القاهـرة ترد الاعتبـار للخـط العـربى

27/07/2016 - 10:25:47

تقرير: شيرين صبحى

يجلس أحمد عادل وسط القاعة الأرضية بقصر الفنون، أمامه العديد من أدوات الخط، يضع ريشته فى المحبرة ويخطط ورقة صغيرة عليها اسم رجل وامرأة، يبدأ بوضع خط رصاص ضعيف، ثم يمرر ريشته لتكتمل اللوحة، ينجزها فى وقت قياسي، ترتفع أصوات من حوله بكلمات الثناء والاستحسان “ما شاء الله”، ويتسابقون بطلب كتابة أسمائهم بتوقيع الخطاط الشاب.


بدأ عادل فى رسم الخط العربى منذ ٢٠ عاما، بعدما تملكته غواية ذلك الفن منذ كان طفلا يرتاد أحد كتاتيب محافظة الشرقية، كان شيخه صاحب خط جميل، يبدأ حصته فى تحفيظ آيات الله بكتابة «قرآن كريم» بخط ثلث مركب، فتجذب نظر الصغير ويحاول تقليدها.


تخرج عادل من الكتاب وتملكته الغواية أكثر فأكثر، بدأ يكتب أسماء أصدقائه وأقاربه، حتى جاء عام ٢٠٠٠ بالتحول الهام فى حياته عندما حضر معرضا للخط فى كلية الهندسة لأحد الأساتذة وانبهر كثيرا بما شاهده، بعدها التحق بمعهد الخط العربي.


تتلمذ عادل على يد الفنان شيرين عبد الحليم فكانت نقلة فى حياته، حتى صار من أشهر خطاطى النسخ، ومن أوائل الفنانين الذين عرضوا فيديوهات تعليمية على يوتيوب.


قبل أسبوع، انطلق ملتقى القاهرة الثانى للخط العربي، بمشاركة ١١٥ فنانا من ١٥ دولة هى مصر، الإمارات، العراق، السودان، السعودية، سوريا، تونس، المغرب، لبنان، الأردن، ماليزيا، الهند، أذربيجان، الجزائر، بنجلادش.


ربط الأجيال بتراثها الفنى تاريخيا وإبداعيا كان هدفا للملتقى الذى حاول الإسهام فى بناء الصورة الحضارية للفنون العربية والإسلامية، ورغم أن الكمبيوتر قضى على مهنة الخط، لكن لا يزال هناك عدد غير قليل يمارس ذلك الفن بشغف لا ينطفئ.


يقف أمين شرطة جاء من الإسماعيلية خصيصا ليحضر أعمال الملتقى ويشاهد الفنانين لأنه أحد محبى الخط، يسأل بتردد عن نصيحة عامة للمبتدئين. يرشده الفنان أحمد عادل إلى أن هناك فكرة خاطئة تقول إن الخط موهبة، فهو مهارة تكتسب بالممارسة، ينصحه بحفظ شكل الخط، فكل حرف له قياس وشكل مثالي.


يحب عادل أن يكتب أسماء زوار الملتقى ليدخل الفرح إلى قلوبهم، رغم أن قليلين هم من يمارسون الكتابة المباشرة أمام الجمهور لأن «الكتابة المباشرة لا تظهر بنفس القوة والجمال». يقول «العام الماضى كتبت أكثر من ألف اسم!».


تختلف عدد ساعات المران التى يواظب عليها الفنانون، فهناك من يتمرن أربع أو خمس ساعات يوميا، لكن عادل يكتفى بنصف ساعة فقط. لا يمتلك هدفا شخصيا محددا، بل هدف عام بأن يجمع كل من يحبون الخط ويفتتح مدرسة لتعليم الخطوط للناشئين، وأن يأخذ الخط العربى حقه فى المجتمع.


يعمل عادل فى تصنيع أحبار الخط، ليصبح واحدا من اثنين فقط يصنعان الأحبار فى مصر ويوزعانها فى أنحاء العالم. يصنعها من مواد طبيعية قابلة للمسح، بينما يستورد أوراقا. من الهند يتم تصنيعها من أوراق شجر الموز والتوت وقش الأرز. ويقوم بمعالجته بالشبة والبيض حتى يمكن الكتابة عليه.


جولة فى أدوار قصر الفنون الأربعة، تطالعك لوحات بالألوان المبهجة وأخرى بالأبيض والأسود، خطوط كلاسيكية لا تحمل رؤية بل تمثل لوحة أصولية، وأخرى تشكيلية تجمع بين الحرف والألوان والرؤية. هنا آيات قرآنية مكتوبة بخطوط الثلث والكوفى والرقعة والنسخ، ولوحات تحمل وجه الحصان العربى الأصيل، مساجد أثرية مصرية، وأخرى لبيت المقدس عليها شعار “القدس لنا”.


يشارك فادى أبو ملحم، رئيس فرع الاتحاد العالمى للخط فى لبنان، بثلاث لوحات كتبها بالخط الكلاسيكى والزخرفة. يقول أنا رسام بورتريه لكن ملت للخط أكثر، فنحن مسلمون وهذه هويتنا ومن ركائز القرآن الكريم، فن إسلامى بحت متصل بهويتنا وعقيدتنا.


بدأ أبو ملحم الرسم منذ عام ١٩٨٨ منذ كان عمره ١٢ عاما تقريبا اتجه فادى إلى هواية الخط وتتلمذ على يد محمد القاضى أشهر خطاطى سوريا.


الخط مقاومة


وقع الفنان خضير البورسعيدى –نقيب الخطاطين المصريين- أسيرا فى هوى الخط العربي، نادته الحروف فسار مشدودا إليها، يجلس معها فيحدثها وتحدثه، يكتمها أسراره فتبوح إليه بأسرارها .. حروفه كائنات حية تتنفس وتذهب إليه تنام بين أصابعه طائعة وتهمس إليه أن يكتبها فيخلدها وتخلده..!


تعلم خضير كتابة الخط منذ أيام المقاومة فى بورسعيد وقت الاحتلال قبل أن يتعلم القراءة فكانوا يكتبون له عبارات ليعيد كتابتها منها «من يتعاون مع الاستعمار له الموت» وهذا ما جعله يحاول الإصلاح من خطه ويحب المقاومة حتى أصبح الخط بالنسبة له نوعا من المقاومة حتى اليوم..!


الخط كائن حى إذا دخل إلى الكمبيوتر خرجت منه الروح وسبحان الذى علم بالقلم.. وقارئ الآيات القرآنية يناسبه الخط الفارسى والكوفى والثلث، لكن خضير يفضل دائما أن يختار خطوطا أخرى انقرضت مع الزمن!


يستخدم خضير ألوان الأكليرك والزيت والجواش والباستيل، بينما يصمم معظم لوحاته على الورق وهو أصعب من القماش أو أى خلفيات أخرى، ويكثر استخدامه للون الأسود فى كتابة الآيات القرآنية لأنه من الأحبار التى تعيش الآف السنين، أما اللون الذهبى فهو ذهب حقيقى محلول لذا يظل بريقه لا يخبو مع الزمن.


كرم المهرجان هذا العام الفنانين خضر البورسعيدى وإبراهيم المصرى من مصر، والخطاط السورى محمد فاروق الحداد، والفنان السودانى تاج السر حسن. كما نظم مسابقة لفنون الخط فى ثلاثة محاور، أولها الاتجاه الأصيل للخط، وثانيها التجارب الخطية الحديثة، وثالثا الفنون التى تستلهم الحرف العربى عبر وسائط تقنية أخرى مثل الجرافيك والطباعة الرقمية.


كما نظم الملتقى عددا من ورش العمل، حول تشريح الحرف، أدوات الكتابة والابتكارات الحديثة فى لوحات الخط العربي، الخط المغربى وأسرار كتابته، وتقنيات لوحات خط الثلث.