كان يرسل لشوبير حلة محشى مع دكر بط .. الشيف شربينى : الزعيم أشاد بى فى دبى

25/07/2016 - 10:13:06

عدسة : مصطفى سمك عدسة : مصطفى سمك

حوار : طارق شحاتة

،،"الشيف شربينى"..أصبح واحدا من أهم نجوم المجتمع الحاليين،وعلى طريق كاتبنا الراحل الكبير فيلسوف البسطاء "أنيس منصور-"من الذى لايعرف الشيف شربينى"اسمه أشهر من النارعلى العلم ،حتى الاطفال يعشقونه ويحبون مشاهدة برامجه الشهيرة فى فن الطهى وعمل مداخلات معه خلال الحلقة..الكواكب" التقت" الشيف شربينى" أشهر مقدمى برامج الطهى فى مصروالعالم العربي فى بيته الأنيق بالسادس من أكتوبر، ليفتح قلبه ويتحدث عن مشوار كفاحه الطويل حتى وصل للنجومية الكبيرة التى هوعليها الآن على شاشة التليفزيون كما تكلم عن علاقته بأصدقائه من الفنانين والرياضيين والاعلاميين وعروض التمثيل وسر نجاحه..وتميزه ، وارتباطه بالشهرالفضيل،وحكايته مع التليفزيون المصرى وألمانيا وأكبرالفنادق العالمية .. وهذه هي التفاصيل..،،
مشوارطويل
يقول الشيف شربينى أنا إنسان بسيط جدا.."شعبي".. «فقير» ودائما ما أسلم أمرى الى الله سبحانه وتعالي فى حياتى لا أخطط لشيء على الإطلاق، وراض بما يكرمنى به المولى عزوجل، لا أحلم بأن أكون رجلاً مشهوراً.. أو سوبر ستار، أعيش بالفطرة طفت العالم كله ، وأعرف جيدا كيف تدور الدنيا من حولنا ولكن الأهم من ذلك أسير فى حياتى ببركة الله، وقد يكون هذا سر نجاحى في حياتى،"عمرى ما حلمت بشيء ودعيت المولى سبحانه وتعالي إلا وتحقق بفضل الله". بدأت العمل من الصفر حتى أكرمنى الله بما أنا عليه الآن.. سافرت إلي ألمانيا وقضيت فيها نصف عمرى ودرست فن الطهى وعانيت واتعلمت واستحدثت أمورا كثيرة حتى أصل لما أحلم به.
شباب هذه الأيام ليس عنده الاستعداد لخوض تجربتى وتكرار ماقمت به كنت أعمل بنادى القوات المسلحة بالزمالك أثناء تأديتى للخدمة العسكرية بجانب والدى "معاون"- رئيس المطبخ - تعلمت مهنة الطهى التى كنت أحبها منذ صغرى وعمرى 12عاما،أثناء فترة الإجازة فى فصل الصيف ، عاصرت الرؤساء عبدالناصر والسادات وأبومدين كان هذا النادي مقر تجمعهم ، ولذلك كنت «متدلع جدا» من كل من حولى فى هذا التوقيت لصغر سنى،كما كنت أتولى زمام الأمور بمطعم نادى الزمالك الرياضى"الشيف العمومى للنادى" وعمرى 22 سنة ،قبل سفرى إلي ألمانيا - و33دولة على مستوى العالم - فى فترة جيل علاء الحامولى - ومحمد لطيف وكان يمنحنا أثناء إقامة الحفلات مكافأة منه "تفاحة" لكل من بالمطعم وآخر مرة منحنى مكافأة نصف جنيه على إجادتى - وكان اللواء بدرالصباح مدير النادى وقتها، وأنا زمهلكاوى.. بمعنى "لا أهلاوى، ولازملكاوى" ، وأحمل عضوية بالنادى الاهلى، حتى قابلنى بألمانيا الاستاذ أحمد النحاس مدير العلاقات العامة وأعطاني الكارت الخاص به للعودة للقاهرة والعمل بفندق جديد خمسة نجوم يعمل به.
فندق الخمسة نجوم
عدت للقاهرة بعد غياب طويل ، وفوجئت بمبنى ضخم تابع لفندق خمس نجوم - جديد- كان من قبل جراج تروماى وكنيسة، وعلمت أنهم بحاجة إلى طباخين من خلال مسابقة كبري فى فن الطهى، وتقدمت لشغل تلك الوظيفة بعد تشجيع زوج أختى لي رغم أننى كنت فى إجازة وأخطط العودة لألمانيا للعمل من جديد، واجتزت الاختبارات بنجاح شديد على يد مجموعة من الطباخين الأجانب ،وتم تعيينى وقتها "رئيس قسم " وتسلمت مهام عملي الجديد، بمرتب 330جنيهاً ، فى حين كنت أحصل في ألمانيا على مبلغ 3000 مارك ، مايوازى 1200جنيه، وحصلت وقتها على كورسات باللغة الإنجليزية لأننى كنت أتكلم اللغة الالمانية بسبب وجودى هناك سنوات طويلة ،ثم وقع اختيارالنحاس عليّ وسافرنا حول العالم "33دولة" تقريبا ،لتقديم الأكل الشرقى مثل" الكشرى والبصارة ، وكان معنا حسان فى الفلكلورالشعبي ورسام الكاريكاتير الشهير رمسيس لتنشيط السياحة المصرية بالخارج.
ممدوح علوان
فوجئت به بعد أول مقابلة بيننا يقول ليّ"أيوا هوأنت اللى أنا عايزك"،وقال لي نحن لانضيع وقتا-لأنه فلاح من الشرقية بلدياتى - وأريدك أن تعمل معى فى مجال تقديم البرامج على شاشة التليفزيون المصرى من خلال برنامج جديد تقوم بتقديمه ويحمل اسم "من كل بلد آكلة"- مازال يعرض حتى الآن - فرحبت جدا بالفكرة ، وكنت خلال تلك الفترة أتلقي دعوات كضيف على برامج عائشة البحراوى، وسهيرالاتربي، وكلير كامل، وصورت "للنايل تى فى" فى بداية ظهورهم أيضا وكان وقتها يظهر مذيع أو مذيعة، خلال الحلقة واشترك معى وقتها شريف مدكور في باكورة برنامجى الجديد.. وكان أول لقاء ليّ مع الجمهور على الهواء مباشرة ، ثم انضم إلينا - الشيف حسن والشيف يسري - من خلال راوية راشد، وانضموا لقناة الحياة بعد ذلك، ولحقت بهم لتقديم برنامج ناجح جدا بمفردى يحمل اسم "سفرة دايمة" - مازال يعرض حتى وقتنا هذا -، لمدة ثلاث سنوات ، حتى شعرت وكأننى أعمل فى قطاع عام وطلبات كثيرة خاصة بالمطبخ مرفوضة! والحمدلله وقتها ربنا أكرمنى بشعبية كبيرة جدا بين الناس وتثق فيما أقدمه حتى انتقلت للعمل فى محطة" سي بي سي سفرة"، والتى حققت طفرة كبيرة فى عالم الطبخ في مصر والعالم العربي وأصبحت رقم «3» حاليا على مستوى البرامج والقنوات المتخصصة فى فن الطبخ ، وبرنامجى وصل عدد الإعلانات فيه لـ 33 إعلاناً وكنت أقدم 45دقيقة خلال ساعتين هى مدة البرنامج، والقائمون على المحطة قاموا برفع أسعارالاعلانات في برنامجى حتى تستفيد الناس وتم عرض"10" إعلانات فقط بأرقام مرتفعة جدا .. وكل هذا بفضل الله.
موسيقى البرنامج سرنجاحه..!
أعترف أن موسيقى تترالبرنامج أحد أسرار نجاحه بين الناس ، وهى ما جذبت الاطفال ليّ، وسمير يوسف مدير القناة هومن اختار تتر مقدمة البرنامج وموسيقاه ولذلك أضعها نغمة علي محمولي، ولا أخاف من الزمن على الإطلاق، وأحمدالله أن الاطفال الكنز الخاص بيّ «ورزقى» والترمومتر ورقم واحد فى نجاحى من أعمار عام ونصف العام حتى بعد ذلك فيما أعلىّ، ولاتتعجب إذا قلت لك إن هناك من أفضل منى فى السوق ولكن الاطفال لاتعرفهم ، وأغلب المداخلات الهاتفية ليّ على الهواء من الاطفال..!
أصدقائي من الفنانين والشخصيات العامة
عادل إمام..ونورالشريف ومحمدسعد..ويسرا ومحمدرمضان وفيفى عبده .. وشوبير وأحمدحسن معظم الفنانين أحبائى وعلاقتى بهم تسودها المحبة والاحترام ، وفاجأنى التاريخ والاسطورة الزعيم عادل إمام بالحديث عنى فى أحد البرامج بدبي وإعجابه بطريقة الطهى الخاصة بيّ والذبح فى يوم عيد الأضحى المبارك على الشاشة، ووصفنى بالدكتور الذى يمسك بالمشرط داخل المطبخ، والاعلامى محمود سعد أيضا حبيبي وجارى الكابتن أحمد حسن الذى أعتبره مثل علاء ابني بالضبط وكذلك الفنان محمد سعد ودائما نلتقى فى صلاة الجمعة ونورالشريف - يرحمه الله -أما الاعلامى والكابتن أحمد شوبير أخ عزيز جدا بالنسبة ليّ الذى كنت أرسل له "حلة المحشي مع دكر بط" من صنع يد الحاجة يرد عليّ بأكثر من كرتونة فواكه، فهو بحق مثال للشهامة والرجولة، كما أن وزيرالصحة السابق الصديق د. سامح فريد فوجئت باتصاله يثنى على برنامجى وكنت قد قابلته فى إسبانيا كما كلمتنى وفاء عامر تستشيرني لإخراج الاكل الفائض عن الحاجة لله "ساخن"فى علب نظيفة وللمحتاجين وبخاصة فى الشهرالكريم ، أماالسيدة المحترمة فيفى عبده فهى بمثابة شقيقتى وقفت على رجليها طوال فرح ابنى ورقصت فى فرحه ، وكذلك السيدة عفاف شعيب دائمة الاتصال والاطمئنان علينا وبخاصة فى الاعياد، أنا علي استعداد لإعداد الطعام بنفسي وعلى حسابي مع فريق العمل الخاص بيّ لملجأ أيتام .. وحدث هذا أكثر من مرة ، لافتا الى رفضه التام لفكرة التمثيل، حيث عرض عليه عدد من المخرجين هذا الأمر وأعتذرلهم بشياكة ،مثل مجدى الهوارى وهادى الباجورى اللذين أخرجا أكثر من إعلان على شاشة التليفزيون..وأشار الى إعجابه الشديد بمسلسلات رمضان لهذا العام مثل "فوق مستوى الشبهات" للنجمة يسرا، و"مأمون وشركاه" للزعيم عادل إمام،و"الأسطورة" لمحمد رمضان.



آخر الأخبار