لماذا يدمر المصريون بلادهم بأيديهم؟

13/07/2016 - 11:05:30

  سكينة السادات سكينة السادات

بقلم - سكينة السادات

للمرة الألف أو الألفين لا أدرى وأتساءل .. هل أصبحنا شعبا من اللصوص والحرامية والغشاشين والكذابين والكسلانين والطماعين وقولوا كمان أسوأ وأسوأ من هذه المسميات والرذائل؟ فإذا كان البعض قد وصل إلى حد سرقة رغيف عيش الفقراء أى سرقة القمح وسرقة الفلاح والدولة، وسرقة مستقبل أولادنا بتسريب الامتحانات، وسرقة وقت الدولة بمعنى عدم العمل وعرقلة مطالب المواطنين والفساد عموما وقلة الأدب فى التعامل والنصب والمغالاة فى الأسعار بدون وجه حق، أى سرقة مال وعرق وقوت الشعب، ثم الأدهى والأمرّ سرقة أخلاقيات الشعب كله بمسلسلات كلها مخدرات وطلاق وخيانة زوجية وإسفاف وقرف، وكأن كل هذه السوءات أمور طبيعية وعادية!! هل فعلا أصبحنا شعباً رديئا وسيئا لا يستحق إلا التنكيل به بهذه الطرق؟


آسفة لأننى أكتب هذا الكلام الكئيب بعد الاحتفال بعيد الفطر المبارك أعاده الله علينا جميعاً بالخير واليمن والبركات، ولكن ما باليد حيلة لقد أصابتنى حوادث سرقة لقمة العيش أى القمح المصرى والصوامع بألم نفسى حاد ورغبة فى البكاء، وأظل أردد لماذا يدمر المصريون بلادهم بأيديهم؟ لماذا يسرقون حتى رغيف الخبز الذى يأكلونه هم أنفسهم ، لماذا وصلنا إلى هذه الأخلاقيات الكارثية؟


lللمرة المليون أقولها للدولة ما لم تقبضوا على لصوص القمح وتعدموهم فى ميدان عام فلن تستقيم هذه الدولة، هؤلاء استمرأوا النهب والسرقة ولم يحاسبهم أحد، فظنوا أن الدنيا سداح مداح بلا رادع ولا رقيب .. وأقسم أنه لو حكم على لص واحد من لصوص القمح بالإعدام فوراً - أقول فوراً - فسوف يخاف باقى اللصوص ولن يستمروا فى السرقة والنهب والاختلاس!!


lأريد توضيحا من الحكومة من هم المسئولون عن هذه الكارثة؟ ولماذا لم يعلن صراحة عن هويتهم؟


lولماذا نتستر عليهم؟


l lيا ناس يا خلق هوه شىء من الشدة مع اللصوص حتى يرتدعوا وإلا فلن تنجح لنا أية مشروعات أو أية إنجازات وكأننا ننفخ فى قربة مقطوعة!


lمررت بطريق وادى النطرون الذى أغلق عاما كاملا فى وجه سكان وزوار الساحل الشمالى بدعوى إصلاحه وللأسف لم أجد شيئاً جديداً سوى أنه فعلاً تم رصفه أى «سفلتته» فقط وكنت أظن أن الطريق قد أصبح «أبهة» وشيئا جميلاً؟ هل تسفلتون طريقا واحدا فى عام كامل وتكبدون الناس عناء الذهاب إلى الساحل عبر مدينة الإسكندرية لمدة موسم كامل وذلك لكى تضعوا بوابة لتحصيل الرسوم فى أول الطريق وآخره، بمعنى أنك اليوم إذا أردت الذهاب إلى الساحل الشمالى فعليك أن تدفع خمسة جنيهات فى أول الطريق وخمسة أخرى فى منتصفه أى عشرة جنيهات رسوم طريق فقط؟


l طيب كان من الممكن وضع البوابة وسفلتة الطريق فى شهر من شهور الشتاء التى لا يستعمل فيها الطريق كثيرا ويا دار ما دخلك شر؟


lخلاص.. الكلام متأخر فى هذا الموضوع لكنه موجه لوزير الإسكان الدكتور مصطفى مدبولى ما تعملش كده تانى؟


l كل الزوجات فى المسلسلات الرمضانية إما طلقن من أزواجهن أو طلبن الطلاق وأشهرهن الفنانة (لبلبة) التى رفعت قضية طلاق على زوجها عادل إمام فى مسلسل «مأمون وشركاه» ثم رجعت فى كلامها ثم خلعته ثم تزوجته من جديد، وباقى الزوجات فى المسلسلات الأخري، إما أنهن خائنات أو قليلات الأدب فى طريقة الحديث إلى الأزواج أو أن نهايتهن كانت القتل؟!


l هل هذه هى صورة المرأة المصرية ؟ خائنة أو طالبة الطلاق والخلع أو قليلة الأدب وطويلة اللسان مع زوجها عالية الصوت وقبيحة الألفاظ؟


lأكاد أصدق أن مسلسلات رمضان الماضى كانت مؤامرة ضد مصر وشعبها لما قدموه من عنف ودعارة وخيانة وطولة لسان وقلة أدب!


l ثم أريد أن أعرف .. من أين جاءوا بكل هذه الفلوس التى أنفقت على المسلسلات بالملايين؟ ألم تكن مشروعات إطعام الفقراء وإيجاد أعمال لهم أولى وأجدر وكان كفاية مسلسلان أو ثلاثة على الأكثر؟


lهل هذه تصرفات بلد تبنى نفسها من أول وجديد ؟ طبعاً لأ وألف لا .. البلد فى واد وأهل الفن فى واد آخر!!


l ما دخل مقتل ريجيينى فى منع قطع غيار الطائرات التى تعاقدنا عليها مع إيطاليا ؟ وألم يقابل رجل الأعمال المصرى محمد أبو العينين رئيس الأغلبية فى البرلمان الإيطالى ووعده الأخير بأن لا شىء سوف يتغير من جراء مقتل ريجيينى؟


l أرجو أن يقوم أبو العينين بمراجعة صديقه الإيطالى حتى نفهم لماذا اتخذوا هذا القرار؟


l أفسدت انفجارات السعودية علىّ بهجة العيد، وأيضاً أتساءل هل الذين يريدون نسف مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام مسلمون ؟ طبعا لا وألف لا !


lأخيراً .. أقول يا حلاوة ببساطة كده يقوم الأمريكيون بغزو العراق وتمزيقها وقتل الناس وخراب الشرق الأوسط كله، ثم يقولون إنها كانت معلومات غلط ويقول أوباما إن الدنيا من غير صـــدام حسين أحسن !!


lيا حلاوة .. يعنى ملايين الوفيات والكوارث التى حدثت فى الشرق الأوسط خلاص راحت ببلاش كده ؟


lلابد من محاكمة بوش وبلير وشركائهم كمجرمى حرب، وأسأل الله أن ينتقم منهم شر انتقام، وحسبنا الله ونعم الوكيل!!