محمود دسوقي : « الخانكة » تأليفي من الألف للياء

18/07/2016 - 10:06:41

محمود الدسوقى محمود الدسوقى

كتب - أشرف بيومى

مؤلف شاب من مواليد القاهرة عام 1981، حاصل على ليسانس آداب قسم إعلام شعبة صحافة، وشارك في تأسيس لقاء "مكان للكتابة" في ساقية الصاوي، وعمل صحفيا في مجلة جود نيوز سينما، ورئيسا لفريق الكتابة في شركة الكرمة للإنتاج التعليمي، ورئيس فريق الكتابة للموسم الأول من مسلسل الجامعة، وأشرف على كتابة مسلسل «أبواب الخوف» إنه السيناريست محمود دسوقي، الذي كتب السيناريو والحوار هذا عام للنجمة غادة عبد الرازق في مسلسل الخانكة، "الكواكب" التقت به للحديث عن كواليس هذا العمل وحقيقة تناول القصة عن واقعة حقيقية، ومدى تدخل غادة في السيناريو.
تحدث دسوقي في البداية قائلا: المسلسل تأليفي من الألف للياء وليس له أي علاقة بأحداث حقيقية مثلما أُشيع عنه".
وأشار إلى أن أخذ الناس فكرة عن غادة عبد الرازق في العمل بأنها غير
وأكتب من خيالي ولكنني متأثر بما يحدث في مصر لأنني أعيش فيها، وأعرف قصصاً كثيرة عن التحرش قرأتها وعرفتها من المحيطين بي وأصدقائي"، مؤكدا أن التحرش موجود في كل مكان وزادت نسبته وأصبحت مشكلة مجتمعية لا يمر أسبوع إلا ويتحدث الجميع عنها.
وأكد أن أحداث الخانكة تتطرق للتحرش ولكن هناك حوادث أخرى تعرضت لها البطلة في رحلتها داخل المسلسل، مضيفا أنه مسلسل اجتماعي ولكن الإثارة موجودة.
التدخل أصبح فريضة
في أعمال رمضان
وحول تدخل الفنانة غادة عبد الرازق في سيناريو العمل، قال دسوقي: "لا أستطيع القول إنها تتدخل في سيناريو العمل، ولكنني أعلم أن طبيعة العمل في مسلسلات رمضان مختلفة، لأن البدء في التصوير يكون قبل الانتهاء من كتابته، وأنا بدأت في كتابة الخانكة قبل رمضان بكثير وعند بدء التصوير أنهينا 10 حلقات فقط وتبقى 20 أخرى ولذلك من الطبيعي أن يكون هناك بعض الملاحظات أثناء التصوير إضافة لوجود عناصر مختلفة سواء ظروف الإنتاج نفسه أو لوكيشن التصوير، ولابد أن تسمع الآراء المختلفة".
وأضاف: "من الواضح أن 90% من أعمال رمضان يتم التعامل معها بتلك الطريقة لأن المنتجين يقومون بإجراء العديد من الاتفاقات في أي وقت، وفي الخانكة بدأنا التصوير يناير الماضي ولم يتبق أمامنا سوى 6 أشهر من المفترض أن نصور فيها ونكتب باقي الحلقات وننتهي من أعمال ما بعد التصوير لكي يُعرض في رمضان وهذا شئ ليس سهلاً بل صعب جدا"، موضحا أن تجربته الحالية جديدة لأنها مع نجمة مثل غادة عبد الرازق وفي شهر رمضان ومع شركة إنتاج كبيرة.
المهمة الرئيسة للمخرج
وأكد دسوقي أن هناك مقولة شهيرة تُقال أثناء التصوير وهي أن «السيناريو كل حاجة أيضا ولا حاجة في نفس الوقت فهو أشبه بخطة العمل يُبذل فيها مجهود كبير ويُضع بها الأفكار ولكن هناك ظروفا أخرى تتحكم فى الموضوع مثل اللوكيشن ورؤية المخرج ولكن شرط ألا تتعارض مع الموضوع فاختلافه يمكن ان يكون للأفضل وأن التغيير ليس في الهيكل حتى لا يتحول لشئ آخر وإنما يحافظ على «عضم» المسلسل ليزيد من نجاحه، مشيرا إلى أن اختيار الممثلين دور المخرج ثم التشاور مع المؤلف ولكن المهمة الرئيسية للمخرج.
وأفاد أن الخانكة مسلسل اجتماعي فيه إثارة وتشويق، لأن الإثارة لعبة درامية نشاهدها في أحداث معينة، مضيفا أن غادة لها أكثر من مسلسل ناجح سواء «زهرة أو مع سبق الاصرار أو حكاية حياة» وتطمح لتقديم شئ مختلف وهذا ما رأته في سيناريو الخانكة.
وأردف قائلا: "أتحدث معها في تفاصيل فرعية عن العمل بعد الاتفاق على الخطوط الرئيسية ولم يكن لها أي طلبات بل تستمع وتناقش لما لديها من خبرة كبيرة، فهي لم تصبح نجمة فجأة ولكن لديها فهم جيد حول طبيعة المؤلف والمخرج ولا تحاول أن تتدخل أو تلعب دوراً ليس بدورها أو تقول إن المسلسل يخصها، ولذلك كانت طوال الوقت لديها حب الاستماع لي".
أبواب الخوف نقطة تحول
وتحدث دسوقي بعد ذلك عن نفسه وبداياته في الكتابة قائلا: "كنت رئيس فريق الكتابة لمسلسل الجامعة الذي تم عرضه يناير 2011 وفي نفس العام عُرض لي أيضا مسلسل أبواب الخوف، ومن الأمور الجيدة التي حدثت أنني قابلت أحد الأشخاص فترة الثورة وأخبرني بأنه قام بعمل دراسة عن كل حلقة من حلقات أبواب الخوف، وهذه المسلسلات عند عرضها يرتبط بها الجمهور رغم عدم عمل دعاية كبيرة لها، وهناك حديث عن تقديم أجزاء أخرى لها ولكن لم يحدث حتى الآن".
وأضاف: مسلسل "الجامعة منه نجوم انطلقوا بعد ذلك مثل نادية خيري وأمينة خليل، وأبواب الخوف خرج منه وليد فواز وعارفة عبد الرسول وأمير كرارة وإنجي المقدم وأحمد فتحي وبيومي فؤاد وريهام أيمن"، موضحا أنه دار بينه وبين إم بي سي اتصالات بعد ذلك لعمل مسلسل اجتماعي وهو مسلسل وكان عبارة عن 20 حلقة.
وتابع قائلا: "قدمت عام 2014 مسلسل دوائر حب لرجاء الجداوي ومحمد نور وعُرض على osn في أكتوبر وهو مسلسل اجتماعي عن ثلاث بنات ويدور حول قصص الحب، ثم قمت بتأسيس شركة في نفس العام مع المخرج أحمد خالد وقدمت فيلماً قصيراً تحت اسم سكر أبيض وشارك في مهرجان كان 2015 ووهران بالجزائر".
وأكد دسوقي أن هناك مشروعات سينمائية في خياله ولكن عندما تتواجد السينما أولا، مضيفا "اتجهت للدراما لأن النجوم تذهب مجانا للمشاهدين في المنزل ولكن السينما تحتاج مجهوداً كبيراً فى أشياء كثيرة بدأ النزول من المنزل وشراء التذكرة وإذا وضعنا السينما مقارنة بالتليفزيون لن تفوز، ولدي عدد من مشروعات الافلام ولكن لم يحدث نصيب لتواجدها".
وبسؤاله عن النجم المفضل للكتابة له، قال: "لا يوجد نجم محدد أقوم بالكتابة له سينمائيا، لأنني أكتب ما يدور بخيالي ومن يناسبه ذلك أعمل معه.