وزير الاتصالات يفصل موظفة تحرش بها «زميلها»!

20/07/2016 - 9:28:31

  الموظفة المتحرش بها وزملائها يهدؤنها الموظفة المتحرش بها وزملائها يهدؤنها

تقرير: أميرة جاد

بالرغم من تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسى وتشديده على محاربة الفساد فى كل مناسبة يجتمع بها مع الحكومة، فإن مسؤولى وزارة الاتصالات وعلى رأسهم الوزير يتجاهلون التعليمات الرئاسية بمكافحة الفساد.


فقد حاول مدير كافيتريا بالوزارة الانتقام من مدير مكتب مساعد الوزير التى كشفت فسادا ماليا وإداريا فى مشروع الكافيتريا بالوزارة، وذلك عن طريق التهديد تارة والتحرش بها تارة أخرى.


أقامت مدير المكتب دعوى وربحتها وحينما قدمت نص الحكم لمسؤولى وزارة الاتصالات لتنفيذه فما كان منهم إلا أن استصدروا قرارا من الوزير بفصلها واعادة المتحرش لمكان عمله؛ ضاربين بالقانون والحكم القضائى عرض الحائط.


وبدأت الواقعة الخاص بـ»آمال محمود عبدالفتاح خليفة»، مدير مكتب مساعد الوزير، فى نهاية العام ٢٠١٥. وتقول «خليفة» عنها: اكتشفت وقائع فساد مالى وإدارى فى كافيتريا الوزارة والتى يديرها سكرتارية مكتب الوزير وجمعية العاملين فى الوزارة وبالرغم من وجود كل الادلة المالية والادارية التى تثبت واقعة الفساد والتى يمكن لاى مسؤول مهتم بالمال العام تحويلها للنيابة إلا ان المسؤولين اكتفوا بتوقيع جزاء مالى على المتورطين فى الواقعة.


وأشارت إلى أن احد المتورطين فى الواقعة حاولوا الانتقام منها بتهديدها بشكل بشكل مباشر والتحرش بها من خلال رسائل حفظتها كلها، مضيفة: حينما تقدمت بشكوى ضده لمسؤلى الوزارة لم يتحرك احد فحررت ضده محضر وتحول الى القضية رقم ٢٨٨٩٨ وصدر فيها حكم لصالحى بتاريخ ٣١ ديسمبر ٢٠١٥ بتغريم سيد أحمد سيد عامر وعقوبته بغرامة ٢٠ الف جنيه أو الحبس والجريمة المعاقب فيها مخلة بالشرف وتقضى بفصله من العمل، وحينما قدمت نص الحكم للوزارة لم يتحرك احد لتنفيذه بل على العكس فوجئت بنقلى انا الى الادارة التى تعمل فيها والدة الموظف الذى تحرش بي.


ورفضت الموظفة قرار النقل، فتم نقلها إلى ادارة الامن، وحينما اعتصمت احتجاجا على قرار النقل، أصدر الوزير قرارا بفصلها فى نفس اليوم الذى عاد منه الموظف الذى صدر ضده حكم بعد وقفه عن العمل ٣ شهور لاتهامه فى قضية أخرى، منوهة أنها سوف تقيم دعوى تختصم فيها وزير الاتصالات لفصلها فصلا تعسفيا ولامتناعه عن تنفيذ حكم قضائى ملزم.


 



آخر الأخبار