صــراع المليشيات بطرابلس يُغيب السراج عن المشهد الليبي

25/06/2016 - 11:40:47

ليبيا – عبدالعزيز الروَّاف

تزداد حالة الفوضى في العاصمة الليبية طرابلس بشكل لافت، فبعد أحداث دامية كانت بطلتها عناصر لمليشيات طرابلس، والتي يتبناها مجلس رئاسي حكومة الوفاق المقترحة، هذه الأحداث التي أسفرت عن مقتل أكثر من 50 شخصا خرجوا احتجاجا على تنفذ هذه المليشيات بضاحية القربوللي، وطالبوا بخروجها ، مطالبين المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق المقترحة، بضرورة تسليم الأمور الأمنية للجهات الرسمية من جيش وشرطة.


غير ان مجلس رئاسة حكومة الوفاق المقترحة، خرج ببيان هزيل يطلب ضبط النفس وعدم التصعيد، كما أن النائب بمجلس رئاسة حكومة الوفاق المقترحة أحمد معيتيق خرج بتصريح أوضح من خلاله وقوفه إلى جانب المليشيات التي تنتمي لمدينته مصراته، والتي يمثلها معيتيق في مجلس الحكومة المقترحة.


ويبدي الليبيون استغرابهم، من عدم خروج السراج للإعلام للتصريح حول هذه الأحداث، وماهي وجهة نظر مجلس حكومته في ذلك، أو ماهي الاجراءات التي سيتخذها للحد من تغول مليشيات مصراته، والتي يعترف بها السراج من طرفه فقط، بينما قادة هذه المليشيات لا يعتدون بأي تبعية سوى للمجلس العسكري بمصراته، وهو هيئة مدنية حتى وإن أخذ تسمية العسكري، يقوده مجموعة من قادة جماعة الإخوان بمصراته، وبعض الجماعات المتطرفة الموالية لها.


وازداد التوتر في العاصمة بعد مقتل أحد الأطفال واصابة ابيه اصابات بالغة في منطقة أبوسليم أحدى ضواحي طرابلس التي تشهد انفلاتا أمنيا حادا، فيما يبدو أنه تصفية حسابات بين المليشيات المسلحة التي كان يعول عليها السراج في أن تمنح حكومته قوة على الأرض، بمباركة من رئيس البعثة الأممية في ليبيا مارتن كوبلر.


وكشفت أحدى المليشيات بطرابلس تسمى "الدعم و الاسناد الخاصة أبوسليم" عن تعرض أحد عناصرها و يدعى حسين النائب  لإطلاق نار رفقة ابنه "سند " البالغ من العمر خمسة سنوات اثناء مرورهم من منطقة المشروع الزراعي جنوبي طرابلس نتج عنه وفاة الطفل وإصابة والده بجروح بالغة .


و قال المكتب الاعلامي للسرية في تصريح صحفي "بأنها تملك تفاصيل عن الحادثة و معلومات عن مرتكبيها مؤكدة أنها لن تمر بدون حساب أو قصاص".


وحسب بيان للمليشيا المذكورة فإن شخص يدعى  بشير الروياتي  ينتمى لمجموعة تابعة للمجلس العسكري مصراتة بالوقوف وراء الحادثة و قالت أن عناصره نفذتها و لاذت بالفرار.


في نفس سياق الصراع المليشياوي في العاصمة الليبية اتهمت مليشيا يقودها شخص يدعى "البركي"  مليشيا  أخرى تسمى مليشيا غنيوة  بممارسة الغدر و الخيانة بعد مقتل أحد عناصرها أشرف طروم ، وقال مسئول بمليشيا البركي أن حادثة قتل طروم، هي ثالث حادثة تقوم بها مليشيا غنيوة بحق عناصرها خلال شهر.


كل هذه الأحداث التي لم تتوقف في طرابلس منذ سنوات، وحاولت جهات محلية " المؤتمر وحكومته " وكذلك " السراج ومجلسه" اخفائها بمساعدة أممية ودولية لأغراض انجاح حكومة السراج ، غير أن هذه المليشيات لا يمكن السيطرة عليها السيطرة التامة حتى من قبل قادتها، وتظل النزعة الفردية، وتصرف اللحظة هو شعارها في التعامل مع الأحداث.


لذلك اختفى السراج، وتضاربت تصريحات بقية مجلسه الرئاسي، كما ان راعي هذه الحكومة المقترحة وداعم السراج مارتن كوبلر، اصيب بخيبة أمل كما غرد على تويتر، وربما سيلقى نفس مصير سلفه برناردينو ليون، كما ان الدول الأوربية بدأت في تصريحاتها كثير من الشكوك حول نجاح مجلس حكومة الوفاق المقترحة.


ففي هذا السياق أعلنت دول أوروبية مواقف سياسية مستجدة في الشأن الليبي، وصارت هذه الدول تتجه تدريجيا إلى التعامل بواقعية سياسية مع تطورات ملف الأزمة الليبية، إذ دعا على نحو مفاجئ وزير خارجية فرنسا جان مارك أيرولت رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المقترحة فايز السراج إلى العمل لصالح جميع الليبيين، مطالبا إياه على نحو لافت "تقديم تنازلات" من شأنها إتاحة الأجواء أمام العملية السياسية "المضي قدما".


كما دخلت بلجيكا على خط التطورات في ليبيا ودعت إلى إلى دور سياسي للجميع في ليبيا، إذ طالب وزير خارجيتها ديديه رايندرس بأدوار لما أسماه "جميع الأطياف السياسية الليبية في رسم مستقبل البلاد"،


ويعتبر محللون أوربيون أن هذه التصريحات تشير بوضوح إلى أن بعض الدول أصبحت على قناعة أن "رئاسي الوفاق"  لم يعد يستطيع العمل بكفاءة على إخراج ليبيا من أزمتها السياسية الطويلة، وأنه لابد من تحصينه بقرار الثقة من البرلمان في طبرق، كما أن انتصارات الجيش وصعود نجم القائد العام الفريق خليفة حفتر يضعه كشخصية مؤثرة في الأحداث الليبية، ولابد من ايجاد دور يتوافق مع حجم أهميته في المشهد الليبي.