صراع الصعايدة والفلول على مقعد الشاعر

23/09/2014 - 10:10:30

اكرم الشاعر اكرم الشاعر

بور سعيد: محمد أمان

لمع نجم القيادى الإخوانى أكرم الشاعر نائب بورسعيد السابق فى برلمان 2012 عندما انهمرت دموعه أمام الكاميرات معلناً حزنه على ابنه الذى أصيب فى أحداث ثورة 25 يناير.. دموع الشاعر رفعت شعبيته بين أبناء دائرته فى بورسعيد، ولكنها سرعان ما انخفضت عندما اكتشف الأهالى أنها كانت دموع التماسيح، وأن النائب الذى انتخبوه من أجل أن يشعر بمشاكلهم، ويعمل على حلها لايهمه سوى مصالح جماعته وليذهب البورسعيدية إلى الجحيم.


دائرة الشاعر الآن، وهى الدائرة الثانية فى بورسعيد والتى تضم العرب والضواحى والجنوب يتنافس عليها الآن عدد من رموز الصعايدة فى بورسعيد وفلول الحزب الوطنى، وعدد آخر من الشخصيات التى أعلنت عن وجودها على الساحة السياسية.


ويتنافس الحسينى أبو قمر


النائب، السابق عن الحزب الوطنى المنحل ويدخل فى السباق سامى الرشيدى رجل الحزب الوطنى المنحل وسليمان وهدان وسليمان عبد العزيز من منطقة الجنوب البورسعيدى، واللواء أحمد أبو حشيش الذى كان يتولى مسئولية مباحث الآداب بالمدينة، ومحمود رسمى موظف الضرائب وأمين صندوق النادى المصرى الأسبق، والمنتمى للحزب الوطنى المنحل سابقا، والذى يعتمد على العصبية القبلية من أهل الصعيد.


ربما ينافسهم فى نفس الدائرة إيهاب ضاحى، والنائب السابق محمد جاد عن حزب الوفد الذى فاز فى انتخابات 2011، حتى تم حل البرلمان، كما ينوى التاجر الشاب أحمد فرغلى الترشح بنفس الدائرة، وهو حصل على نسبة أصوات عالية من تجار بورسعيد فى الانتخابات الماضيه