غالى محمد يكتب: حتى تكون رئة خضراء لأهالى وسط البلد: سيادة الرئيس.. لماذا لا يتم تحويل أرض مبنى «الداخلية» القديمة إلى حديقة ٣

13/07/2016 - 2:16:46

بقلم - غالى محمد

الآن، وقد أصبح المبنى القديم لوزارة الداخلية فى وسط القاهرة خالياً من أى إدارات، وتم تشكيل لجنة لبحث كيفية استخدامه، أليس من حق سكان القاهرة أن يطالبوا بتحويل أرض هذا المقر إلى حديقة عامة؟.


حديقة عامة، تكون متنفساً بوسط القاهرة الذى أصبح لا يطاق من شدة الزحام وشدة التلوث وعدم وجود مساحات خضراء تذكر فى وسط القاهرة، والتى أصبح نصيب الفرد منها يقل عن ١٠ سنتيمترات.


نطالب الرئيس السيسى أن ينظر بعين الاعتبار إلى تحويل المقر القديم لوزارة الداخلية إلى حديقة عامة، خاصة أن وسط القاهرة يختنق -بصفة خاصة- لعدم وجود مساحات خضراء، والقاهرة -بصفة عامة- لعدم وجود مساحات خضراء تخلصها من أمراضها البيئية.


وإذا كان هناك من سيخرج علينا ليطالب ببيع الأرض فى هذه المنطقة للاستثمار فى إقامة فنادق أو عمارات سكنية فإن منطقة لاظوغلى لا يمكن أن تستوعب إقامة أى مبان جديدة، فضلاً عن الزحام المخيف فى وسط القاهرة.


وإذا كان البعض سيطالب بنقل بعض المصالح الحكومية فى المقر القديم لوزارة الداخلية، فهذا يعنى القضاء على خطة إخلاء وسط القاهرة من المصالح الحكومية.


ويساعد على هدم المبانى المقامة وتحويل الأرض إلى حديقة عامة، إن الآثار لم تسجل المبنى القديم لوزارة الداخلية أثراً، وكما هو معروف فإن مبنى وزارة الداخلية بلاظوغلى أنشأه سعيد باشا عام ١٨٥٧ بمسمى نظارة الداخلية.


وإذا كانت بعض الأصوات الحكومية ستخرج علينا لتقول كيف نضحى بمبنى وأرض فى هذه المنطقة، يصل فيها سعر المتر بأكثر من ٥٠ ألف جنيه، فإننا نرد على ذلك بأن الاستثمار فى المساحات الخضراء لا يقل عن الاستثمار فى إقامة المبانى، ولنر ما يطالب به الرئيس السيسى فى إنشاء العاصمة الإدارية الجديدة من ضرورة التوسع فى المساحات الخضراء... فلماذا نحرم القاهرة من المساحات الخضراء، خاصة إذا كانت هناك فرصة تسمح بذلك؟.


سيادة الرئيس نطمع أن تنظر فى فكرة تحويل أرض المبنى القديم لوزارة الداخلية إلى حديقة عامة، وليكن اسمها «حديقة ٣٠ يونيو» ليستفيد منها المصريون ولننس أن قيمة هذه الأرض سوف تحقق مئات الملايين من الجنيهات.


سيادة الرئيس، فلتجعل زيادة المساحات الخضراء فى القاهرة أحد مشروعاتك القومية مثلها فى ذلك مثل إنشاء المدن الجديدة والإسكان الاجتماعى وإخلاء المناطق العشوائية الخطرة، وكافة المشروعات الأخرى... لأن المساحات الخضراء تعنى تحسن نفسية المصريين وتعنى تحسن صحتهم.


سيادة الرئيس، إذا كانت حكومة المهندس شريف إسماعيل، قد كلفت هيئة الخدمات الحكومية بوضع توصيف لمبنى وزارة الداخلية القديم لاستغلاله، فإننا نطالب بوقف ذلك ودراسة تحويل أرض المبنى إلى حديقة عامة أولاً.


سيادة الرئيس، هناك تجربة سابقة وافق عليها مبارك، وهى تحويل أرض مبنى كلية دار العلوم بالمبتديان - السيدة زينب إلى حديقة عامة عندما اقترح أستاذنا الراحل أحمد بهاء الدين ذلك فى عموده اليومى بالأهرام.


بالتأكيد لا مقارنة بين رئيس غضب عليه الشعب.. ورئيس جاء به الشعب بأغلبية غير مسبوقة.. ولهذا أطمع أن ينحاز الرئيس الشعبى بإنسانيته لأن تكون أرض الوزارة التى كثيرا ما أغضبت الشعب هى نفسها الأرض التى سيتنفس منها الشعب نسيم الخضار وسط القاهرة.