ارتفاع سعر الريال السعودى يٌضيق على المعتمرين

22/06/2016 - 10:03:08

تقرير: بسمة أبو العزم

رغم أن الطلب يرتفع على الريال السعودى، خلال شهر رمضان، إذ يؤدى كثير من المصريين عمرة الشهر الكريم، إلا أن العام الجارى شهد ضعفا فى الإقبال على العملة السعودية بالسوق السوداء مقارنة بالعام الماضى، نظرًا لارتفاع سعرها مقابل الجنيه المصرى، إذ سجلت ٢.٩٠ جنيها، بزيادة جنيه عن رمضان الماضى.


واضطر المعتمرون للتخلى عن شراء الهدايا للأقارب والأصدقاء فى مصر، واللجوء للشراء من مصر، سواء الحسين أو غيره، بدلا من خسارة فارق العملة.


وقال أحمد جلال، صاحب شركة صرافة، «إن سعر الريال السعودى بالسوق السوداء مستقر منذ شهر ونصف مسجلا ٢.٩٠ جنيه. بزيادة ٥٠٪ عن العام الماضى، والذى لم يكسر حاجز الجنيهين وقتها.. ونظرا لارتفاع السعر فهناك طلب محدود عليه، لكننا ننتظر زيادة الطلب خلال العشرة أيام الأخيرة من رمضان.. فحينها يكسر الريال حاجز الثلاثة جنيهات».


وأضاف أن تجار العملة فى السعودية يبيعون الريال بـ ٣.١٠ جنيه، «وبالتالى مهما قل المعروض فى مصر يمكن للمعتمرين الشراء من السعودية لاستكمال احتياجاتهم»، فيما أشارت فاطمة محمد، معتمرة، إلى أنها تقدمت بالتأشيرة للبنك الأهلى لشراء ريالات سعودية وحصلت على ألف ريال فقط، متابعة: “لذا اضطررت للتوجه للسوق السوداء لاستبدال ألف ريال آخر.. فمدة عمرتى شهر كامل، وهذه تغطى طلباتى الأساسية بعيدا عن الهدايا.. فهناك بعض الأصدقاء نصحونى بعدم شراء الهدايا من السعودية منعا لإهدار الريالات وحتى لا أدفع جمارك على الوزن الزائد، وأكدوا أن أغلبهم يتوجهون فور عودتهم من السفر لشراء السجاجيد والسبح والجلابيب البيضاء من منطقة الأزهر والحسين».



آخر الأخبار