قالوا

27/06/2016 - 9:32:47

هشام عبد العزيز هشام عبد العزيز

إعداد : هشام عبد العزيز

عندما أقدم عملا سواء دراما أو سينما أو مسرحا، أعرف أنه داخل في منافسة لكني لا أدرسها ولا أفكر فيها، لكن كل ما أفعله هو الاجتهاد في العمل وأن أكون صادقة في مشاعري وأن يحمل العمل مصداقية كبيرة لدي الناس.


واعتقد أن دراما رمضان 2016 ستكون دسمة، والدراما سيكون مستواها عاليا، متفائلة جدا. وبالفعل هناك أعمال "تخصني" وأنا سأستمتع هذا العام لأن المنافسة قوية جدا


ليلى علوى


المصرى اليوم


***


أقوالها للموسيقيين المصريين والمسئولين عن الابداع في مصر بعد أن وصل الحال إلى أدنى مستوى موسيقيا وغنائياً، وهو أمر لا يليق بمصر ومكانتها بين الشعوب العربية، الآن الأصوات لم تعد مبهرة والكلمات رديئة والألحان سيئة ومستهلكة، الأمر الآن يسير بمنطق "شيلنى وأشيلك" عند الشعراء والملحنين والمطربين وهذا أمر يسىء لنا جميعا.


محمد سلطان


الشروق


***


أنا أعشق البيت فى رمضان والإفطار مع العائلة فى جو من الحب نتطرق فيه للحديث عن ذكريات أجمل الأيام وبعده نجلس فى سهرات رمضانية لمتابعة التليفزيون.. ولدي حب غير عادي مع الكنافة في رمضان ورغم أنها أمامي طوال العام لا أشتهي تناولها نهائيا ولكن أبحث عنها في كل يوم خلال الشهر الكريم


إلهام شاهين


الأخبار


***


كنت طيبة جداً، لكن العمل في الوسط الفنى أمر مختلف، فى البداية يكون الشخص طيباً وعلي نياته ولكن واحدة واحدة تحصل له تغيرات كثيرة لأنه يكتشف وقتها أن هناك أشياء معينة «بتتاخد بالدراع ولو فضلت طيب وغلبان الناس هتدوس عليك زي أى مكان تانى غير الوسط الفنى» ولذلك بدأت مؤخراً أضع لنفسى طريقة شغل "سيستم" معينة باحترام وكل حاجة يعنى أمشى الشغل بطريقتى وحالياً أشعر أننى نضجت فى تعاملاتى واختياراتى للأدوار وعلاقاتى مع الناس وحتى فى التمثيل.


يسرا اللوزي


الإذاعة والتليفزيون