سيعرض الخريف القادم فى بيروت .. زها المرأة التى ألانت الحديد

27/06/2016 - 9:11:00

كتبت - نيفين الزهيري

أهدت الحجر ومنطقه الهندسي المرهف وغير التقليدي لغة خاصة حيث قد شكلت انقلابا على السائد، إنها المهندسة العراقية الشهيرة الراحلة زها حديد، التي تمكنت من جعل الحديد على ورقها لينا ذا حساسية عالية حتى سطع اسمها في سماء الهندسة المعمارية، وهو ما جعل محطة BBC البريطانية تنتج فيلما وثائقيا عنها تحت عنوان " تخيّل... زها حديد: من يجرؤ يكسب" Imagine... Zaha Hadid: Who Dares Wins للمخرجة آلن ينتوب، الذي عرض منذ أيام في العاصمة اللبنانية بيروت، والذي جاء بمبادرة من مهرجان بيروت للفيلم الوثائقي الذي كان يستعد لعرضه في الخريف. لكن بعد رحيل زها فجأة في مارس الماضي وهي في أوج عطائها فضلت إدارة المهرجان إطلاقه تكريما لنجاح أسطوري لامرأة استثنائية.


لفتة حب


الفيلم مدته 75 دقيقة يعرض جوانب من حياتها في "لفتة حب لكل ما هو جميل ومبدع ورائد في الثقافة العربية" كما جاء في منشور المهرجان وزع قبل عرض الفيلم، الذي يبرز كيف جابت بنت حضارات العراق المدن مزودة بخرائط عابرة للتقليد فبنت مملكتها المميزة وتمكنت من نشر ذوقها ونثره على شوارع وجامعات وعواصم تحكي اليوم لغتها، فهو عبارة عن زيارة لابنتيها من النمسا إلى أذربيجان ضمن إنجازات المهندسة العراقية اللامعة. ومن المقرر إطلاقه في بيروت في افتتاح النسخة الثانية من مهرجان بيروت للفيلم الوثائقي في الفترة من 8 إلى 13 من نوفمبر القادم.


وتظهر زها الطفلة في الفيلم عبر صور فوتوغرافية كابنة لأحد قيادات الحزب الوطني الديمقراطي العراقي ووزير المالية الأسبق محمد حديد الذي اشتهر بتسيير اقتصاد العراق خلال الفترة من عام 1958 حتى 1963، وتنقلت من طالبة للعلم في لندن إلى واحدة من أبرز المهندسين المعماريين الذين غيروا نظرة الناس للعالم من خلال الأبنية، وقالت زها حديد في الفيلم الوثائقي الذي أنتج قبل وفاتها بأشهر "كنت طفلة فضولية جدا. العراق كان آنذاك مكانا رائعا والناس فيه رائعون والمجتمع منفتح."


وأضافت "تعلمت في مدرسة للراهبات. كنت فتاة مسلمة في مدرسة للراهبات. كان وقتا مثيرا للاهتمام في بغداد آنذاك. كانت الحرية حاضرة بشكل جميل. صغيرة أردت أن أصبح مهندسة. كان لأهلي عقل منفتح. وأنا في الثامنة من عمري كنت أختار ثيابي، عام 1972 سافرت إلى لندن"، وفي عام 1975 أسست عملها الخاص. كانت ترسم حتى ساعة متأخرة من الليل. وفي 1983 فازت بمسابقتها الأولى.


اسم محوري


بعض الذين جرت مقابلتهم في الفيلم قالوا إن كونها امرأة زاد من صعوبة عملها في مهنة كان يهيمن عليها الرجال في العالم العربي، وقال أحد أساتذتها الجامعيين "كان واضحا أنها ستصبح اسما محوريا في تاريخ الهندسة. كان من المستحيل إيقاف مسارها"، وقال الأستاذ إلياس زنجاليس "كانت مصدر إلهام... كانت زها ريادية"، ويصور الفيلم جوانب أخرى من حياتها حيث إنها لم تكتف بالتصاميم المعمارية فحسب بل صممت أيضا أشياء أخرى بدءا من الأثاث ووصولا إلى الأحذية.


وقالت أليس مغبغب مديرة مهرجان بيروت للفيلم الوثائقي "الفيلم ممتاز لامرأة ممتازة. الشغل الذي قاموا به لتصميم الفيلم بديع جدا ويصب في خدمتها منذ طفولتها إلى حين وفاتها"، وأضافت بعد نهاية العرض "لا شك أنها ساهمت في تطور الإنسان وتغيير نظرته إلى العالم. عندما شاهدنا وسمعنا كيف تصمم وكيف تفكر فإن هذا غير من نظرتنا إلى الأمور. صرنا نفهم أكثر ما هو معنى المباني والتصاميم التي تقوم بها، ولقد ساهمت بتغيير مدن بأكملها كما هى الحال في المباني التي أنشأتها في أذربيجان مثلا. لقد غيرت كل المدينة"، وقالت ميرنا خوري مديرة العلاقات العامة للمهرجان "هذا الفيلم يجعلنا نكتشف ما هي معاناتها وماذا حلمت وكيف صممت، اليوم هذا الفيلم يجعلنا ننظر إلى زها حديد بطريقة مغايرة."


المرأة الأكثر نجاحاً


زها حديد ولدت في بغداد عام 1950 واستقرت في لندن حتى أصبحت المرأة الأكثر نجاحا في الهندسة المعمارية. هي واحدة من حفنة من النجوم العالميين لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة غيروا نظرة الناس إلى العالم من خلال الأبنية، والتزمت زها بالمدرسة التفكيكية التي تهتم بالنمط والأسلوب الحديث في التصميم ونفذت 950 مشروعا في 44 دولة. وتميزت أعمالها بالخيال حيث كانت تضع تصميماتها في خطوط حرة سائبة لا تحددها خطوط أفقية أو رأسية. كما تميزت أيضا بالمتانة فقد كانت تستخدم الحديد في تصاميمها.


ومن أبرز المشاريع التي قامت بها محطة إطفاء الحريق في ألمانيا ومبنى متحف الفن الإيطالي في روما وجسر أبوظبي ومركز لندن للرياضات البحرية والذي تم تخصيصه للألعاب الأوليمبية التي أقيمت عام 2012 ومحطة الأنفاق في ستراسبورج والمركز الثقافي في أذربيجان والمركز العلمي في ولسبورج بألمانيا ومركز حيدر علييف الثقافي في باكو، كما نالت العديد من الجوائز الرفيعة والميداليات والألقاب الشرفية في فنون العمارة وكانت من أوائل النساء اللواتي نلن جائزة بريتزكر في الهندسة المعمارية عام 2004 وهي تعادل في قيمتها جائزة نوبل. وحازت وسام الإمبراطورية البريطانية والوسام الإمبراطوري الياباني عام2012 وحازت على الميدالية الذهبية الملكية ضمن جائزة ريبا للفنون الهندسية عام 2016 لتصبح أول امرأة تحظى بها.