دولة السيسى لن تسمح بمــراكز قــوى!

22/06/2016 - 12:22:56

بقلـم: غالى محمد

فى الكواليس، وفى اللقاءات الخاصة بين البعض، يتحدثون عن عودة مراكز القوى، ويتحدثون عن أن هناك من يستخدم اسم الرئيس السيسى كثيرًا واسم مؤسسة الرئاسة لفرض حالة من الوصاية فى بعض القضايا، تصل إلى حد التهديد والإرهاب.


هذا كله يحدث برغم أن الرئيس السيسى سبق أن حذر من استخدام أى شخص لاسمه، حتى إن الرقابة الإدارية أصدرت توجيها فى هذا الشأن، وقالت: إن من يستخدم اسم الرئيس سوف يتعرض للمساءلة.


ومع ذلك فإن هناك من يحاول إعادة مراكز القوى كأنه وصى على أمر هذه الدولة فى قضايا عدة، بل يصل به إلى حد التهديد والانتقام كأنه الوطنى الوحيد ومن دونه خونة، ويكرهون الرئيس.


وفى الكواليس والجلسات الخاصة، أيضًا يتحدثون عن أن هؤلاء الذين يزعمون صلتهم بمؤسسة الرئاسة، وصل بهم الحال إلى القول بأنهم مفوضون من قبل مؤسسة الرئاسة فى قضايا معينة، أدرك الرأى العام ذلك، وبدأ يتساءل من فوض هؤلاء ليتحدثوا على الفضائيات باسم الدولة والحكومة، رغم أنه ليس لهم أدنى صفة رسمية، وليس هذا فى مجال الإعلام فقط، ولكن فى مجالات متعددة أخرى مثل السياسة والاقتصاد وغيرهما من المجالات.


وقد وظف بعض هؤلاء تلك المكانة المزيفة لتحقيق مصالح خاصة بهم، والترويج لأهدافهم، ولأن المصريين يعرفون الرئيس السيسى جيدًا، ويعرفون أنه لايمكن أن يعيد دولة مبارك أو دولة الإخوان، ويعرفون جيدًا أن الرئيس السيسى يتصدى بعنف لكافة أشكال الفساد، فمن المستحيل أن يسمح الرئيس السيسى بأى مراكز قوى تفرض وصايتها على هذا الشعب العظيم، أو أن يسمح بمراكز قوى يمكن أن تتربح من الادعاء بأنهم أصحاب سطوة خاصة أو نفوذ من نوع خاص.


ولما كان المصريون يحسبون للرئيس السيسى ما يفعله لصالح مصر فإنهم يطالبونه بألا يسمح بوجود أى شكل من أشكال مراكز القوى، لأنه إذا عادت مراكز القوى فإنها لن تدمر آمال الشعب المصرى فقط، بل ستتآمر على المشروع الوطنى للرئيس وتحطمه.. وهو ما لا يمكن أن يقبله الرئيس ولا يمكن أن يقبله الشعب.


سيادة الرئيس.. نحن على يقين من أن دولتك لا تعرف مراكز القوى!