الشباب يتنافسون .. والكبار يمتنعون .. قراءة في أفلام الصيف

21/07/2016 - 9:58:33

كتب - طاهــر البهــي

بدأ رسميا موسم سينما الصيف، والمدقق لخريطة الأفلام من السهل عليه أن يكتشف عددا من الملاحظات في اتجاهات سينما 2016، أولها سيطرة جيل الشباب على مجمل الإنتاج هذا العام في ظل غياب مؤثر للكبار ولذا انحصرت المنافسة فيما بينهم، أيضا حقق بعض النجوم الشباب إيرادات غير مسبوقة بصورة أعادت للأذهان سيناريو بدأ منذ عقدين من الزمان، إضافة إلى عودة الكوميديا والرقص بشكل طاغ على المشهد، والملاحظة الأخرى هي أن "الصيف" فاجأ عددا من المنتجين حيث لم ينتهوا بعد من أفلامهم.. والبقية فى هذه السطور..
تتناول أفلام صيف 2016 العديد من القضايا من بينها أفلام العنف والحركة (اﻷكشن) وهناك الأفلام الكوميدية المغلفة بالطابع الاجتماعي، ومن الظواهر الإيجابية عودة نجمة سينمائية من العيار الثقيل هي منى زكي للسينما بعد فترة غياب دامت سنوات، إلى جوار عدد ثلاث راقصات هز وسط ـ فرجة ـ تتقدمهن الراقصة صافيناز، أما الأخرتان فهما دينا والأوكرانية آلا كوشنير.
ولسنا ضد الرقص كفن ولا ضد الكوميديا؛ فبعضها ممتع وخاصة في حالة ناجحة من الكوميديا النسائية للنجمة خفيفة الظل ياسمين عبدالعزيز التي تؤدي شخصية ضابطة في الشرطة النسائية تتصدى للمتحرشين بالنساء دون مشهد إسفاف واحد ولا كلمة تؤذي مشاعرك.
أيضا يواصل النجم خفيف الظل محمد إمام تأكيد نجوميته بعيدا عن جلباب والده النجم الكبير عادل إمام، ومعه النجم بيومى فؤاد - الذي يندر أن تجد عملا يخلو منه - والفيلم من إخراج معتز التونى، ويتصدر الفيلم إيرادات الموسم حتى الآن ومن الصعب إزاحته، يليه في المنافسة منى زكي وأحمد السقا وهو أمر غير مستغرب.
ومن الصعب في الوقت الحالي التنظير بسبب صعود فيلم "إمام"، ولكن الفيلم ليس مسطحا كعادة سينما "الفارص"، فهو يتناول استعراضا بين الثقافة الهندية والثقافة المصرية، في أول فيلم سينمائي مصري يقترب منها ـ سبقته تجربة في الفيديو كليب لهشام عباس ـ حيث تم تصوير كافة مشاهد الفيلم في الهند.
أما الفنان الشاب أحمد فلوكس فيقود عددا من نجوم الشباب "نيرمين ماهر وسعد الصغير ومحمود الليثى وصافيناز وشيماء سيف وغيرهم"، في تجربة فنية نشفق عليه منها، حيث إن "توابل" الفيلم توحي بفيلم شبابي خفيف يغلب عليه الرقص والفرفشة.. مافيش مانع!
وبرضه مافيش مانع أن يتضمن العمل العديد من المواقف الكوميدية إلى جانب الاستعراضات الغنائية التي تجمع سعد الصغير بمحمود الليثي وصافيناز.
عمل آخر يقوم ببطولته كل من النجوم الشباب أحمد السعدنى، ريهام حجاج، (بيومى فؤاد، كلوديا، أوس أوس، مصطفى أبوسريع، ليلى عز العرب، عبدالله مشرف) قصة وسيناريو وحوار أمين جمال وإخراج يونس فى أولى تجاربه الإخراجية، وتدور أحداثه في إطار كوميدي عن شاب يُدعى علي المراكبي ويُجسد دوره الفنان أحمد صلاح السعدني الذى يكتشف وصية جده الذي يعود زمنه للعصر الفرعوني، تحمل عنوان "خمس خمسات خمسة"!
ونأتي إلى واحد من أهم أفلام الموسم من بطولة - كبار الشباب - أحمد السقا، منى زكي، شريف منير، نور، ميرفت أمين، صلاح عبدالله، وجميلة عوض ومن تأليف أيمن بهجت قمر، وإخراج عمرو عرفة، وتدور أحداثه في إطار من الإثارة و"التشويق" وكثير من الغموض، وذلك داخل عالم تجارة السلاح.
بينما يقدم كل من سامح حسين وميريهان حسين وبيومي فؤاد فيلما كوميديا حول طفل صغير لعائلة ثرية يتم اختطافه على يد عصابة، وتقع العديد من المفارقات الكوميدية أثناء محاولة إعادة الطفل إلى أهله.
كما تشارك الراقصة "دينا" صلاح عبدالله، محمد لطفى، شريف باهر، المطربة الشعبية أمينة، وعدد من النجوم فى فيلم جديد هذا الموسم.
وتعترض الناقدة الكبيرة ماجدة موريس على تكوين انطباعات أولية عن الأفلام من البروموهات حيث إن معظمها سيئة ومستفزة ولا تعبر عن مضمونها، والاعتماد فيها على الرقص والغناء، مؤكدة على أن صناعها يتعمدون وضع المشاهد التي يظنون أنها جاذبة، ولذلك فهى مضللة ولا تعبر عن حقيقة هذه الأفلام، خاصة أنها موجهة لجمهور معين تتم مغازلته.
وبرؤيتها الثاقبة تضيف ماجدة موريس أن هناك بعض النجوم يقدمون الكوميديا ويبدو أنهم تخصصوا فيها، دون أن يضعوا في اعتبارهم تأكيد النجاح في قوالب أخرى، ولا يقبلون على تقديم الأعمال التى تعرض عليهم دون تفكير، وتطالب بالانتظار حتى نقرأ الحالة السينمائية جيدا.
وما زالت الخريطة السينمائية الصيفية تنتظر إضافات جديدة.