من غير عنوان

03/07/2016 - 10:13:29

بقلم : نورا أنور

ثلاثة أسباب تدفعني لمشاهدة مسلسل «الاسطورة» للفنان محمد رمضان أولها عشق أبنائي لاي عمل يقدمه علي الشاشة الصغيرة أو السينما وهذا النوع من المشاهدة يطلق عليها المشاهدة بالاكراه ، أما السبب الثاني بحكم عملي الصحفي الذي عليّ فيه مشاهدة أكبر عدد من الأعمال المعروضة خلال الشهر الكريم ، أما السبب الثالث وهو الأهم أنني كنت أراهن في هذا العمل علي ذكاء محمد رمضان وأنه لن ينقض عهدا قطعه علي نفسه أمام جمهوره وتعهده في حواره مع المذيع شريف عامر قبل عدة شهور حيث قال بالحرف الواحد " أعد جمهوري أنني لن أقدم أعمالا مثل " عبده موته أو قلب الأسد ". وأنني اضطررت لتقديم هذه الأعمال في مرحلة عمرية كنت وقتها لا أجيد أو أملك حق الاختيار كما أنني كنت أبحث عن التواجد الفني وتقديم موهبتي .. انتهي كلام رمضان ووعده لجمهوره وانتظرت عرض المسلسل حتي أتحقق أنه أوفي بعهده أمام جمهوره ، ولكن بعد مرور عدة حلقات من المسلسل اكتشفت أن رمضان عاد ليقدم نفس النماذج التي أعلن ندمه عن تقديمها خلال حواره التليفزيون وقدم في المسلسل نموذجاً للبلطجي وتاجر السلاح واختار أن يلعب علي المضمون وفي نفس المنطقة التى حققت له الشهرة والنجومية وكأنه قال كلاما في الهواء .. فيا " رمضان " بدلا من أن تحمد الله علي نعمة الشهرة وحب الناس وتقدم لجمهورك ما يرتقي بهم ويفيدهم اخترت أن تلعب مرة أخري علي الحصان الرابح من وجهة نظرك وأن تلبس الباطل ثوب الحق وكانت لك جملة تؤكد هذا الكلام في المسلسل حينما صرخت عندما رفضوا اختيار ناصر في النيابة العامة قلت " رفضوني لأني ابن رجل غلبان وأمي ست جاهلة " .. لا ياناصر او رمضان رفضوا تعيين ناصر في النيابة لأن شقيقه تاجر سلاح ومجرم.. !!
( كلمة أخيرة : اذا كنت تريد أن تظل الفنان الشعبي المحبوب والقريب من الغلابة كما سبقك فنانون عظام مثل فريد شوقي وأحمد زكي وغيرهما) يجب أن تعيد حساباتك مع نفسك وتختار موضوعات وقضايا تبتعد فيها عن شخصية البلطجي التي ستكون وصمة في مشوارك أنت بالفعل نجم ومحبوب ولك جماهيرية وشعبية لابد أن يعترف الجميع بهذا لأنك موهوب ومتمكن من أدواتك الفنية ولكنك تحتاج لقليل من التعقل والرصانة والحكمة لتظل رقم واحد في سوق الدراما التليفزيونية .