بدأ العمل به فى 2013 .. جالاوي يطالب بقتل توني بلير في السينما

01/08/2016 - 10:50:31

جالاوى جالاوى

كتبت - نيفين الزهيري

بعد سنوات من العمل، يقام غدا الأربعاء العرض الاول للفيلم الوثائقي البريطاني" مقتل توني بلير" أو "The Killing of Tony Blair" للمخرج ساني فان دي بيرج وجريج ورد، والذي أنتجه البرلماني والناشط البريطاني جورج جالاوي المعروف بمعارضته الشديدة للحرب على العراق، بلغت تكلفته 2 مليون دولار، وقالت صحيفة "اندبندانت" إن جالاوي يأمل في أن يكون الفيلم الوثائقي، الذي يحمل عنوان "قتل توني بلير"، الخطوة الأولى في حملة لمحاكمته بتهمة ارتكاب جرائم حرب أمام محكمة دولية.
والفليم يفضح ثلاثة من أفدح الأخطاء التي ارتكبها رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، الشخصية المثيرة للجدل والتي عادت لتتصدر الأخبار مؤخرا بعد أن قالت لجنة تحقيق متخصصة إن قرار الرجل بخوض الحرب على العراق مع الولايات المتحدة كان خطأ فادحا، ومع تحديد جالاوي لموعد عرض الفيلم ليأتي متزامنا مع تصدر بلير المشهد مجددا بعد تحميله مسئولية تدمير العراق وإنتاج تنظيم الدولة داعش فيها الذي بات يشكل تهديدا للأمن في أوروبا بعد 13 عاما من الإطاحة بنظام الرئيس صدام حسين.
3 عمليات قتل
ويشير عنوان الفيلم الوثائقي إلى ثلاث عمليات قتل ارتكبها بلير في حياته السياسية: جريمة قتل حزب العمال القديم، حيث قتل حزب العمال بالجهود التي بذلها لتحديثه، كما كان السبب في موت مئات الآلاف من العراقيين خلال حرب عام 2003، أما الجريمة الثالثة والمشار إليها بعلامة الدولار فهي تلك التي ارتكبها توني بلير بعد أن غادر منصب رئيس الوزراء وأصبح مستشارا خاصا لمؤسسة "جيه بيه مورجان". ويسلط الفيلم الضوء على تعاملات توني بلير مع إكلستون وميردوخ والقذافي وجورج بوش، كما يتضمن استعراضا للعناوين الرئيسية في مواقع الصحف على الإنترنت، ولقطات لأشياء يتحدث عنها المعلق .
حقائق مذهلة
ويؤكد جورج جالاوي أن الفيلم مشبع "بالحقائق الجديدة والمذهلة" وأنه "سيجمد حركة بلير"، بل ذهب إلى ما هو أبعد حينما أعلن في تريللر الفيلم بأن هذا الفيلم الوثائقي "سوف ينقل بلير إلى لاهاي ليُحاكم بتهمة ارتكاب جرائم حرب ومن هناك إلى زنزانة يغلق عليه بابها"، مشيرا بأن هذا الفيلم هو الخطوة الأولى في حملة لمحاكمته بتهمة ارتكاب جرائم حرب أمام محكمة دولية.
ويقول جالاوي إن نفعية توني بلير تصلح مادة لأفلام الرعب، ويطلق عليها عبارة "مشروع بلير الثري"، ويقول أيضا إن بلير "جنى ما يقرب من ربع مليون جنيه إسترليني جراء القيام بمهمة استشارية في الصين".
وقالت إن جالاوي استلهم فكرة فيلم بلير من المنتج الأمريكي اليساري، مايكل مور، حين هاجم في فيلمه (فهرنهايت 11/9) رد فعل الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش على هجمات 11 سبتمبر 2001 والحرب التي شنها على الإرهاب، ويعتزم تكرار تقنية مور بنصب كمائن للشخصيات التي ترفض اعطاء مقابلات من خلال مواجهة بلير وغيره من أبرز الشخصيات في حزب العمال الجديد.
واعتمد جالاوي وجريج ورد المخرج المشترك للفيلم "قتل تونى بلير"، على إطلاق مبادرات لجمع التبرعات عبر الإنترنت لاقناع أفراد الجمهور البريطاني بالمساهمة في تمويل تكاليف الفيلم، الذي أعلن للمرة الأولى عن نيته في تقديم هذا العمل في اغسطس 2013.