ثورة ٣٠ يونيه وتأثيرها على المعادلتين الدولية والإقليمية

29/06/2016 - 1:00:53

لواء د. مصطفى كامل

تحتفل مصر بعـد أيام بثورة ٣٠ يونيه ، وهى الثورة التى فرضت نفسها كأكثـر المتغـيرات أهمية على الساحتين الدولية والإقليمية ، والتى تميزت أحداثها بسرعة وكثافة تراكم تفاعلاتها ، فأثرت تأثيرا بالغا على المعادلتين الدولية والإقليمية ، إذ يمكن تناول هذه الأحداث فى إيجاز شديد فى استيلاء الجماعة الإرهابية على حكم مصر بمساعدة الولايات المتحدة ، بعـد أن قـدمت نفسها للإدارة الأمريكية بأنها البديل المناسب لنظام حكم الرئيس مبارك ، وأبدى التنظيم الدولى للجماعة الإرهابية استعـداده الكامل ، ورغـبته الصادقة فى صيانة مصالحها فى المنطقة خاصة فيما يتعلق بأمن إسرائيل ،


فتظاهرت الولايات المتحدة بأنها وجدت فعلا البديل المناسب فى هذا التنظيم الذى يعتنق الإسلام الوسطى ، فعـززت وصوله إلى حكم مصـر ليتسق مع نظام الحكم فى تركيا ، فعملت على التعجيل لإسقاط نظام مبارك ، وتحقيق هدفها الرئيسى فى المنطقة وفقا لمنظورها الجيوبوليتيكى فى إعادة هيكلة وتشكيل الشرق الأوسط الكبير ، الذى يضيق ويتسع وفقا لهذا المنظور ، وهو الهدف القائم على تفكيك وتقسيم وتفتيت الدول العربية المركزية إلى كنتونات ضعيفة ، وتوطيـن شعـوبها على أساس عـرقى أو دينى أو طائفى أو مذهبى ، وترسيم الحدود النهائية بينها بما يتمشى مع تركيبة الشعـوب ، وتصحيح حدود سايكس ـ بيكو ، إذ تمثل مصر فى المنظور الجيوبوليتيكى الأمريكى موقع القلب لمنطقة الشرق الأوسط ، وبالتالى فإن من يسيطر على مصر فإنه لن يلبث طويلا حتى يسيطر على الشرق الأوسط بأسره .


وبمجرد وصول هذا التنظيم إلى حكم مصر ، مارس كل صنوف الاستقـواء والاستعـلاء والاستعـداء ضد جموع الأمة المصرية طوال عام الظلام الذى حكموا فيه ، فأصدر رئيسهم ما يُسمى بـ « الإعلان الدستورى المكمل « الذى حصـن مجلس الشورى واللجنة التأسيسية الثانية ، وجميع قرارات وقوانين ومراسيم الرئيس الإخوانى السابقة منها واللاحقة ، وما ظهر منها وما بطن ، والتى وصفها « عصام العـريان « بان التاريخ سيـذكـر أن الله قـد أنقـذ بها الثورة ، وأحبط بها خطط الكارهـين الذين يتآمرون على مصـر من الداخل والخارج ، ووصفها الرئيس الإخوانى نفسه بأنها تأتى بوحى من الله ، فهـو يستخير الله قبل اتخاذها ولذلك لا يجوز الطعـن عليها ، هكذا اتخذوا من الدين ذريعة ، ومن القرآن حجة ، ومن السنة جسرا لتثبيت حكمهم ، وظنوا أن الدنيا قد خلت لهم ، وأن نواميس الحياة لا تسرى عـليهم ، ونسوا ما ذكروا به ، وفرحوا بما أوتوا ، فحكموا عـلى معارضيهم بالكفـر والإلحاد ، ونسوا أن احترام رأى جموع الأمة واجب ، والتمسك بالرأى عـناد ، والرجوع إلى الحق فضيلة ، والإصرار على الخطأ نقيصة ، والتعايش مع الجموع ضرورة .


وقد بدأت تفاعلات أحداث ثورة ٣٠ يونيه قبل نحو شهـريـن تقريبا بحركة عـبقـريـة بالرغـم من بساطتها البالغة ، عُـرفت بـ « حركة تمرد « ، وتمكنت هذه الحركة من تجميع أكثـر من ٢٢ مليون وثيقة لسحب الثقة من الرئيس الإخوانى ، وحددت يوم ٣٠ يونيه بـدايـة لفعاليات الثورة ، فارتبك النظام وسادت الفوضى ربوع الدولة نتيجة لعـدم رضا وغضب جموع الأمة من ممارساتـه ، فتعرض الأمن القومى للتهديد الداخلى الذى يُعتبر أكثر ضررا من التهديد الخارجى حيث يؤدى إلى إسقاط الدولة ، فقامت المؤسسة العسكرية المنوط بها حماية وصيانة الأمن القومى بإعـطاء مهلة للجميع لمدة سبعة أيام ومدتها بيومين آخرين ، حتى يتمكن النظام القائم من إحداث التوافق المجتمعى اللازم لحماية وصيانة الأمن القومى من المخاطر التى تحيق بالبلاد ، وأعلنت هذه المؤسسة الوطنية أنها خارج دائرة الحكم والسياسة ، لكن مسئولياتها التاريخية والقيمية والوطنية تملى عليها حماية الأمن القومى للدولة ، وعندما فشل النظام فى تحقيق هذا التوافق اللازم لصيانة الأمن القومى أصـدر الفريق أول عـبد الفتاح السيسى وزيـر الدفاع آن ذاك بيانا أعـلـن فيه عـزل الرئيس الإخوانى ، وتسليم السلطة إلى رئيس المحكمة الدستورية العـليـا كرئيس مؤقت للبلاد ، الأمر الذى أثار جدلا واسعا صاحبه ردود أفعال متباينة عربيا وإقليميا ودوليا ، وعلى المستويين الشعـبى والرسمى ، وتمحور جوهـر هذا التباين حول ما إذا كانت هذه الأحداث ثورة شعـبية أم انقـلابا عـسكريا على الشرعـية ، خاصة مع الولايات المتحدة والتحالف غير المعلن الذى تقوده فى المنطقة .


وترتيبا على ذلك ، ولكى يكون لدينا نقطة انطلاق سليمة لتناول تأثيـر هذه الثورة على المعادلتين الدولية الإقليمية ، فإنه يتعين أولا حسم هذا التبايـن والاختلاف من خلال توضيح مفاهيم بعـض المصطلحات بما يتسق مع أدبيات العلوم السياسية ( الشرعية والمشروعية ـ الثورة الشعـبية ـ الانقلاب عـسكرى ) ، ويمكن الاسترشاد بما تناوله عـلماء الاجتماع السياسى لتوضيح هذه المفاهيم ، إذ يُمكن تأصيل مفهوم مصطلح الشرعـية من منظور» لوك « الذى عرَف مفهوم الشرعية بأنه خضوع الحكام لإرادة الشعـوب ، باعـتبارها أساس السيادة ومصدر السلطات ، أما « جان جاك روسو « فـذهب إلى أن الإنسان قد اتفق مع غـيره على حتمية إقامة نظام اجتماعى يقوم أساسا على التوافق المجتمعى ، يصون الحقـوق والمصالح ، وهو ما يعنى أن الإنسان قـد تنازل عـن بعـض حرياتـه لسلطـة ينشئها هو فى المجتمع ، فى مقابـل أن يتمتع بحريات أخرى (الحريات المدنية) ، على أن تقوم هذه السلطة على حماية الحريات بتوفـيـر الأمن وحفظ النظام فى المجتمع ، ويعـنى ذلك أن الشعـب هو المنشىء لهذه السلطة باعـتباره أساس السيادة ومصدر السلطات ، وأن هذه السيادة كلٌ لا يتجزأ ولا تغـتـصب ، ويمكن أن يعـهد بجزء منها الى سلطة تبرم معه عـقـدا اجتماعيا لإدارة شئون الأمة ، فالشرعـية إذن تنصرف إلى خضوع الحاكم والمحكوم لجميع الأسس والمبادىء والقواعـد والأعراف والقوانين التى يتم تطبيقها على الجميع دون انتقائية لتحقيق مبدأ العـدل والمساواة وفقا لهذا العـقـد ، وعلى الحاكم أن يدرك أنه اسـتـمـد سلطانـه من إرادة جموع الأمة ، وأن العـقـد الاجتماعى الذى أبـرمه معهم يستند إلى إرادتهم ، فإذا ما أخل الحاكم بما جاء فى العـقـد جاز لهم فسخه ، وهو ما حدث فى ثورة ٣٠ يونيه ، أما المشروعـية فتنصرف عـلى الممارسات والقرارات التى يتخذها الحاكم وفقا للقاعـدة القانونية ، وتقاس المشروعـية بمدى رضاء جموع الأمة عـن هذه الممارسات وتلك القرارات ، وهو ما لم ترض به جموع الأمة المصرية .


أما مصطلح الثورة الشعـبية فهو مصطلح مركب من كلمتين ، الأولى ( الثورة ) ، والثانية ( الشعـبية ) ، أما ( الثورة) فـتنصرف فى أدبيات اللغة العـربية إلى الـفعـل « ثار» أى غـضب وهاج ، وأما ( الشعـبيـة ) فتنتسب إلى الشعب ، وعلى ذلك يكون المعنى أن الشعـب غضب وهاج ، ويعد أرسطو هو أول من أجرى دراسة شاملة عن مصطلح الثورة ، وأفرد لها حيزاً كبيراً من مؤلفه الشهير السياسة ، إلا أن هذا المفهوم قـد تطور كثيرا على يـد عـلماء الجيوبوليتيك والعلوم السياسية والعلوم الإنسانية ، فأصبح يُستخدم للتدليل على التغييرات الفجائية والجذرية التى تتم في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ، والتى تؤدى إلى تغـييـر النظم الاجتماعـية أوالقانونية أو الاقتصادية أو السياسية القائمة بنظم أخرى ، ويتم هذا التغيير بصورة فجائية ، وربما يتم بصورة عـنيفة ، وقد استخدمه بعض المفكرين للتعـبيرعن التغـييرات الجذرية فى مجالات أخرى كالعلم والفن والثقافة ( ثورة المعـلومات ـ الثورة التكنولوجية ـ الثورة الصناعية ....إلخ ) ، وبالتالى فإنه يُقصد بمصطلح الثورة إحداث التغـيير فى نظام قائـم لم يحز رضا المجتمع ، وترتيبا على ذلك فإنـه يمكن تعريف مصطلح الثـورة بأنـه التغييرالجذرى في البنى المؤسسية لمجتمع ما ، الذى ينتج عـن عدم الرضا والغـضب الشديـد من الأوضاع القائمة واستبدالها بأوضاع جديدة ، تتسق مع مبادئ وقيم وأيديولوجية وأهداف هذا التغيير ، وقد تكون تفاعلات هذا التغيير هادئة وربما تكون عـكس ذلك (سلمية أو دموية) ، لكنها غالبا ما تتميـز بفجائية الأحداث.
ويندرج مصطلح الانقلاب العسكرى تحت مفهوم التحرك المدبر والمفاجىء لعـناصـر من القوات المسلحة لدولة ما ، يخطط له بمهارة عالية وسرية تامة ، ويٌعـد لإنجاحه بعـناية فائقة ، بغـرض قلب نظام الحكم القائم ، والاستيلاء على السلطة والحكم بالقوة المسلحة ، دون تفـويض من جموع الأمة ، ودون سنـد من الشرعـية والمشروعـية ، وبتحليل هذا المفهوم إلى عـناصره الأولية ، يمكن أن نخلص إلى أنه ينصرف إلى أربعة عناصر تـمـيـزه عن مفهوم الثورة ، فالعنصر الأول هو التحرك المدبـر الذى تم التخطيط والإعداد له بعـناية فائقة ، وفى سرية تامة بواسطة عـناصر من القوات المسلحة ، والثانى أن هذا التحرك لا بـد وأن يكون مفاجئا لنظام الحكم ولجموع الأمة حتى يتوفر له عـوامل النجاح ، والثالث أن يهدف إلى قـلب نظام الحكم القائم والاستيلاء على السلطة والحكم بالقوة المسلحة ، أما العنصر الرابع فإنه لا يستنـد إلى الشرعـية أو المشروعـية إذ يفـتـقـر إلى تفويض جموع الأمة ، وربما يفتقـر أيضا إلى رضا جموع الأمة ، فهل كان تحرك القوات المسلحة مدبرا وفجائيا ؟ وهل افتقر إلى رضا جموع الأمة ؟، ففى يقينى أن هذا اليوم قـد شهد حشودا هادرة ، عـبروا عن عدم رضاهم وغضبهم من تصرفات وممارسات نظام حكم جماعة الإخوان المسلمين ، ، قُدرت بأكثر من ٣٣ مليون متظاهر ، فقامت المؤسسة العسكرية المسئولة عن صيانة الأمن القومى بإعـطاء مهلة للجميع لمدة سبعة أيام ، ومدتها بيومين آخرين لإحداث التوافق المجتمعى اللازم لحماية وصيانة هذا الأمن من المخاطـر ومنع سقوط الدولة اتساقا مع مسئولياتها التاريخية والقـيمية والوطنية .


وصفوة القول ، فإن الواقع يُشيـر إلى أن العالم بأسره ، كان إزاء نموذج رائع لثورة شعـبية ، نموذج فريـد فى التعـبئة والحشد السلمى لم تشهده البشرية من قبل ، وأظن أنها لن تشهده من بعـد ، ومن يدعى غير ذلك فـقـد فـقـد بصيـرتـه ، فإنها لا تعـمى الأبصار ولكن تعـمى القلوب التى فى الصدور ، والسؤال الذى يطرح نفسه الآن هو : كيف أثرت هذه الثورة على المعادلتين الدولية والإقليمية ؟ وهل يرتبط تزامن الزيارة العاجلة التى قام بها أمير قطر إلى تركيا مع صدور الحكم على الرئيس الإخوانى فى قضيـة التخابربهذا التأثيـر؟. هذا ما سأتناوله فى سلسلة مقالات قادمة بإذن الله.