الحاكم العسكري لشرق ليبيا يتوعد بمنع المظاهر المسلحة وتحقيق الأمن

27/06/2016 - 7:16:30

ليبيا - عبدالعزيز الروَّاف

قال عبدالرزاق الناظوري رئيس هيئة الأركان، والحاكم العسكري للمنطقة الشرقية إن قرار تعيينه في هذا المنصب يستمد شرعيته من "شرعية مجلس النواب الليبي"، لكن القرار لا يعني العودة إلى الحكم العسكري أبدا، لافتا إلى أن القرار هو لغايات تنظيمية وإدارية، ستظهر في القريب العاجل.


أكد رئيس الأركان في الجيش الليبي والحاكم العسكري للمنطقة الشرقية في ليبيا "برقة " اللواء عبدالرازق الناظوري، بأن مهام منصبة مستمدة من الشرعية الوحيدة في ليبيا حتى الآن " مجلس النواب" وغن مهام منصبه الجديد كقائد عسكري لهذه المنطقة هدفه غايات تنظيمية وادارية، مؤكدا بأن نتائجها ستظهر في القريب العاجل.


واشار الناظوري إلى ان هذا المنصب لا يعني العودة للحكم العسكري بأي شكل، وكان الناظوري ألقى بيان متلفز، في وقت متأخر من ليلة الأحد، موضحا فيه بأنه بصفته العسكرية الجديدة، أصدر عدة أوامر عسكرية من شأنها أن تُحقّق الأمن للمواطن الليبي، كما أوضح أن من بين هذه القرارات، دعوة المواطنين إلى تسليم أسلحتهم المتوسطة والثقيلة إلى الجهات المختصة، أما الأسلحة الشخصية الخفيفة فإنه يستلزم تسجيلها.


وحذر الناظوري من تحريك أي أرتال عسكرية في المنطقة الشرقية، وأن أي مظاهر عسكرية سيتم الرد عليها بقوة ، والتعامل معها كأهداف محتملة،.


كما أكد الحاكم العسكري بمنع أي اجتماعات في منازل أو مقرات سكنية من شأنها التخطيط للتأثير على الأمن القومي الليبي، متهما ما أسماه "الإعلام المضاد" سيعمد إلى بث شائعاته للتأثير على الأمن والاستقرار.


كما وجه الحاكم العسكري للمنطقة الشرقية اتهامات إلى بعض الدول " لم يسمها" باستخدام مرتزقة محلية للتأثير على الليبيين، وترهيبهم منعا للاستقرار، متوعدا هؤلاء بأن الجيش الوطني الليبي سيتصدى لكل محاولات الإضرار بليبيا.


يذكر ان رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح كان قد اصدر قرارا بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة العربية الليبية، باستحداث منصب القائد العسكري للمنطقة الشرقية ، وتكليف اللواء عبدالرازق الناظوري بمهام هذا المنصب.