الأجازة المثالية .. حلم ولا علم

21/07/2016 - 10:00:06

كتبت : إيمان العمري

آه.. ها هو شهر رمضان قد انتهى وبدأت الأجازة بمعناها الحقيقي.. كم حلم الأصدقاء بالكثير من الأشياء التي يريدون تحقيقها للاستمتاع بالعطلة أو بمعنى آخر قضاء أجازة مثالية. فكيف تتحقق لهم تلك الأحلام؟
في حوار مع بعض الشباب حاولنا التعرف على كيفية تخطيطهم لقضاء أجازة مثالية.
فى البداية تقول أميرة أشرف- طالبة بكلية الألسن: الأجازه المثالية بالنسبة لي يجب التخطيط لها, فهي عبارة عن ممارسة رياضة في الصباح والخروج مع الأصدقاء، وبالطبع لن أنسى قراءة روياتي المفضلة، وأكملت: أنا أقضى أجازتى إما نائمة وإما أتحدث مع الأصدقاء سواء كان على الهاتف أو على"فيس بوك".
وتتفق معها ساره محمد، طالبة في كلية الآداب، فهي ترى أن الأجازة المثالية ما هي إلا عمل أشياء إيجابية والاستمتاع بها إلى أقصى حد، وبعدها يأتي عمل شاق أثناء أيام الدراسة، لذلك يجب التخطيط لها مع مراعاة ترك بعض الوقت لقضائه مع العائلة، وأحاول أن أجعل أجازتي مثالية بقدر المستطاع حسب ما أخطط له سابقا .
تنظيم الوقت
وتقول ريم إبراهيم، 18 سنة، طالبة جامعية: لا تكون الأجازة مثالية إلا بتنظيم الوقت للاستفادة منه والقيام بأشياء مسلية ومفيدة لذلك يجب التخطيط لها, بالنسبة لي تكون الأجازة مثالية عندما أستطيع الخروج والتمتع بالوقت مع أصدقائي والذهاب لأماكن مختلفة والذهاب إلى رحلات كثيرة للتعرف على الأماكن التاريخية في بلادنا ومشاهدة آثارنا العظيمة، وتستطرد قائلة: بالطبع أجازتي لا تكون مثالية دائما فالكسل هو ما يجعلها مملة، والتليفزيون والنت يأخذان أكبر جزء من وقتي.
وأوضحت إسراء حمزة أنها تتمنى أن تقضي أجازتها في قراءة الكتب وحضور ندوات تنمية بشرية وتعلم أشياء جديدة لاكتساب أكبر قدر من المهارات، وتقول: ما يمنعني من قضاء الأجازة بالشكل المثالي عدم استطاعتي بتنظيم الوقت، ولن أنسى أن الكسل له دور كبير في ذلك فهو يمنعني من عمل أشياء أريد القيام بها.
ويختلف معها في الرأي أيمن أشرف، طالب ثانوي، فهو يرى أن الأجازة لا يمكن التخطيط لها دائما فكل سنة لها وضعها، فالأجازة المثالية لا تحقق إلا بالاستمتاع بالوقت، فإذا كان النت طوال اليوم هو ما يشعرني بالسعادة فما المانع في قضاء الوقت كله أمامه ما دام يسعدني ويجعلني أشعر بأنني في أجازة.
تحديد القدرات
وتقدم لنا وفاء الشاطر خبيرة تنمية بشرية وصفة سحرية لتحقيق الأجازة المثالية قائلة: يجب أن يحدد كل شاب ماذا يريد أن يفعله في الأجازة بدقة ويحدد قدراته وما لديه من وقت، وبذلك تكون أحلامه مرتبطة بالواقع وليس مجرد خيال ما يوفر عليه الكثير من الوقت ويمكنه من الاستفادة من أجازته بشكل مثالي، كما يمكن للشباب الاستفادة من فترة الأجازة في تنمية ما لديهم من مواهب بأسلوب علمي دقيق.
وأوضحت أن فترة الشباب هي فترة الاعتماد على النفس، لذا فالأجازة الصيفية تمثل فترة مثالية لتحقيق ذلك من خلال العمل للانتقال من مرحلة الاعتماد على الأهل في النواحي المالية إلى الاعتماد على الذات ولو بشكل جزئي، ولا تقتصر الفائدة من العمل في الأجازة على الكسب المادي فقط بل تتعدى إلى التدريب في مجال التخصص أيضا ما يفتح للشاب مجالات عمل بعد التخرج.
وتضيف وفاء الشاطر: للأهل دور كبير في مساعدة أولادهم في الاستفادة من أجازتهم بدعمهم في تنمية مواهبهم أو في تقديم الخبرات العملية لهم ليستفيدوا منها في العمل، لكن يجب أن يتركز دورهم على الجانب الإيجابي في دعم الشباب لتحقيق ما يريدون من الأجازة وعدم تشتيتهم بفرض آرائهم عليهم.