داخل مجلس الوزراء.. نائب يعترض سيارة وزير البترول!

05/07/2016 - 9:56:57

تقرير: سحر رشيد

فى مشهد غريب على مجلس الوزراء فوجئ الجميع أثناء خروج الوزراء من جلسة المجلس الأسبوعية بحضور عضو مجلس النواب إلهامى عجيبة ودخوله من الباب المواجه لباب مجلس النواب وهذا أمر طبيعى لدخول الأعضاء إلى مجلس الوزراء وبعد ركوب طارق الملا وزير البترول سيارته، فوجئ الجميع بإيقاف النائب لسيادة الوزير بل وفتح باب سيارته محاولاً توجيه حديث إليه وما كان من الوزير إلا أنه انفعل بشدة من هذا التصرف الغريب موجهاً حديثه للنائب كيف تجرؤ على إيقاف سيارتى بعد تحركها فى طريقها لمغادرة المجلس وكيف تفتح باب السيارة؟.


ومما ساعد على زيادة المشهد سخونة حالة الطقس الحار والصيام التى عليها الجميع وعنف الوزير النائب على تصرفه وقال له لن تتحدث إلى رغماً عن إرادتى وعلا صوت الوزير والنائب الذى حاول فاشلاً تبرير تصرفه تجمع رجال الأمن والحراسة بالمجلس وكذلك تامر عوف المسئول عن الاتصال السياسى وأعضاء مجلس النواب محاولين التهدئة بين الوزير والنائب.. حتى غادر الوزير غاضباً دون أن يعلم ما هى تبريرات هذا الموقف الغريب على أصول تعامل النواب مع الوزراء داخل مجلس الوزراء على مدار عقود عديدة.. واصطحب تامر عوف النائب إلى بهو مكتب رئيس الوزراء محاولاً تهدئته.


والشىء المثير للدهشة أن أعضاء مجلس النواب يحاولون مقابلة الوزراء على سلالم مجلس الوزراء أثناء خروجهم من الاجتماع وكأنهم لا يستطيعون أن يلتقوا بهم داخل مجلس النواب أو حتى فى مكاتبهم حتى أنه حضر أكثر من نائب مهرولاً وراء بعض الوزراء يريدون اللحاق بهم ومنعهم الأمن واصطحبهم إلى الصالون المخصص لأعضاء مجلس النواب.


وفى مرات عديدة نرى تامر عوف المسئول عن الاتصال السياسى بعد عودته بعد استبعاده فى أعقاب ثورة ٢٥ يناير لأن أبن شقيقه وزير الثقافة الأسبق فاروق حسنى وانه كان عضواً بالحزب الوطنى فتم استبعاده إلى الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء وإلغاء مكتبه وتوزيع الموظفين العاملين معه إلى الإدارات داخل المجلس فقد كان مسئولاً عن الاتصال السياسى وإنهاء طلبات أعضاء مجلس الشعب من الحزب الوطنى فقط.. رجوع تامر عوف مرة أخرى أثار تساؤلات كثيرة داخل مجلس الوزراء.


على الرغم من خبرته الطويلة فى هذا الأمر ومحاولته احتواء كل أعضاء مجلس النواب فى الوقت الحالى.



آخر الأخبار