أفلام السبكي .. ورقابة الجمهور

25/07/2016 - 10:16:37

ناصر جابر ناصر جابر

بقلم : ناصر جابر

لا يختلف اثنان على أن السينما صناعة وفن وتجارة وعلى مدي تاريخها الطويل قامت السينما على محاورها الثلاثة تقديم صناعة جيدة ومتميزة وذات تقنية عالية والاستخدام الامثل لكل تطورات التكنولوجيا .. والمحور الثاني تقديم فن جيد راق يناقش ويعرض نماذج اجتماعية وقضايا وهموم المجتمع الشديد المحلية في صورة أفلام سينمائية شيقة ومسلية وممتعة تعمل على ترسيخ القيم والقواعد الاساسية والاخلاقية والفكرية التى تجعل من المجتمع مجتمعا متحضرا يسعي الى التقدم والازدهار العلمي والمجتمعي والاخلاقي ويبني أفكارا لدى الشباب بناءة تحث على القيم والسلوك الحسن .. والمحور الثالث التجاري فالسينما صناعة مثلها مثل أي صناعة لابد فيها من الربح والمكسب المادي حتى تستمر وتتقدم .ولكن!
ما يفعله السبكي وما يقدمه من أفلام للسينما المصرية يسير عكس مصلحة صناعة السينما برمتها والمجتمع المصري والعربي وأشبه بتقديم السم في العسل للشباب الذي يعتبر اهم فئة في أي مجتمع ومن خلال متابعتي لافلام السبكي منذ ان بدأ بتقديم افلام المقاولات منذ اكثر من عشرين سنة بدأ تقديم أفلام مليئة بالجنس والعنف والاثارة منطلقا من مبدأ المكسب والخسارة فقط، اهم شئ ما يتربحه كجانب تجاري بصرف النظر عن أي اهداف سينمائية أخرى وان شر البلية ما يضحك فعندما تمت مواجهته بسلبيات وابتذال وإسفاف إنتاجه من الافلام السينمائية اجاب ان الجمهور عايز كده؟! وهناك العديد من الافلام التى احدثت رفضا كبيرا من قبل النقاد والجمهور فمازالت فضيحة فيلم «حلاوة روح» الذي «خيرا» فعل به رئيس الوزراء السابق ابراهيم محلب بإصدار قرار برفعه من دور العرض وعدم عرضه على الشباب .
في هذا العيد وللمرة الثانية على التوالي يدشن الجمهور حملة لمقاطعة افلام السبكي وفي ظل غياب الرقابة والرقيب اصبح الجمهور الواعي والحريص على صناعة السينما اكثر من صناعها ورقيبها هو الرقيب الذي لا يشق له غبار ولم يكن مدفوعا من جهة معينة أو هيئة حكومية او اجتماعية .. بدأت دعوات عديدة تنادي بمقاطعة أفلام السبكي في العيد .. تنادي أيضاً بعدم الذهاب إلى دور العرض لمشاهدتها.. واصفة أفلام السبكي بـالمهزلة ، مشيرة إلى أن هذه الأفلام قد أفسدت عقل أجيال فهى لاتعرض إلا البلطجة والرقص وحياة المجرمين بمصر وتتجاهل كافة النماذج الناجحة.
ظهر على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر" أكثر من دعوة تحمل شعارات تهاجم أفلام السبكي مثل : السبكي ضيع جيلاً .. مقاطعة أفلام السبكي ..معاً ضد الإسفاف والبلطجة باسم الفن .. ضد السبكي .. مصر مش راقصة وبلطجي .. .
نحن لسنا ضد الابتكار والابداع كما يدعى انصار افلام السبكية الذين يرفضون اية رقابة ولهم اقول في ظل غياب الضمير وفي ظل غياب المنتج الفنان وفي ظل من دخلوا صناعة السينما من الابواب الخلقية تاظرين اليها بنظرة المكسب والخسارة فقط ولم يقرأوا تاريخ السينما جيدا انها (اي السينما المصرية ) كانت سفيرا غير عادي لمصر والمصريين في كل دول العالم وكانت تمثل المصدر الثاني من الدخل القومي بعد القطن ولابد من وجود رقابة تحمي أخلاقيات المجتمع والشباب لانها حقا أمن قومي .. أتمنى!!