جانا العيد .. يارامز العب بعيد

05/07/2016 - 9:26:43

  محمد الحنفى محمد الحنفى

بقلم : محمد الحنفى

كل سنة وأنتم طيبون، اليوم الأربعاء أول أيام عيد الفطر المبارك، أعاده الله عليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير والبركة. انتهى شهر المغفرة والرحمة والعتق من النيران، وانفض مولد الدراما والبرامج الرمضانية بحلوه ومره، لكني سأتوقف أمام الفنان رامز جلال ..أتصور أن رامز شخصية سيكوباتية عدوانية يحتاج إلى علاج .. لا يمكن أن يكون شخصا طبيعيا أبداً .. واحد يتلذذ بأذى الناس ورعبهم وإرهابهم وحرقهم كمان إزاي يكون طبيعيا ؟ حتى لوكان من باب الهزار أو الفبركة أو الضحك على ذقون الناس البسيطة أو السذج الـ لاحول ولا قوة إلا بالله صدقوه !


المشكلة الحقيقية في هذا الفنان وبرنامجه أنه بيوصّل رسالة في منتهى السلبية للناس حتى لو ضحكّهم، بيعلمهم المقالب المميتة، القاتلة بجد، ولا أعرف هل جني الأموال يبيح لهؤلاء الفنانين كل هذا السخف والاستفزاز بالآخرين؟ هل عشق الأموال يسمح بإنفاق ٣٠ مليون جنيه على برنامج مقالب يمكن أن يسفر عن ضحايا «لو كان بجد « ؟


حتى الفنانين والمشاهير المفضوحين جداً الذين ادعى رامز أنه أوقعهم في شباك مقالبه .. لماذا ينبطحون أرضاً أمام المال بهذا الشكل حتى لو كان الثمن فاصلاً من السخرية والاستهزاء والتطاول عليهم بشكل جارح ومقزز وقليل الأدب كمان، ليس لهم فقط بل للمشاهدين أيضاً، ولا أعرف هل وصلة الشتيمة والبذاءة التي ترافق عرض الحلقة من الأخ رامز متفق عليها بينه وبين ضيوفه؟! يعني داخلة في الحساب ؟ أم أنها مفاجأة حاجة زيادة من رامز بعد أن كسر عيونهم بفلوس المنتج ومنحهم المعلوم؟ فاكرين حلقة الفنانة آثار الحكيم ولا نسيتوا. فاكرين لما فضحوا بعض بعد تصوير الحلقة التي أصرت آثار على منع عرضها بعد أن كادت تسبب لها أزمة قلبية على حد زعمها، بينما رد رامز وقتها بأن المشكلة كانت في الفلوس وإن آثار كان من الممكن أن توافق لو أخدت ضعف المبلغ ! والموضوع وقتها وصل لقضية ومحكمة.


أرجع لوصلة قلة الأدب من هذا الفنان السيكوباتي الذي أطلق لسانه في التطاول على ضيوفه والسخرية حتى من خلقة ربنا خاصة في حلقة الفناتين الناشئتين شيماء سيف وميزو عندما شبههما بالدببة، وطالبهما بركوب طائرة الشحن، قلة أدب حقيقي، وحلقة غادة عادل عندما سخر من إنجابها ٥ أبناء بشكل مستفز جدا، وحلقة بيومي فؤاد وكلامه عن كرشه ورزقه بشكل مهين جدا، وحلقة روجينا وزوجها د. أشرف زكي. والبنت مريهان حسين تفنن في استغلال قضيتها مع ضابط الكمين أسوأ استغلال، الحقيقة لم يترك ضيفاً إلا وقطّعه كما يقولون وللأسف ولا واحد منهم كان عنده الشجاعة وقال له لأ لحد هنا وستوب يارامز إحنا اتفقنا ع المقلب لكن موش على قلة الأدب .. ولا واحد !!


يا عالم حسّوا على دمكوا شوية، وعلى رأي الفنانة أصالة إيه السبب اللى يخلي تعريض حياة الناس للموت شئ بيضحك. وإيه المتعة في برنامج بيظهر لك نجوم ومشاهير محترمين بيتبهدلوا ويقعوا على الأرض ويتعروا كمان وهما على وشك الموت والمطلوب من المشاهدين يضحكوا !


الغريبة طبعاً إنه لو كان هذا المقلب حقيقيا، أكيد كنا شفنا ضحايا وممكن فعلا ناس تموت! والمصيبة والكارثة والداهية بعيد عنكم في الناس الـ بتحب تقلد، وخصوصاً الأطفال والمراهقين! تصدقوا إنه في شاب ربط كلب أسود في رقبة صديق له وهو نائم، حتى يرى ردة فعله خاصة وهو يعلم أن صديقه «بيموت من الكلاب ؟ والمصيبة إن الولد مات فعلاً من الخضة لما صحي ولقى الكلب مربوط في رقبته!


بالله عليك يارامز تقول لنا أنت بتستفيد إيه من هذه المقالب ؟


٨ ملايين جنيه أخذتهم وأنت بتحرق الناس وتقول في التتر «أنا باتلذذ لما أشوف حد بيتحرق، ولو مات يبقى ده عمره والله يرحمه! بمنتهى البساطة تقول كده على زمايلك، توقع طيارة وتحرق فندق وقبلها أسد وغيرهم من مقالبك السخيفة المفبركة التي تدخل على السذج وما أكثرهم عندنا!


رامز هل قرأت تدوينة أليسا على الفيس بوك وهي ترد على سؤال من أحد معجبيها ماذا ستفعل لو وقعت في واحد من مقالبك ؟ أليسا قالت «هاعمل الـ هاتفق عليه مع الإعداد « يعني الموضوع كله كدب ف كدب ولف ودوران على المشاهدين، بس الـ يكشفك فعلاً حلقات المشاهير من غير الممثلين، يعني شفت الكابتن عزمي مجاهد في حلقة الأحد الماضي ؟ الراجل ولا اتحرك ، ولا اتهز له رمش والنار « محوطاه « ..خلع الجاكيت « من خوفه عليه وشاله على إيده ووقف يلبس سترة المطافي بكل هدوء، لكن عمنا عبد الله مشرف «الغلبان « ممثل بجد عاش الدور وأداه ببراعة، وقع على الأرض و» أغمن عليه « وقبله علا غانم، مناخيرها اتنفخت زي الكورة وهات يا كمادات وما يضرش كام شِتمة وكام ضربة والدنيا تمشي .


والواد التقيل تامر هجرس ولا اتحرك لأنه عارف المقلب.


الموضوع بجد محتاج لوقفة، محتاجين لحد يحاسب هذا الفنان وهذه النوعية من البرامج المؤذية وآثارها السلبية الكثيرة، عاوزين حد من السادة المحامين المشاكسين يرفع قضية على منتج البرنامج وفريق العمل وعلى رأسهم رامز، والقناة السعودية اللى بتذيعه حصري، كفايانا ترويج للعنف في مجتمعنا، عاوزين نرجّع برنامج الكاميرا الخفية للفنان الرائع إبراهيم نصر فاكرينه ؟ فاكرين زكية زكريا ؟ كنا بنضحك من القلب من غير ترويع لحد ومن غير استهزاء أو سب أو خدش لحياء المشاهدين بألفاظ كارثية ومحدش يقول «الـ مش عاجبه يغير المحطة « لا مش هانغير المحطة ، والبرنامج لازم يختفي .


وفي النهاية لابد من ميثاق شرف تلتزم به كل القنوات العربية ولا يسمح بعرض أي محتوى إلا إذا كان مجازاً من لجنة محترمة يتم تشكيلها لمراجعة نصوص البرامج والمسلسلات التي تبث للجمهور العربي، ومرة تانية وتالتة وعاشرة ، مش عاوز حد يكلمني عن حرية الفكر والإبداع ، لأنها فوق راسي، لكن حرية الهبش ولهف الملايين على قلوبهم بحجة إضحاكنا بهذا الشكل الذي يؤديه رامز وأمثاله لا وألف لا .. وفي النهاية أحب أقول لهذا الفنان : « العب بعيد يا رامز» .