روشتة لعلاج آلام الفراق .. اللى يسيبك .. مش حبيبك

14/07/2016 - 10:00:47

كتبت : أميرة اسماعيل

عندما تنشب الخلافات بين الحبيبين وتنتهى قصة الحب التى جمعتهما يعتصر الألم والحسرة قلب الفتاة حزنا على حبها المفقود وتظن أن الحياة انتهت بفراقها عن حبيبها، لكنها سرعان ما تفطن إلى أهمية أن تبدأ صفحة جديدة وتستكمل حياتها.


وحول الحالة النفسية التى تمر بها الفتاة بعد خوضها تجربة حب غير ناجحة تقول د. نيفين راشد استشاري الصحة النفسية: يسترجع عقل الفتاة ما حدث بعد موجة الحزن التي اعترتها جراء إنهاء علاقة عاطفية، وتتساءل لماذا تركنى، لماذا لم يحارب لأجلى ؟ ألم يحبنى كما كنت أحبه؟ أم أننى حاصرته بخوفى من ضياعه منى؟ ويبدأ العقل فى وضع الدروس للتعلم من التجربة ثم يأتى السؤال الأهم وماذا بعد؟ وتنشأ رغبة الإثبات لدى الفتاة أن تؤكد لحبيبها الراحل .. أنه لم يكن يستحقنى ويجب أن أجعله يندم ، وتتذكر مستقبلهاالذى يجب الاهتمام به، فتعمل على تطوير ذاتها والبحث عن صداقات و نشاطات مبهجة لعدم تذكر الحب القديم، والبدء فى حياة جديدة لتشعرأن هناك جوانب أخرى للسعادة وأن الحب الحقيقى إحساس بالمسئولية تجاه الحبيب ، فحقها على من أحبها بصدق الرعاية و الحماية والاحترام والتقدير، وتبدأ مشاعر الحب القديم فى الظهور ولكن هذه المرة تكون ضعيفة جدا، فقد بدا القلب يشعر أنه كان يستحق ما هو أفضل وعندما تختلف معايير الحب تتغير المشاعر، وعندما يظهر الحبيب القديم وينظر للصورة الحالية لمحبوبته التى تركها ينبهر بها ويحاول الاقتراب، إلا أنه لا يجد أى ترحاب،فهى لم تعد تراه أجمل رجل كما كانت تتصور، فحبها له هو ما جعلها تراه جميلا، والآن وبعد أن بدأت تحب صورتها الحالية أصبحت تحب حقها فى حياة أفضل مع حبيب أصدق ويصير الحبيب السابق مجرد شخص عادى مر بحياتها وأدركت أنه لولا وجود هذه التجربة ما تعلمت وعرفت حقها الأصيل فى الحياة ، فحين تختلف الفكرة يختلف الشعور ويتغير السلوك تلقائيا.