صناعها فى قفص الاتهام .. بلاغات ودعاوى قضائية تطارد مسلسلات وبرامج رمضان

03/07/2016 - 9:54:34

هى ودافنشى هى ودافنشى

تقرير : عمرو والي

وسط منافسة مشتعلة بين نجوم الدراما التليفزيونية على قائمة تفضيلات المشاهدين فى شهر رمضان، إلا أن موجة من البلاغات والدعاوى القضائية بدأت تلاحق عدداً من المسلسلات والبرامج التليفزيونية، التي تعرض على الشاشة الصغيرة طوال الشهر الكريم، وذلك لأسباب إما تتعلق بالقرصنة الفكرية، أوتعمل على بث العنف بين المشاهدين، أو تتسبب في إهانة سكان بعض الأحياء والمناطق السكنية ... «الكواكب» من خلال السطور القادمة تستعرض أبرز هذه الأعمال، لاسيما بعدما أصبح هذا الأمر ظاهرة متكررة كل عام.
هي ودافنشي
البداية مع مسلسل «هي ودافنشي» من بطولة الفنان خالد الصاوي، والنجمة ليلي علوى، إذ طالب الكاتب والشاعر سعدني السلاموني بضرورة، وقف المسلسل عن العرض، بعدما خرج ليؤكد أن أسرة المسلسل قامت بسرقة روايته، معلناً اللجوء للقضاء لرفع دعوى، معزياً ذلك لأن المسلسل منقول نصاً عن روايته الشعرية بأن «دافنشي» التي صدرت من المجلس الأعلى للثقافة، مشيرا إلى أن روايته تباع بالأسواق الآن، وبمكتبة المجلس الأعلى للثقافة.
وكتب السلاموني منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» لفت فيه إلى أن كل شخصيات الرواية الشعرية «دافنشي» موجودة في المسلسل، مشيرا إلى أن روايته تمت كتابتها في عام 2004، وكانت بذرة مشروعه العلمي الشهير محو الأمية البصري، مضيفاً كل شخصيات روايتي الشعرية "دافنشي" بالأرواح وبالخيالات تجدونها في المسلسل والناس هي الحكم الوحيد مع العلم ان روايتي تملأ الأسواق الآن. اقرأوا الرواية وتابعوا المسلسل قبل ما يتم وقفه واختتم حديثه قائلاً: أطالب بوقف المسلسل حتي يحكم القضاء ويعود لي حقي الأدبي والمعنوي. كما اتهم الفنان عمر الإبيارى، حفيد الكاتب الكبير أبوالسعود الإبيارى القائمين على مسلسل «هى ودافنشى»، بسرقة العمل من مشروع تخرجه الذى أنتجه منذ 4 أعوام تحت مسمي «شقة ترد الروح».
كما أقام نائب مجلس النواب عن دائرة منشية ناصر والجمالية هاني محمود مرجان دعوي قضائية ضد القائمين علي مسلسلى «هي ودافنشي»، و«صد رد» من بطولة على ربيع ، ومحمد عبد الرحمن، وأوس أوس نظراً لما تعرض له أهالي الدويقة من ضرر معنوي نتيجة لما حدث من اساءة بالمسلسل مما يشكل عنصرية واضحة ضد أبناء المناطق العشوائية مخالفة صريحة للنصوص الدستورية التي تساوي بين أبناء الوطن الواحد. مشيراً إلي ضرورة التزام صناع الأعمال الفنية بالمصداقية تجاه أهالي الدويقة والعشوائية خاصة وان هذا توجه أمن قومي يجب علي الأجهزة المختلفة في الدولة الالتزام به.
وعد
وفيما أقام المخرج الإذاعي رضا سليمان دعوي قضائية يتهم فيها بعض المسلسلات التي يجري بثها في رمضان بنشر العنف والرذيلة والألفاظ السوقية وفي مقدمتها مسلسل «وعد» من بطولة مي عز الدين، وأحمد السعدني، وقال سليمان فى دعوته الإعلان الترويجي للمسلسل جاء فيه جملة على لسان أحد الأبطال قائلاً «البنت دي شمال وبتتأجر بالساعة»، وهو ما اعتبره ضمن الحملات المستعرة للقضاء على ماتبقى من أخلاق من خلال الدراما في سبيل الفكرة والمعلومة القيمة، ما يجعل الدراما معولا للهدم، خاصة وأن العمل يذاع في رمضان، دون مراعاة لآداب هذا الشهر الفضيل، لافتاً إلى أن مايروج له في بعض الأعمال مخالف للمادة 10 من الدستور التي تنص على أن الأسرة أساس المجتمع وقوامها الدين والأخلاق، بالإضافة إلى وجود خرق آخر للدستور في المادة 67 التي تقوم على أن الإبداع الفني والأدبي مكفول دون الطعن في أعراض الأفراد أو نشر العنف بأي أشكال له لفظيا أو جسديا عن طريق الأعمال الإبداعية، مشيرا إلى أن انتشار هذا الكم من اللاأخلاقيات بعدما رفعت الدولة يدها عن الإنتاج الدرامي بحجة عدم وجود موازنة سواء في السينما أو التليفزيون والإذاعة، بحسب قوله.
وقام المنتج الموسيقى هانى محروس برفع دعوى قضائية ضدد قناة «إم بى سى مصر» و مسلسل «وعد» أيضاً . وذلك بعد أن عرضت أولى حلقاته بشكل حصرى على قناة إم بى سى مصر حيث شهدت الحلقات الأولى استخدامهم لأغنية «يا بتاع النعناع يا منعنع» للمطرب مصطفى حجاج دون الرجوع للشركة المنتجة واستئذانها.
«ليالي الحلمية» و «ونوس »
كما قرر المنتج محسن جابر، صاحب شركة مزيكا، مقاضاة القائمين على مسلسلي «ونوس» و«ليالي الحلمية6 »، لإستخدامهم أغاني تراثية دون وجه حق، خلال عرض المسلسلين لافتاً إلى أن الأول استخدم أغنية »هو صحيح الهوى غلاب»، بينما اُستخدم في (ليالي الحلمية) ضمن الحلقة الرابعة أغنيتي «يا وابور رايح على فين» و«كله يرقص» للفنان حكيم، مؤكداً أنه لن يحرم أحداً من استخدام التراث المصري لكن ليس من دون تصريح منه بذلك ولذا ولأنهم تخطوه وسيقوم بملاحقتهم قضائياً، باعتباره مالك هذه المصنفات.
وأضاف جابر أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد كل القنوات الفضائية وكذلك شركات الإعلانات التي أنتجت أعمال موسيقية وغنائية خاصة بأعمال فنية قديمة دون أخذ التصاريح اللازمة لذلك، مؤكداً أنه فوجيء في الأيام الأولى من رمضان بعرض أغنيات وألحان لكبار المطربين ضمن الإعلانات التي تم تقديمها خلال الشهر الكريم، مبدياً اندهاشه من عدم اهتمام من استغلوا هذه الأعمال وعدم تفكيرهم للحظة عن صحة ما يستغلونه من أغنيات قديمة واستغلال حقوق ملكيتها أو الحصول على تصاريح لاستغلالها.
مهنة المحاماة
فيما خرج المحامي بالنقض سمير صبري ليؤكد أنه سيرفع دعاوى قضائية ضد المسلسلات التي تناولت مهنة المحاماة، وذلك بعدما تضمنت من وجهة نظره إساءة بالغة للمهنة، فيما أظهرت المحامي بمظهر لا يليق بعظمة وشموخ مهنة المحاماة، لافتاً إلى أن الإساءة جاءت بالاستهتار بالمحاماة وإظهار المحامى على أنه مروج ومدافع عن عمليات النصب والعمليات الإجرامية، بالإضافة إلى استغلال ثغرات القانون، دون إظهار الجانب الإيجابي المحترم فيها، موضحاً أنه يجمع كل هذه الأعمال من أجل تضمينها فى البلاغ الذى ينوى التقدم به خلال الأيام المقبلة.
وطالب القاص أحمد زغلول الشيطى شركة «العدل الجروب» للإنتاج الفنى بنسب عنوان مسلسل «سقوط حر»، بطولة نيللي كريم له؛ لمطابقته لعنوان إحدى قصصه، التى نشرت عام 1994، مضيفاً أنه كتب هذه القصة فى الثمانينيات، وتم نشرها فى إحدى الدوريات، بعنوان الإنسان والتطور، وتم نشرها ضمن مجموعة قصصية فى عام 1994، ضمن كتاب عرائس من ورق، الصادر عن دار شرقيات، مشدداً على أن العنوان المقصود من المسلسل هو عنوانه الأصلي.
برامج المقالب
وعلي الجانب الآخر رفضت إحدى ضحايا حوادث الحروق، وتدعي هند عبد الله محمد، دعوى قضائية تطالب فيها بوقف برنامج «رامز بيلعب بالنار»، من تقديم رامز جلال على شاشة أم بي سي مصر، والتي قالت إن المقطع الترويجي للبرنامج تسبب لها في أضرار جسيمة، بعدما قال مقدم البرنامج «أنا بستمتع بمنظر الناس وهي بتتحرق». وحملت الدعوى رقم 56188 لسنة 70 قضائية، وطالبت المدعية رامز جلال بتعويض مادي. واختصمت الدعوى كلاً من رامز جلال، والممثل القانوني لـ«أم بي سي»، ورئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للأقمار الصناعية «نايل سات»، ورئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، ورئيس مجلس إدارة المنطقة الحرة الإعلامية.
ولم يكن الفنان رامز جلال فقط هو من واجه دعاوى قضائية بسبب مقالبه، كذلك واجه الممثل خالد عليش دعوى قضائية، تتهم القائمين على برنامج «ميني داعش»، الذي يعرض على قناة "النهار"، بسرقة فكرته. وحرر الصحفي ريمون فرنسيس محضر شرطة ضد كل من المنتج أيمن صلاح، والممثلين خالد عليش وعمرو علاء الدين، والمعد عمرو مؤمن، والمخرج محمد هشام الرشيدي، فريق عمل برنامج «ميني داعش»، يتهمهم فيه بالسطو على فكرة هذا البرنامج منه. وذكر ريمون أنه كتب فكرة هذا البرنامج منذ قرابة عامين، تحت اسم «دواعيشكو»، وهو برنامج تليفزيوني كوميدي، تقوم فكرته على دعوة أحد المواطنين أو الفنانين إلى شقة أو فيللا، وبعد دخوله المكان لأي سبب يكتشف الضيف الضحية أنه مقر تنظيم «داعش» في مصر، فيما وصفت صحيفة الديلي ميل البريطانية البرنامج بأنه أقسى برنامج مقالب فى العالم بعد عرض حلقة الفنانة هبة مجدي، وظهور كم كبير من الرعب والخوف على ملامحها.