الفقراء فى عهد السيسي.. «تكافل وكرامة»

13/07/2016 - 3:10:22

  مع الحاجة «صيصة».. سيدة الأقصر الشهيرة التى علمها الزمن أن ترتدى زى الرجال مع الحاجة «صيصة».. سيدة الأقصر الشهيرة التى علمها الزمن أن ترتدى زى الرجال

تقرير: محمود أيوب

«ربنا يكرم السيسى زى ما كرمنى.. أخيرا لقينا فى مصر ريس يحس بالغلابة، أنا كنت بموت فى الشارع ومحدش حاسس بيا بس كنت بخاف أمشى من الشارع ييجى حد ياخد عفشى منى».. كلمات تحدثت بها ليلى صالح أحمد، والتى تبلغ من العمر ٥٠عاما، بعد تدخل مؤسسة الرئاسة، وتوجيه الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمرا لمحافظ الإسكندرية السابق، هانى المسيري، بإيداعها إحدى دور رعاية المسنين فى المحافظة، على أن تتكفل وزارة التضامن الاجتماعى بكامل تكاليف إقامتها وعلاجها ومأكلها وملبسها.


«ليلي» لم تكن الحالة الوحيدة التى يمكن الارتكان إليها حال الحديث عن «الرئيس وملف الفقراء»، فمتابعة غالبية خطابات الرئيس، وتصريحات على هامش المناسبات التى يحضرها، والتوجيهات – شبه اليومية- التى يصدرها إلى الحكومة والقيادات التنفيذية فى البلاد، تؤكد – بما لا يدع مجالا للشك- أن الرئيس يدرك حجم المأساة التى يعيشها «محدودو الدخل»، ويعمل جاهدا لتخفيف أعباء الحياة عليهم، سواء عن طريق تقديم الدعم المباشر لهم، فى هيئة سلع أساسية، أو توفير المنافذ اللازمة لتقديم السلع بأسعار مناسبة لهم.


تصريحات «السيسي» وتوجيهاته، لم تكن – وفقا للوضع القائم- مجرد «شو إعلامى» أيضا، فمؤخراً وافق الرئيس على التصور المقترح من وزيرة التضامن الاجتماعى غادة بزيادة جميع المعاشات التأمينية التى يستفيد منها نحو ٩ ملايين مواطن، وذلك بنسبة ١٠٪، موجهاً أن تكون هذه الزيادة بحد أدنى ٧٥ جنيهاً، كما وجه أيضاً بزيادة الحد الأدنى لجميع المعاشات التأمينية لتصبح ٥٠٠ جنيه. وسيستفيد من الحد الأدنى لزيادة المعاشات ٢ مليون و٦٢٤ ألف مواطن بتكلفة تبلغ حوالى ١٥ مليار جنيه تتحملها الخزانة العامة للدولة.


ومن البرامج التى اعتمدت عليها وزارة التضامن الاجتماعى فى خطتها لمساعدة الفقراء وخاصةً فى المناطق النائية والأشد فقراً هو برنامج الدعم المشروط «تكافل وكرامة»، حيث وصل البرنامج فى عامه الأول بحسب تصريحات الوزيرة غادة والى إلى مليون و٢٠٠ ألف أسرة تقدمت بتسجيل طلباتها وتم فحصها وكانت نسبة الاستحقاق ٥٣.٥٪ لعدد ٧٠٦ آلاف أسرة فى ١٠ محافظات بالوجه القبلى تمثل ٣.٢ مليون مواطن.


ويهدف البرنامج إلى التصدى للفقر وكفالة احتياجات كبار السن والمعاقين وزيادة الاستثمار فى أجيال المستقبل وتحسين نوعية الحياة للأسرة الكريمة، كما جاء هذا البرنامج استجابة للإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التى تتبناها الحكومة.


ويستهدف البرنامج مليونا ونصف المليون أسرة فقيرة بها من ٧ إلى ٧.٥ مليون مواطن بقرض قيمته ٤٠٠ مليون دولار من البنك الدولى بالاتفاق مع الحكومة فى أكتوبر الماضى لدعم شبكات الأمان الاجتماعي، هذا بالإضافة إلى تمويل المشروع من الموزانة العامة للدولة.


يأتى هذا بجانب المستفيدين الحاليين من معاش الضمان والمساعدات المالية الأخرى والذين وصلوا إلى ٢.٦ مليون مواطن، وتستهدف الوزارة الـ٢٠ ٪ الأفقر من السكان على مدار ثلاث سنوات حرصاً على شمول الأسرة الفقيرة والأولى بالرعاية بسبل الحماية الاجتماعية المختلفة.


ويعد «تكافل» مساندة مالية موجهة للمرأة فى الأسرة التى تعانى من الفقر الشديد أو عدم انتظام الدخل وتحتاج إلى دعم نقدى وخدمى حتى تستطيع أن تنتج أو يستثمر فى أطفالها من الميلاد مثل الأسرة المقيمة فى المناطق النائية والريفية والحضرية الفقيرة.


وتحصل الأسرة على مساعدة مالية تساوى خط الفقر للأم ثم ٦٠ جنيها للطفل فى ابتدائى و٨٠ جنيها فى إعدادى و١٠٠ جنيه فى ثانوى.


أما «كرامة» فهو معاش شهرى موجه للمسن فوق الـ٦٥ سنة وذوى الإعاقة وهى فئات لا تعمل ولا تمتلك حيازة ولا معاشا تأمينيا وهو استحقاق فردى.


تجدر الإشارة هنا إلى أن البرنامج استهدف فى المرحلة الأولى ١٠٤٦ قرية فى ١٠ المحافظات الأشد فقراً وهى (أسيوط وسوهاج والأقصر والجيزة والمنيا وبنى سويف) بجانب ثلاث مناطق عشوائية فى القاهرة والبحر الاحمر وقنا وأسوان.


وجاء إجمالى عدد الأسر التى سجلت فى البرنامج مليونا و٢٠٠ ألف أسرة فقيرة بما يوزاى ٥ ملايين مواطن وأعدت الاختبارات الاستحقاق لإجمالى ٩٠٠ ألف أسرة نتج عن تلك الاختبارات استحقاق ما يقرب من ٥٠٦ آلاف أسرة لدعم نقدى شهرى يتراوح بين ٣٢٥ جنيها مصريا حدا أدنى وحدا أقصى ٦٢٥ يتم صرفها شهرياً لمستحقى «كرامة» وربع سنوى لمستحقى «تكافل».


ومؤخراً.. وبعد الانتهاء من المرحلة الأولى بدأت الوزارة فى تنفيذ المرحلة الثانية والتى تشمل ١٦ محافظة منها محافظات نفذت فيها المرحلة الأولى من البرنامج، نظرا لارتفاع عدد الأسر الآولى بالرعاية بها، وهى (سوهاج وشمال سيناء وبنى سويف والفيوم والمنيا والجيزة ومرسى مطروح والوادى الجديد والبحيرة والقليوبية والقاهرة والمنوفية وبورسعيد والإسكندرية) إلى جانب الدقهلية والإسماعيلية) .


ولتنفيذ المرحلة الثانية وافق مؤخراً البنك الدولى على إتاحة الدفعة الثانية من القرض المخصص لمشروع تكافل وكرامة والبالغ قيمتها ١٣٠ مليون دولار، تستلم مصر ١٠٠ مليون دولار منها فى آخر شهر يونيه الجارى والـ٣٠ مليون دولار الأخرى فى أوائل شهر أغسطس المقبل، فضلاً عن رفع وزارة المالية قيمة المخصص لبرنامج «تكافل وكرامة» بناء على توصية لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب لتصل إلى حوالى ٤ مليارات جنيه، ومن المتوقع أن يرتفع عدد المستفيدين من برنامجى الدعم النقدى فى نهاية العام المالى المقبل ٢٠١٦-٢٠١٧ إلى نحو مليون أسرة.