بسبب الدالاى لاما .. ليدي جاجا ممنوعة فى الصين

18/07/2016 - 9:50:43

كتبت - نيفين الزهيري

مطربة البوب الأمريكية ليدي جاجا هى آخر نجمة غربية تغضب حكومة بكين بعدما التقت بإحدى أكثر الشخصيات التي تثير غضب القيادة الشيوعية في الصين، حيث ظهرت نجمة البوب الأمريكية إلى جانب الدالاي لاما خلال مؤتمر رؤساء البلديات بالولايات المتحدة في مدينة انديانابوليس والذي قدم الدالاي لاما فيه كلمة تحدث فيها عن السياسة والعرب والمسلمين وغيرها من الموضوعات، ونشرت جاجا أيضاً فيديو لنقاشها مع الدالاي لاما على فيسبوك، وتصف بكين الدالاي لاما بـ"ذئب في ثياب حمل"، وتتهمه بمحاولة فصل التبت عن الصين، لكنه ينفي ذلك.
جاجا شخص غير مرغوب فيه
حيث نشرت تقارير عن منع ليدي جاجا من دخول الصين بقرار من قيادتها الشيوعية بعد مقابلتها الدالاى لاما في إنديانابوليس، وكانت جاجا قد قامت بمقابلة القائد الروحي المنفي للتبت وتحدثا معا عن اليوجا و "قوة الطيبة وكيف يمكنها أن تجعل العالم مكانا أكثر تعاطفا وموضوعات أخري منها الإحسان بسخاء على الفقراء والصحة العقلية"، وبعد أن قامت ليدي جاجا بنشر صور من لقائها مع الدالاي لاما على مواقع التواصل الاجتماعي، ونشر مقطع فيديو لمناقشتها مع الدالاي لاما على صفحتها على موقع فيس بوك، تلقت جاجا الكثير من التعليقات والانتقادات الحادة من معجبين صينيين، وعلى الفور أعلنت الإدارة الصينية العامة للصحافة والنشر، اذاعة والسينما والتلفزيون، أن جاجا لم تعد شخصاً مرغوباً فيه وأنه لن يسمح لها بالدخول بعد الآن إلى مقرات التليفزيون والإذاعة الصينية وأن أغانيها لن يتم عرضها ولن تصبح متوفرة للتحميل عبر شبكة الإنترنت في الصين.
وبذلك انضمت جاجا للقائمة السوداء الخاصة بالحكومة الصينية، وهي ليست وحدها، بل هناك قائمة من المشاهير الغربيين المحظورين في الصين بسبب ارتباطهم بالدالاي لاما، مثل الممثل ريتشارد جير، والمغنيين بيورك وبون جوفي ومارون فايف، قالت الصين إن لقاء نجمة البوب الأمريكية ليدي جاجا بالزعيم الروحي للتبت المنفي الدالاي لاما أطلق العنان للغضب في البلاد حيث انتقد مستخدمو الإنترنت لقاءها برجل تعتبره الصين انفصاليا.
واندفع وابل من الغضب والتعليقات الانتقادية بعد أن نشرت المغنية عبر حسابها على تويتر وانستجرام عددا من الصور التي التقطت لها مع الدالاي لاما، ولم تعلق ليدي جاجا على رد فعل مستخدمي الإنترنت في الصين عبر أي من حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي. ولم تتمكن رويترز على الفور من الوصول إلى ممثل لها لطلب التعليق.
وتتمتع ليدي جاجا بشعبية بين العديد من الشبان في الصين لكنها لم تقم أي حفل على أراضي البر الرئيسي في الصين على الرغم من أنها فعلت ذلك في إقليمي هونج كونج وماكاو الصينيين، وكتب أحد المستخدمين لموقع (سينا ويبو) الصيني للتدوين المصغر الذي يشبه تويتر "ليدي جاجا.. لن تعودي إلى الصين أبدا"، وكانت تعليقات أخرى أقل تأدبا حيث استخدم أصحابها ألفاظا بذيئة أو لعنات ضد نجمة البوب.
وعادة ما تتسبب مثل تلك اللقاءات مع الدالاي لاما في وضع فنانين أجانب على قوائم سوداء في الصين، ولم ترد وزارة الثقافة - التي تنظم نشاطات الفنانين الأجانب في الصين - على طلبات للتعليق، وفي عام 2008 هتفت المغنية الأيسلندية بيورك "تبت! تبت!" بعد الانتهاء من أداء أغنيتها "ديكلير اندبندنس" خلال حفل بشنغهاي مما أغضب الحكومة وكذلك جمهورها من الصينيين.
ليدي جاجا كانت قد منعت من الدخول إلى الصين في وقت سابق وتحديدا في عام 2011، عندما قامت السلطات الصينية باتهامها بأنها تتسبب في فوضى في نظام سوق الموسيقى على شبكة الإنترنت، وبأنها تتسبب في إحداث أضرار للثقافة الصينية، وفي عام 2014 تم رفع الحظر بعد إصدار ألبومها "Artpop" ولقد سمح للألبوم بالعرض للبيع في الصين (بالرغم من أن غلاف الألبوم والذي ظهرت جاجا عليه عارية، يمثل تحديا كبيرا لعملية تسويق الألبوم في الصين).
وطبقا لما ذكرته صحيفة "The Guardian" فإن بعضا من موسيقى ليدي جاجا مازالت متوفرة للتحميل على عدد من المواقع، وتحدثت الصحيفة عن حذف التقارير التي تتحدث عن مقابلة ليدي جاجا مع الدالاي لاما من على عدد من المواقع الإخبارية.
ليدي جاجا كانت قد نشرت تغريدة على صفحتها على موقع تويتر وجهت فيها الشكر للدالاي لاما وكتبت فيها: "شكرا لك على هذا اليوم المميز. العلم يقول لنا إن الطيبة تحسن الصحة، دعونا نعتني جيدا بجسد أمتنا".