الصحة تطلق حملة «سعادتى وصحتى فى تنظيم أسرتى»

13/07/2016 - 1:16:42

تقرير: إيمان النجار

تحت شعار «سعادتى وصحتى فى تنظيم أسرتى»، يطلق قطاع تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية بوزارة الصحة حملة جديدة لتنظيم الأسرة خلال الأيام القليلة المقبلة، والتى من المقرر أن تتم على عدة مراحل حيث تشمل المرحلة الأولى للحملة نحو ١١ محافظة هى « أسيوط، السويس، البحر الأحمر، شمال سيناء، مطروح، بنى سويف، المنيا، سوهاج، الغربية، الإسماعيلية، دمياط».


من جانبها قالت د. سعاد عبد المجيد، رئيسة قطاع تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية: الحملة تضم نحو ٢١٠ عيادات متنقلة، ومن المقرر أن تتم الاستعانة بإخصائى أمراض نساء من المستشفيات العامة والمركزية لإجراء الكشف الطبى على المنتفعات وتقديم المشورة الطبية والصحة الإنجابية، كما أنه من المقرر أيضا تركيب وسائل منع الحمل طويلة المفعول مثل اللولب والكبسولة التى تحتاج إلى إخصائى لتركيبها، وكذلك التعامل مع الحالات الخاصة التى تحتاج لمهارات.


وأوضحت د. سعاد أنه «تشارك فى الحملة فرق عمل مدربة على تقديم الخدمات ومشورة تنظيم الأسرة ومعلومات عن الوسائل المختلفة وكيفية استخدامها بشكل صحيح، هذا بجانب أن الحملة تتضمن تنظيم لقاءات وندوات إعلامية للتوعية بأهمية تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية ودورهما الإيجابى على الأسرة والمجتمع، وأهمية تنظيم الأسرة بعد الولادة والمباعدة بين الولادات ومخاطر الحمل المتكرر وحشد المنتفعات للحصول على الخدمة، لافتة النظر إلى أن الحملة تتم بمشاركة مجتمعية من عدة جهات منها المجلس القومى للسكان، ووزارة الأوقاف، ووزارة الشباب والرياضة والمجالس المحلية فى المحافظات.


رئيسة قطاع «تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية» بوزارة الصحة، أرجعت تأكيدها ارتباط تنظيم الأسرة بـ»المباعدة بين الولادات» إلى أن مؤشرات المسح الصحى السكانى ٢٠١٤ أثبتت أن معدل وفيات الأطفال دون الخامسة المولودين بعد فترة مباعدة عن الولادة السابقة أقل من سنتين هى ٥٦ حالة وفاة لكل ألف مولود وهى ثلاثة أضعاف المعدل بين الأطفال المولودين بعد فترة ٤ سنوات أو أكثر عن الولادة السابقة، وهذه النتائج تعكس ضرورة استمرار وتكثيف الجهود للتشجيع على استخدام وسائل تنظيم الأسرة للمباعدة بين المواليد التى من شأنها خفض وفيات الأطفال وكذلك خفض معدلات وفيات الأمهات، ومن المقرر استمرار الحملة تباعا فى باقى المحافظات على التوالى – على حد قولها.


د. سعاد، أكدت أيضا أن القوافل تأتى تحقيقا لمبدأ المساواة والعدالة الاجتماعية لوصول الخدمات للفئات المستحقة فى المناطق النائية والمحرومة من الخدمة وتيسير الحصول عليها، مشيرة فى الوقت ذاته إلى أن الفترة المقبلة ستشهد تكثيف المرور والإشراف على الوحدات ومنافذ توزيع وسائل تنظيم الأسرة لضمان وصول الوسائل المدعمة للمستحقين ومنع تسريبها من القطاع الحكومى للقطاع الخاص.