د. نيفين الكيلانى رئيس صندوق التنمية الثقافية : نعاني قلة التمويل وندرة الموارد

14/07/2016 - 10:00:01

الزميلة أميرة إسماعيل خلال حوارها مع د. نيفين - تصوير : آيات حافظ الزميلة أميرة إسماعيل خلال حوارها مع د. نيفين - تصوير : آيات حافظ

حوار : أميرة إسماعيل

تضاعف نشاط صندوق التنمية الثقافية مع ليالي شهر رمضان المبارك، حيث يقدم الصندوق العديد من الأنشطة الثقافية والفنية بشارع المعز .. وهو انعكاس لجهد كانت على رأسه سيدة آمنت بأن التغيير الحقيقى فى المجتمع يبدأ من الثقافة إنها د. نيفين الكيلانى رئيسة صندوق التنمية الثقافية ضيفة حوارنا .


كيف تقيمين أنشطتكم خلال شهر رمضان المبارك الماضى ؟


الجديد هذا العام, تمثل في دعم الصندوق لمدرسة الإنشاد الدينى مع الشيخ محمود ياسين التهامى في أول موسم فنى للمنشدين المتخرجين هذا العام ، بالإضافة إلى فتح سوق ضخمة للمنتجات التراثية بالتعاون مع المحافظات المختلفة والجمعيات الأهلية وتكثيف نشاط السوق فى أكثر من مكان واشتراك أكثر من جمعية ، أما عن الأمسيات والاحتفالات الفنية المختلفة فكانت بدايتنا مع "موكب ليلة الرؤية", والذي بدأ من بوابة الفتوح إلى المسرح المقام بمسجد ابن طولون بشارع المعز,وهو حالة من الفنون التراثية التى تطوف الشوارع وتعطى الإحساس بالبهجة والمشاركة وتعيد للأذهان حالة الفرحة، بالإضافة إلى الأمسيات والاحتفالات المعتادة فى كافة مراكز الإبداع الخاصة بالصندوق.


كيف تضعين خطتك اليومية ؟


أؤمن جدا بالتفاصيل الدقيقة ومتابعتها وضرورة إنجازها, وتضيف ضاحكة, هى طريقة تعتادها السيدات فى وضع الأولويات المراد تنفيذها على مدار اليوم أو الأسبوع - وفقا للوقت المحدد للعمل- وهى طبيعتى منذ الصغر وأراها ناجحة جدا وتساعدنى على إنجاز مهامى.


ما أهم الأنشطة التى يقدمها الصندوق للشباب والمرأة ت حديدا؟


هناك مجموعة من الأنشطة الثقافية والتنموية خاصة للأماكن التى تعد منابر للفن وفق مناطق تواجدها ويقصد بها تنمية مواهب الشباب, فكل بيت متخصص فى نوع من أنواع الفنون مثل "بيت الغناء العربى" والذى يعكف على تخريج مواهب احترافية من الشباب, و"بيت العود" و"بيت المعمار" - وورش تدريب لشباب المعماريين - ومشروع مركز شباب الفسطاط للحرف التراثية " حيث تقام به مجموعة من الورش التراثية تحت عنوان (باب رزق جميل), وهو مشروع تنموى للشباب ويضم أعمال الخزف والأرابيسك والكليم والحلى بأنواعها وأشكالها تحت إشراف أساتذة من كليات الفنون, وللعلم تشارك نسبة كبيرة من السيدات فى هذا السوق الشهرى للمنتجات التراثية والفنية , كما يقدم مركز طلعت حرب - أحد مراكز الإبداع - دورات مجانية للسيدات لمحو الأمية ودورات مجانية فى فن التفصيل وتصميم الملابس, بالإضافة إلى ورش ودورات للأطفال وذوى الاحتياجات الخاصة, كما ندعم مجموعة من المهرجانات وأعمال السينما فى الهناجر ومركز الإبداع التى تقدم النشاط المسرحى القائم على أعمال الشباب برئاسة خالد جلال الذى يقدم شباب المسرح ويعدهم لسوق العمل الفنى, ويتم ذلك بشكل دورى من خلال مواسم نجوم المسرح الجامعى, كما نسعى لتقديم منتج ثقافى مناسب لأهل المنطقة المحيطين بالمكان الأثرى حتى يكون لهم دور تنموى فى الحفاظ على هذا الأثر وكذلك الاستفادة منه.


هل تواجهك أى صعوبات فى تنفيذ مهامك ؟


للأسف يبقى "التمويل" وقلة الموارد عائقين أمام تنفيذ مشروعات أكثر وأكبر ولكن نحاول الاستفادة بالإمكانيات المتاحة،كما أن لدى سياسة فى التعامل مع هذه المشكلة الخروج منها والنظر إليها من بعيد, فدائما هناك حل ولكن إن ظللنا ننظر للمشكلة بنفس الطريقة لن تحل.


ماذا عن دور الصندوق فى المحافظات؟


نعمل على الارتقاء الثقافى بالمحافظات من خلال مخاطبة قصور الثقافة بها إضافة إلى دعمنا بعض المهرجانات فى الأقاليم مثل مهرجان مسرح الجنوب فى الأقصر, وهناك بروتوكول تعاون مع جامعة المنيا ونخاطب من خلاله الكليات المعنية بالفنون للارتقاء بالأنشطة الفنية لديهم.


أخيرا.. ما مفهومك عن المرأة المثقفة؟


المرأة المثقفة لا ترتبط بالقراءة والكتابة فقط فهى تتمتع بحس ووعى بالفن الراقى والمعنى الهادف, وهناك نماذج كثيرة نصادفها لسيدات يسعين لتثقيف ذاتهن ولديهن رؤية وثقافة يستنبطنها من كافة وسائل الإعلام وكافة الفنون المحيطة بهن.