تري أن طموحها بلا حدود .. هبة عبد الغنى : السينما.. حلمى الكبير الذى طال انتظاره

25/07/2016 - 10:19:05

عدسة : هيثم خليفة عدسة : هيثم خليفة

حوار : نانسي عبد المنعم

أطلت علينا هذا العام بشخصيتين هما «أم بسمة» فى سقوط حر و«ريهام» فى رأس الغول ورغم صغر مساحة هذه الأدوار الا أنها استطاعت بموهبتها واجتهادها أن تحقق من خلالهما ردود أفعال كثيرة جدا مؤكدة بذلك أن الفنان الحقيقى يستطيع أن يثبت نفسه ولو بمشهد واحد، الفنانة هبة عبدالغنى سيعرض لها قريبا مسلسل «بلبل وحرمه» وتخوض فيه تجربة الكوميديا لأول مرة حيث تفتح لها أبواب السينما بعمل يبرز موهبتها ويقدمها بشكل جديد للجمهور عن هذه الأعمال وردود الأفعال حولها أجرت «الكواكب» معها هذا الحوار...
شاركت هذا العام بعملين هما «سقوط حر ورأس الغول» فماذا عن ردود الافعال التى تلقيتها عنهما؟
دورى فى مسلسل «سقوط حر» كان بالنسبة لى تحدياً جديداً وكبيراً رغم صغر مساحة الدور ولكن رد فعل الجمهور كان مرضياً بالنسبة لي، أما دور «ريهام» فقد جاءت ردود الأفعال عنه جيدة جدا ولمست تعاطف الناس به بشكل كبير.
كيف تعاملت مع فكرة ورشة الكتابة وهل ترىن لهذا الأمر تأثيراً ذلك على الفنان بشكل أو بآخر ؟!
أنا كممثلة أتسلم السيناريو كاملا بلا ملاحظات وأنا مؤمنة جداً بتجربة ورشة الكتابة خاصة عندما يكون مشرفاً عليها كاتب واحد أو اثنان مثل «سقوط حر» التى أشرفت عليه الكاتبة الرائعة مريم نعوم بالاشتراك مع وائل حمدى وأرى أن التقاء وجهات النظر المختلفة فى طريق واحد ينتج فى النهاية عملاً فنىاً من العيار الثقيل.
بعض الآراء كانت ضد «سقوط حر» باعتباره عملاً ثقيلاً جدا خاصة فى رمضان ؟
أنا ضد تصنيف أى عمل فنى بغير التصنيفات المعروفة مسبقاً لدينا مثل عمل كوميدى وتراجيدى ودرامى وهكذا أما عمل ثقيل وعمل خفيف هذا الأمر لا أفهمه مع احترامى لجميع الآراء النقدية التي نشرت تعليقا عن هذا العمل.
كيف وجدت العمل مع المخرج شوقى الماجرى وطاقم المسلسل؟
سعدت جدا بالعمل معه لأنه من المخرجين الذين لهم وجهة نظر وخطة يسيرون عليها داخل العمل وأنا محظوظة بالعمل معه وانبهرت بالصورة المشرفة التى ظهر بها العمل فى النهاية أما بالنسبة لباقى طاقم العمل فقد استمتعت بأدائهم جميعا دون استثناء وسعيدة أيضا بالعمل مع شركة العدل جروب التى تعاملت معهما أكثر من مرة وأعتبر آل العدل عائلتى الثانية.
ظهرت بنفس قصة الشعر في الدورين كيف استطعت ان تصنعي اختلافا بين شخصية «أم بسمة» فى سقوط حر و«ريهام الرسامة» فى رأس الغول ؟
بصراحة كنت خائفة جدا من هذا الموضوع فى البداية واقترحت على المخرج شوقى الماجرى أنا أرتدى باروكة طويلة لكنه أصر على الشكل الذى ظهرت به وشعرى قصير وفكرت فى تغيير الملابس وطريقة النظرة التى جاءت لى تعليقات كثيرة عليها والتى كانت تخيف فى بعض الأوقات أما بالنسبة لشخصية ريهام فى رأس الغول فهى فنانة تشكيلية، كثير من التعليقات التى تلقيتها كانت تشيد باللوك باعتباره مناسباً سواء بالنسبة للشعر أو الملابس وأعتبر ذلك توفيقاً من ربنا والحمد لله.
ننتقل الى رأس الغول ذكرت أنك شعرت بالضيق لسبب واحد فى هذا العمل فما هو ؟
الشىء الوحيد الذى كان يضايقنى هو أننى كنت أشارك فى مسلسل من بطولة الساحر محمود عبد العزيز ولم أقابله كممثلة فى أى مشهد وهذا كان سبب ضيقى لأنى أعشق هذا الفنان الرائع بكل معنى الكلمة.
وماذا عن ريهام فى رأس الغول؟
ريهام فنانة تشكيلية كما شاهدناها وهى صديقة لقاء الخميسي وتتورط فى مشكلة ما مع زوجها وهذه الشخصية جعلتنى اكتشف فى نفسي أننى أحب الرسم بالفرشاة وبدأت بالفعل التعلم والتحقت بورشة الفنان محمد عبلة وكنت مستمتعة بالتعلم وأصبح لدى مكان فى منزلى مخصص للرسم كذلك تعلمت النحت فى الفيوم وقمت بأعمال صغيرة وكل ذلك حتى لا يكون شكلي غريبا عندما أمسك الفرشاة فى المسلسل.
هل أنت راضية عن خطواتك الفنية هذا العام ؟
بالتأكيد لأننى شاركت فى أعمال محترمة وقيمة جدا وقدمت خلالها أدواراً رغم صغر مساحتها الا انها تركت علامات مع الجمهور.
ماذا عن مسلسل «بلبل وحرمه» الذى تأجل عرضه بعد رمضان ؟
هذا من تدابير ربنا خاصة وان المسلسل كوميدى والمنافسة الكوميدية كانت هذا العام كبيرة جدا بداية من الزعيم عادل امام ومسلسل «نيللى وشريهان وبنات سوبر مان» وأنا راضية تماما بعرضه فى الموسم الدرامى الخارج رمضان لأن هذا الموسم له جمهور مختلف وينتظر كل جديد والمفترض عرضه بعد رمضان مباشرة وأتمنى ان ينال إعجاب الجمهور بالرغم من تخوفى الشديد من هذا العمل لأننى أخوض لأول مرة تجربة الكوميديا ويارب اكون خفيفة على قلوب الناس والمسلسل تأليف وإخراج رائد لبيب وبطولة رانيا فريد شوقى وفتحى عبد الوهاب وشريف باهر.
يتردد أن المسلسل له جزء ثان؟
هذا صحيح وقد بدأت شركة الإنتاج بالفعل التحضير للجزء الثانى ومن المقرر. بدء التصوير فيه قريبا.
كيف وجدت مستوى الدراما هذا العام ؟
فى أزهى حالاتها وهناك أعمال مبهرة مثل «جراند أوتيل وأفراح القبة وبنات سوبر مان ويونس ولد فضة والميزان والخروج» وسوف أحرص على متابعة باقى الأعمال ان شاء الله وأعتقد أن عدم كثرة عدد الأعمال جاء إيجابيا لأننا استطعنا ان نشاهد ونتابع أكثر من عمل ومع ذلك هناك ايضا اعمال ظلمت فى العرض.
وأين السينما من حساباتك ؟
أتمنى العمل بها، فأنا أحلم بعمل يقدمنى للجمهور بشكل مختلف واتمنى أن يأتى حظى فى السينما قريبا.
وماذا عن المسرح باعتبارك خريجة مسرح؟
خطوة المسرح مؤجلة لأن المسرح أخذ من عمرى الكثير وقدمت العديد من الأعمال المسرحية منذ بداياتى وشاركت فى عروض قصور الثقافة ولكنى أريد التركيز فى الفترة القادمة فى تقديم الأدوار التى اتمناها فى السينما والتليفزيون.
ما هو طموحك كفنانة ؟
طموحى ليس له حدود وفى نفس الوقت أنا إنسانة قدرية جداً أعلم جيدا أننى لا يمكن أن أخذ شيئاً ليس من نصيبى ولكنى أجتهد وأحاول انتقاء أفضل ما يعرض على وأن أكون متجددة دائما والتوفيق فى النهاية بيد الله.



آخر الأخبار