طاهر: الأهلى رد على المشككين والدرع عاد لمكانه الطبيعى

29/06/2016 - 9:05:51

حوار : محمد أبوالعلا

محمود طاهر رئيس الأهلى كشف النقاب فى حواره معنا عن حملة المشككين فى مجلس الإدارة وقدرة الجهاز الفنى واللاعبين على الفوز بالدورى، وتحدث عن حجم التحديات، التى واجهها مجلس الإدارة خلال الفترة الأخيرة الحاسمة وكيف تغلب عليها كما تحدث عن عقود الاحتراف، التى عرضت على اللاعب الموهوب رمضان صبحى كما تحدث عن مارتن يول والجهاز الفنى للفريق.


ما هى رؤيتك بعد فوز الأهلى بلقب الدورى قبل انتهاء البطولة بجولتين كاملتين؟


فى البداية يجب أن أقدم التهنئة لكل من ساهم فى تحقيق هذه البطولة الهامة للفريق فى هذا التوقيت العصيب، على الرغم من الصعوبات والآنتقادات الكثيرة، التى تعرض لها الفريق ومجلس الإدارة طوال الفترات السابقة، بداية من لجنة الكرة وحتى اصغر عامل بالفريق، لهم كل الشكر على ما بذلوه لما تحقق حتى الآن، أعتقد أن اللاعبين كانوا يحتاجون لهذه البطولة بشكل كبير، للرد على كافة الهجمات الشرسة،، التى كانت تحاك ضد الفريق، منذ تولى المجلس الحالى لمقاليد الأمور داخل النادى، و، التى تدار بكل تأكيد لمصالح البعض ممكن يريد ضرب استقرار المجلس كاملا، ولاسيما فريق الكرة بالنادى الذى يعد الواجهة الرياضية الرئيسية للنادى بكل تأكيد، لاعبو الأهلى أبطالا تمكنوا من تحقيق بطولة الدورى وأعادته إلى دولاب بطولات المارد الأحمر مرة أخرى، أحتفلنا وقتها ونقوم حاليا باستكمال التدريبات لأجل الاستعداد لبطولة دورى أبطال إفريقيا واستكمال مسابقة الدورى.


ماذا يعنى لك تحقيق أول لقب لبطولة الدورى؟


أمر يدعو للفخر بكل تأكيد، أهم شىء بالنسبة لنا كمجلس إدارة، هو تحقيق البطولات بطولة تلو الأخرى، والسير على نهج جميع المجالس العظيمة، التى سبقتنا فى قيادة النادى طوال مسيرته العامرة بالبطولات، وخصوصا المايسترو صالح سليم الذى تعلمت منه الكثير فى فن الإدارة وحل الازمات داخل النادى، فهو معلمى الأول دون شك، لقد تعرضنا كمجلس لجميع أنواع الضغوطات والآنتقادات من الجميع فى العام السابق، خصوصا بعد خسارة درع الدورى والكأس، لصالح أندية منافسة لنا، وقتها قررنا جميعا التكاتف وتصحيح مسار الفريق مرة أخرى، حتى نستعيد ألقاب المارد الأحمر مرة أخرى هذا الموسم، وهذا ما تحقق الآن، الدورى عاد مرة أخرى لمكانه الطبيعى، والقادم سيكون أفضل بكل تأكيد، المجلس تعلم من أخطائه السابقة جيدا، ومن الصعب تكرارها مرة اخرى، الأهلى حاليا يسير على طريق البطولات ولا يمكن أن يتراجع عن هذا مهما كان.


البعض يلمح إلى إمكانية رحيل مارتن يول عن الفريق بعد وصول أكثر من عرض تدريبى له من أوربا والخليج خلال الفترة الأخيرة.. تعليقك؟


هذا كلام عار تماما من الصحة، لقد جمعتنى جلسة هامة مع يول بعد مباراة الإسماعيلى، التى تم بها حصد اللقب بشكل رسمى، وتناقشنا فى كافة الأمور الخاصة بالفريق خلال الفترة القادمة، بالإضافة إلى احتياجاته الفنية من صفقات جديدة وأمور أخرى خاصة بتطوير بعض قطاعات الكرة بالنادى، تحدثنا فى كل شىء يخص الفريق، ولم يفاتحنى يول فى أيا من هذه الأمور مطلقا، على العكس تماما فقد تحدث معى كثيرا عن الراحة النفسية، التى يشعر بها داخل مصر، ومدى سعادة أسرته بتواجده داخل صرح كبير مثل النادى الأهلى الأكثر تتويجا بالطولات على مستوى العالم، بل أننى قد وجهت له سؤالا عن حقيقة وجود عروض خارجية له، ألا أنه قد نفا تماما كل هذه الأخبار، وأكد لى أنها ما هى إلا بعضا من الإشاعات غير الصحيحة،، التى لا تمت له بصلة على الإطلاق.


ما حقيقة عروض الاحتراف الأوربية المقدمة لصانع ألعاب الفريق الشاب رمضان صبحى؟


بالفعل لقد وصل إلى النادى ثلاثة عروض من أندية أوربية منها ستوك ستى وأودونيزى الإيطالى وناد آخر، جميعها تريد الحصول على عقد رمضان صبحى، خصوصا بعد تقديم اللاعب موسما مميزا مع الأهلى نجح وساهم فى ماعدا فريقه وتكليل مجهوده بالحصول عل لقب الدورى هذا الموسم، لكن الرأى الأول والأخير فى احتراف صبحى سيكون للجهاز الفنى بقيادة «يول».


فهو الوحيد الذى يعلم مدى احتياج الأهلى للاعب من عدمه، للعلم لقد تحدثت مع مارتن بشأن احتراف اللاعب وحتى فاجأنى بالقيمة التسويقية للاعف فى اوربيا، التى تصل ما بين ٧ إلى ٨ مليون يورو. وأعتقد أنه يستحق ذلك، لكن العروض الحالية أقل من هذه الأرقام بكثير، نحن كنادى لن نقف فى طريق ومستقبل اللاعب، لكن يجب أولا أن يأتى العرض المناسب ماليا للنادى واللاعب.


هل طلب مارتن يول أسماء بعينها تدعيم صفقات الفريق للموسم المقبل حتى الآن؟


مارتن طلب منى تدعيم الفريق بمركزين أو ثلاثة على الأكثر، لكن بشرط واحد أن يكون اللاعب القادم للفريق، أقوى من اللاعبين الموجودين حاليا فى قائمة الفريق، لا يرغب مارتن يول فى لاعبا يجلس على الدكة بسهولة، بل يريد لاعبين يستطيع الدفع بهم مباشرة، ولا يستغنى عنهم سريعا وينجحون وقت الحاجة لخدماتهم، مهام كان التوقيت صعبا، وفى المقابل قد وعدته شخصيا بأن يظل


مجلس الإدارة داعمًا لفريق الكرة بشكل كامل، وتوفير كافة إحتياجاته الفنية والمادية من مستحقات اللاعبين ومكافأت الفوز، التى ستمنح للاعبين فى أسرع وقت خلال الأيام القادمة، وقد قررت عقد اجتماعًا عاجلا، مع مارتن يول فى حضور عبد العزيز عبد الشافى مدير قطاع الكرة خلال أيام قليلة وذلك للتأكيد على الاستجابة لكافة طلبات الجهاز الفنى بالكامل، سنفعل هذا وأكثر.


ما الأمر الذى تتمنى وجوده فى الموسم المقبل؟


بدون تفكير أريد اللعب على ملعبى الرئيسى بالقاهرة الذى منعت على اللعب عليه وأجبرت أيضا على اللعب فى محافظة الإسكندرية على ملعب الدفاع الجوى لدواعى أمنية، لكننى أريد التأكيد على شكر القائمين على هذا الصرح الكبير لحسن الاستقبال طوال الفترة السابقة، الأهلى دائما كان يلعب على ملاعب ستاد القاهرة او الدفاع الجوى، فقد كان الملعبان دائما، محتضنين لجميع مباريات الفريق محليا وافريقيا، لذلك أتمنى أن تحل هذه المشكلة فى أسرع وقت.