منافسة حامية على رئاسة نادي القضاة

22/06/2016 - 10:07:19

تقرير: إيمان كامل

استعد القضاة لمارثون انتخابات ناديهم “نادي القضاة” مبكرًا، إذ بدأ المرشحون حملات الدعاية قبل نحو شهر من بدء الانتخابات المقرر لها ١٥ يوليو المقبل، وهو الموعد الذي اقرته اللجنة المشرفة على الانتخابات.


ستعلن القوائم النهائية للمرشحين يوم ٢٣ من الشهر الجارى، ومن المتوقع أن تشهد هذه الانتخابات منافسة شرسة بين المرشحين خاصة فى ظل العدد الكبير الذى يخوض المنافسة سواء على مستوى مقعد رئيس النادى أو مقاعد مجلس إدارته، والبالغ عددهم ١٠٨ مرشحين منهم ١٠ مرشحين يتنافسون على مقعد رئيس النادى، والذى يعد أكبر عدد من المرشحين تشهده انتخابات رئاسة النادي.والمرشحون المستشارون هم: زكريا شلش ومحمود الشريف وأحمد نادر وعبدالله فتحى وهشام أبو علم وأحمد الغزالى ومدحت سعد الدين ويسرى حافظ بربرى ومحمد عبد المحسن ومحمد مصطفى.


وعلى مقعد المستشارين يتنافس ٤٠ مستشارا بينهم سيدتان هما المستشارة غادة الشهاوى مساعد وزير العدل السابق والمستشارة علا حسين كما تقدم على مقعد رؤساء المحاكم ٣٠ قاضيا وعلى مقعد النيابة العامة ٢٣ مستشارا وعلى مقعد المتقاعدين ٥ مستشارين


ويتصدر نظام القوائم مشهد الانتخابات وسيزيد من حدة المنافسة بين المرشحين حيث بدأ بعض المرشحين لرئاسة النادى بإعداد قوائم انتخابية لهم من بينهم المستشار أحمد نادر ومحمود الشريف ومحمد عبد المحسن وهشام أبو علم، بينما رفض مرشحون آخرون نظام القوائم منهم المستشار زكريا شلش، كما فضل المستشار عبدالله فتحى أن يخوض الانتخابات على منصب رئيس النادى مستقلا بدون قائمة معتمدا على فترة قيامه بأعمال رئيس نادى القضاة بعد أن تولى المستشار الزند وزارة العدل.


كما يخوض كل من المستشارين يسرى بربرى الرئيس بمحكمة الاستئناف وأحمد غزالى الرئيس بمحكمة الاستئناف ومدحت سعد الدين نائب رئيس محكمة النقض ومحمد مصطفى الرئيس بمحكمة الاستئناف الانتخابات على منصب رئيس النادى مستقلين.


وتبدو أن الأيام القادمة ستشهد منافسة شرسة بين أكثر المرشحين على رئاسة النادى والأكثر شعبية فى الأوساط القضائية ومنهم المستشار زكريا شلش رئيس محكمة استئناف القاهرة، والذى أكد خوضه الانتخابات مستقلا دون قائمة لما تسبب فيه نظام القوائم فى انتخابات النادى بالعهود السابقة من خلق الفرقة والتشيع وخلق التيارات بين القضاة، حسب رأيه، مضيفا: لنتذكر قائمة الحكومة وقائمة ممتاز نصار وقائمة الحكومة وقائمة وجدى عبد الصمد والرفاعية والبهائية والزند وتيار الاستقلال فنظام القوائم هو الذى زرع جذور الفتنة بين القضاة كما تجعل ولاء عضو مجلس الإدارة لرئيس المجلس وليس لمن انتخبوه لذلك لم نجد معارضة أو نعلم بما كان يدور بالمجلس، والدليل أننا لم نعمل بوجود اللائحة المنعدمة التى كانت ستقضى على النادى وتؤجج الصراع بين القضاة ولم يجرؤ أحد الأعضاء أن يتفوه خارج المجلس لولا إقامتى الدعوى ببطلانها.


أما المستشار محمود الشريف فينافس كذلك فى ماراثون انتخابات النادي بتاريخ طول، فهو الذى شغل منصب مساعد وزير العدل وسكرتير عام نادى القضاة السابق المرشح لرئاسة النادى حيث انتهى الشريف من إعداد قائمته التي تضم من ببينها ٦ أعضاء بمجلس إدارة أندية القضاة بالمحافظات، وهم المستشار علاء قنديل وهشام بهلول عضوا مجلس إدارة نادى القضاة والمستشار حسن فتحى وكيل نادى قضاة بنى سويف وأحمد حمدى وكيل نادى قضاة الزقازيق وخالد جمعة عضو مجلس إدارة نادى قضاة المنصورة وأحمد كدوانى عضو مجلس إدارة نادى أسيوط وحازم رسمى عضو مجلس إدارة نادى المنيا


وانتهى المستشار أحمد نادر رئيسا بمحكمة الاستئناف ومساعد وزير العدل لشئون الرعاية الصحية والاجتماعية والمرشح على منصب رئيس النادى من وضع القائمة الانتخابية التى سيخوض بها انتخابات التجديد الكلى للنادى وتضم قائمته ٧ من أعضاء مجلس إدارة مجلس المستشار الزند رئيس النادى الأسبق، وهم المستشار حمد عبد التواب وأحمد المنشاوى ومحمد عبده صالح وصلاح الشاهد ومحمود عابدين وأحمد زاهر وشريف الزند نجل وزير العدل السابق، كما تردد بقوة ان المستشار الزند يدعم قائمة المستشار نادر وبقوة بل قام بتشكيلها.


كما ينافس المستشار محمد عبد المحسن نائب رئيس محكمة النقض، وقد كان عضوا بمجلس إدارة نادي قضاة المنصورة، على رئاسة النادى بقائمة تضم مجموعة من شباب القضاة.