الدوائر للشخصيات الوطنية .


وقال فى حوار مع المصور إن حزب "النور" لن يتحالف مع الأحزاب السلفية الموجودة على الساحة الآن ، لأنهم اتخذوا مواقف عكس مواقف حزب النور السياسية .


وتوقع ثابت أن جماعة الإخوان المسلمين سوف تخوض الانتخابات البرلمانية من خلال بعض الأحزاب التى خرجت عن تحالف دعم الشرعية كحزب الوسط. وإن أصوات الإخوان المسلمين ستذهب إلى من يخدم مصالحهم داخل البرلمان.


بصفتك مسئولاً عن ملف التحالفات الانتخابية داخل حزب "النور" ، ما الجديد فى هذا الملف؟


- الأغلب أن حزب "النور" سيخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة ضمن "تحالف" انتخابى، ولكن لن يتم الإعلان عنه إلا عقب الاتفاق على كافة التفاصيل بصورة كاملة ، حتى لا يفشل هذا التحالف ، فحزب "النور" حريص على التحالف مع الاحزاب السياسية الأخرى ، ولكن بناء على قواعد، بأن يكون هناك توافق فى المواقف والرؤى السياسية بين الحزب، وبين الأحزاب التى نعتزم التحالف معها، حتى لا يؤثر سلباً ، بامتناع قطاع من قواعد الحزب ومحبيه من تأييد هذا التحالف بعدم إعطائهم أصواتهم فى الانتخابات البرلمانية المقبلة.


أما التحالفات الانتخابية التى أعلنت عن نفسها، فهناك العديد من المشتركات بين تلك الأحزاب، وأظن أنها ستصب فى مصلحة أطرافها، وستؤدى إلى نجاح تلك التحالفات الانتخابية والوصول إلى البرلمان المقبل.


l هل سيتحالف حزب "النور" مع الأحزاب السلفية الموجودة على الساحة السياسية الآن؟


- هذا أمر غير وارد على الإطلاق ، ولا حتى التنسيق، فهذه الأحزاب لها مواقف ورؤى سياسية ضد مواقف حزب "النور" فكيف أتحالف معهم .


l تردد أن حزب "النور" أمامه معوقات فى تشكيل القوائم ، وأنه سيخوض الانتخابات المقبلة بنظام الفردى فقط ، ما مدى صحة ذلك؟


- غير صحيح .. حزب "النور" سيترشح على أغلب المقاعد على مستوى الجمهورية ، سواء بنظام القائمة أو الفردى.


l ماذا عن الأقباط إذن؟


- لدينا داخل حزب "النور" أقباط من الأعضاء المؤسسين الـ "7" آلاف من كافة المحافظات، ولا يشترط أن يكون كافة أعضاء الحزب من القيادات البارزة، فظروف العمل السياسى هى التى أفرزت القيادات الموجودة حالياً ، ولكن هذا لا يمنع مطلقاً أن يكون داخل الحزب أعضاء سواء أقباطاً أو غيرهم أفضل من قيادات الصف الأول، ونأمل أن يفرز العمل السياسى فى المرحلة المقبلة مزيداً من الكفاءات.


l والمرأة؟


- لا يوجد مشكلة بالنسبة لترشيح المرأة على الإطلاق سيتم الدفع بمرشحات من الأخوات داخل الحزب ، إلى جانب الكفاءات من السيدات من خارج حزب "النور" ممن يرغبن فى الترشح على قوائم حزب "النور" ، فضلا عن المرشحات من الأحزاب التى سنتحالف معها، التى ستخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة ضمن تحالف "النور".


l هل سيتم الدفع بوجوه جديدة فى الانتخابات البرلمانية المقبلة؟


- الترشيحات الخاصة بالمجمعات الانتخابية للحزب بها تغييرات فى الوجوه التى ستترشح بصورة كبيرة جداً ، وقد انتهت المجمعات الانتخابية من قوائم المرشحين ، ولم يبق إلا إقرار الهيئة العليا لتلك القوائم، فهى صاحبة الكلمة العليا فى هذا الأمر ، ويحق لها تعديلها إما بالإضافة أو بالحذف، وأؤكد أن التسريبات التى تتناولها بعض وسائل الإعلام غير صحيحة تماماً .


l ما الشروط التى وضعها حزب "النور" لاختيار مرشحيه؟


- حسن السمعة ، والسير والسلوك، وأن يتمتع بشعبية داخل نطاق دائرته، وإن كان عضواً سابقاً فى البرلمان، يكون أداؤه مشرفاً ، والأهم أن يلتزم أى مرشح عن الحزب بمواقف وقرارات الحزب السياسية.


l ولكن ماذا عن اختراق جماعة الإخوان المسلمين لحزب "النور"؟


- أولاً .. حزب "النور" يصعب اختراقه تماماً، لأن اعضاء الحزب من الشخصيات المعروفة فى دوائرها، ولكن هذا لا يمنع أن يكون هناك بعض الأعضاء كان لها مواقف سياسية مخالفة لقرارات الحزب، وهؤلاء "مستبعدون" من الترشح باسم حزب "النور" فى الانتخابات المقبلة ، فلابد لمرشحى الحزب أن تتبنى وجهات نظر حزب النور، وعمــوماً أعــدادهم ليست كبيرة كما يتصور البعض.


l ما هى الكتلة التصويتية لحزب "النور"؟


- كافة الأحزاب السياسية على الساحة كسبت أصواتاً ، وخسرت أخرى، ولكن التساؤل : هل الخسارة تساوى المكسب ، أم الخسارة أكبر من المكسب ، أم العكس ؟ هذا الأمر لم يحسمه إلا إجراءات العملية الانتخابية على الأرض.


وغير ذلك من قبيل الرجم بالغيب، فلا استطيع الوقوف على ذلك إلا عقب انتهاء الانتخابات البرلمانية المقبلة، ولكن الأمر المؤكد أن الكتلة الصلبة لحزب النور لم تتأثر ، منذ ثورة 30 يونيه حتى الآن إلا ما ندر.


l وماذا عن محافظة "مرسى مطروح" إذن؟


- الحمد لله ، الأوضاع فيها الآن مطمئنة للغاية ، فأعضاء حزب "النور" هناك متواجدون على الأرض بشكل قوى جداً ، ويحظون بشعبية واحترام واسعين لدى القبائل العربية هناك، وهم يدعمون الحزب فى مواقفه السياسية بشكل كامل: فقط نأمل مراعاة عدم اتساع الدوائر عند إصدار قانون الدوائر وبالأخص المحافظات الساحلية، حتى لا يصعب نزول المواطنين للإدلاء بأصواتهم فى الانتخابات المقبلة.


l فى رأيك هل ستدفع جماعة الإخوان المسلمين بمرشحين فى الانتخابات البرلمانية المقبلة؟


- أرى أن قانون الانتخابات البرلمانية بوضعه الحالى، يسمح لهم بالترشح فى الانتخابات المقبلة، إلى جانب أن هناك أحزاباً خرجت من تحالف دعم الشرعية ، مثل حزب الوسط وقد أعلن أنه سيخوض الانتخابات المقبلة ، وأظن أن خوضهم الانتخابات سيكون تمثيلاً للإخوان المسلمين فى البرلمان القادم.


l لمن ستذهب أصوات الإخوان المسلمين فى رأيك؟


- إذا لم يقاطعوا العملية الانتخابية برمتها، سيذهب صوت الإخوان المسلمين لمن يرون أن وجوده فى البرلمان مؤثر لهم ، ويخدم مصالحهم.


l هل سيرشح حزب "النور" اعضاء من الحزب الوطنى على قوائمه؟


- اولاً : لابد أن نفرق بين أحد أمرين: الأمر الأول ، لا يصح المطالبة بعزل كل من كان عضوا فى الحزب "الوطنى" المنحل ، فالعزل يكون فقط لمن مارس فساداً سياسياً أو مالياً، أما الأمر الثانى: فالتحالفات الانتخابية لها اعتبارات أخرى، فلابد أن يصب التحالف فى مصلحة الطرفين، فالدفاع عن أعضاء الحزب الوطنى الشرفاء ، ليس معناه أن يترشحوا على قوائم حزب "النور" ولكن هناك بعض الشخصيات الوطنية التى سيتم إخلاء بعض الدوائر لها. وسيتم الإعلان عن ذلك فى وقته ، وأنا اؤكد أن قوائم حزب "النور" لم تضمن أعضاء سابقين فى "الحزب الوطنى".


l ما تفسيرك للهجوم الذى يتعرض له حزب "النور" مؤخراً؟


- يسيطر على الإعلام الخاص رجال الأعمال الذين لهم مصالح مشتركة فى الحياة السياسية ، والذين يريدون تشويه حزب "النور" ، وإضعافه ، ونحن من مبادئنا ألا ننجر إلى حرب كلامية مع الخصوم ، لكى لا تزداد حالة التشويه علينا.


ومن مصالح أصحاب القنوات الفضائية تخصيص برامج لتشويه الخصوم، وتكسير قواهم، لمصالحهم الانتخابية ، أو مصالح الآخرين ، إلا أن هذا الأمر يصب فى مصلحتنا ، ويزيد من كثرة المتعاطفين معنا ، عكس ما يريده أصحاب هذه القنوات ، وفى كل الأحوال لايصب فى مصلحة البلاد فى النهاية.