بعض المسلسلات استعانت بشركات متخصصة في التسويق .. « السوشيال ميديا » حلبة سباق جديدة فى رمضان

03/07/2016 - 10:06:55

راس الغول راس الغول

كتب - محمد نبيل

بمرور الوقت أصبح تأثير مواقع التواصل الأجتماعى أو ما تعرف بـ"السوشيال ميديا" أكثر نفوذا، مما دفع عدداً كبيراً من الأعمال الدرامية التليفزيونية لاستخدامها فى الترويج لنجاح مزعوم فى أغلب الأحيان، وأخذت تتسابق هذه المسلسلات فى ارسال بيانات صحفية تشير الى تصدرها اهتمامات نشطاء المواقع الاجتماعية، ومن ثم نقل هذه المغالطات الى صفحات الجرائد والمواقع الألكترونية، لمحاولة تكوين رأى عام يحتذب المشاهدين نحو عمل بعينه دون آخر .
مدير الشوشيال ميديا
على جانب آخر تبارى عدد من صفحات بعض المسلسلات على "فيس بوك"، لتحقيق صورة ذهنية رائعة عن أعمالها تتماشى مع تفاصيله، وتحاول العزف على المشاعر من أجل مشاركة المادة الخاصة بهم، وحصد أكبر قدر ممكن من "الليكات"، والتى أصبحت وسائل دعاية من نوع آخر، وهو ما تنفذه صفحة مسلسل "نيللى وشريهان" -الذى سوف نتحدث عنه بإسهاب- بشكل محترف للغاية، المسلسل بطولة دنيا وايمى سمير غانم، محمد سلام، بيومى فؤاد، سلوى خطاب، ومحمد خاطر وعدد كبير من ضيوف الشرف واخراج أحمد الجندى، حيث يتم اختيار شخص من قبل "مديراَ للسوشيال ميديا" يعمل فقط من أجل خدمة العمل على هذا الجانب .
ولأن الشركة المنتجة لمسلسل "نيللي وشريهان" هي نفسها الشركة المنتجة لمسلسل"لهفة" الذي عُرض رمضان الماضي، ولأن البطلة والقائمين على العمل هم نفس الأشخاص تم استغلال حساب موقع Instagram والذي كان ينشر في رمضان الماضي صورا لـ "لهفة"، ليكون الحساب الخاص بمسلسل "نيللي وشريهان" وبالطبع تم الاستفادة من عدد متابعيه الكبير، فضلا عن عرض حلقاته على قناة خاصة على اليوتيوب تحمل أسم المسلسل، وتحقق نسبة مشاهدات تتخطى مشاهدات قناتى الحياة والنهار كل منهما منفردة .
النجوم والميديا الحديثة
والفنان محمد رمضان هو أحد أبرز نجوم رمضان، الذى يستشهد منذ فترة بقوة "السوشيال ميديا" فى قياس مدى تفاعل جمهوره، سواء من خلال "فيس بوك" أو موقع الصور "انستجرام"، حتى من قبل أن يبدأ عمله الأخير "الأسطورة"، وهو حريص على ابراز مدى تفاعل جمهوره مع العمل المنتظر .
ومدى أهمية هذا الجانب يتجلى من خلال استعانة مسلسل "راس الغول" بشركة متخصصة فى العلاقات العامة والتسويق للتأثير على الرأى العام، وتقديم عدد كبير من الصور والمقاطع المصورة، خصيصا من أجل العرض على صفحة المسلسل، وتقديم تسهيلات للصحافة من أجل الوصول الى شكل مرض يصب فى صالح العمل بمرور الوقت .
واذا نظرنا بشكل أكثر دقة فسوف نجد أن هناك عددا من الأعمال قد استفادت من نشاط صفحاتها، سواء قبل او مع بداية موسم دراما رمضان، وهى "أبو البنات" من بطولة مصطفى شعبان واخراج رءوف عبد العزيز، "الخروج" بطولة شريف سلامة وظافر العابدين ودرة، للمخرج محمد العدل، "يونس ولد فضة" بطولة عمرو سعد واخراج أحمد شفيق، "سقوط حر" بطولة نيللى كريم واخراج شوقى الماجرى .
ميزانيات عالية للدعاية
على صعيد متصل علمت "الكواكب" أن ثمة عددا من الأعمال الدرامية التى رصدت ميزانيات تتراوح بين 7 و 15 ألف دولار للدعاية عبر وسائل التواصل الاجتماعى، وهو ما يؤكد قوة التأثير التى أصبحت عليها، والذى بدأ يفطن إليها المنتجون بمرور الوقت .
وبعد انتهاء أكثر من نصف أيام شهر رمضان ، اتضحت الرؤية بنسبة كبيرة في المسلسلات التي ستصبح الأكثر مشاهدة خلال الموسم الدرامى، ومع صعوبة قياس نسب المشاهدة على القنوات الفضائية، يمكن قياس المشاهدات على موقع YouTube لنجد ان مسلسل "القيصر" بطولة يوسف الشريف، ريهام عبد الغفور، أحمد سعيد عبد الغنى، وخالد زكى، يغرد منفردا بحوالى 12 مليون مشاهدة للحلقات خلال الثلث الأول من رمضان، وهو ما يعنى تحقق طفرة لمشاهدات قناة "on tv"بشكل ملحوظ، خلال العام الأول للقناة فى المعترك الدرامى بشكل حقيقى .