صراع محموم على تذكرة دور الـ ١٦ فى اليورو الشياطين فى مواجهة السويد وقاهر الطاحونة فى سباق مع رفاق رونالدو

22/06/2016 - 9:02:47

تقرير: محمد أبوالعلا

خلال ساعات قليلة تحسم بصفة نهائية تذاكر التأهل لفرق المجموعات بدورى أبطال أوربا، حيث يلتقى فى ختام الجولة الثالثة منتخبات بلجيكا والبرتغال والمجر وأيرلندا وأيسلندا والنمسا. وشهدت المباريات فى الجولة الثانية عددا من النتائج الرائعة وأداء كبيرا من معظم المنتخبات المشاركة باليورو، ساعدت كثيرا فى ظهور هذه النسخة من البطولة بشكل مميز للغاية.


يدخل المنتخب البجيكى مباراته الحاسمة والهامة أمام منتخب السويد اليوم الأربعاء، ضمن الجولة الثالثة من بطولة أمم أوربا « يورو ٢٠١٦» والمقامة بفرنسا، أملا فى تحقيق نتيجة إيجابية خصوصا فى مباراته أمام منتخب بحجم السويد ولاعبيه، هذه المباراة ستكون الفيصل فى تأهل منتخب بلجيكا لدور الستة عشر، متمنية الفوز فى هذه المباراة الهامة، ليرفع رصيده إلى ست نقاط، ولاسيما تحقيق أمل التأهل إلى دور الستة عشر بعدما حصدت بلجيكا أول ثلاث نقاط له لتحتل بذلك المركز الثانى فى المجموعة بفارق ثلاث نقاط خلف منتخب إيطاليا متصدر ترتيب المجموعة برصيد ست نقاط، بالإضافة إلى تجمد رصيد أيرلندا عند نقطة واحدة متساوية مع السويد، صاحب رصيد النقاط نفسه، وقد رفع المنتخب البلجيكى بهذا رصيده إلى النقطة الرابعة، بعد أنتهاء الجولتين الاولى والثانية من البطولة، خصوصا بعدما واجهته صدمة البداية والخسارة فى الجولة الأولى أمام المنتخب الإيطالي، حتى خسر بهدفين دون رد قبل أن يتمكن فى الجولة الثانية، من تحقيق فوز كبير على منتخب إيرلندا بثلاثة أهداف دون رد.


الأمل للنهاية


يدخل المنتخب الإيرلندى مباراة قوية للغاية ولا تقبل القسمة على اثنين، أمام منتخب الأزورى متصدر المجموعة، وهو يحمل فى جعبته نقطة واحدة فقط، حصل عليها من جولتين كاملتين، خسرت أيرلندا بالثلاثة فى الجولة السابقة على يد البلجيكيون، فى مباراة شهدت لم تكن نتيجتها متناسبة مع أحصاءات هذه المباراة الغريبة، لقد امتلكت بلجيكا الكرة فى هذه المباراة بنسبة ٥٤٪ فقط مقابل ٤٦٪ لأيرلندا، وبـ ٤٤٧ تمرير لبلجيكا، فى المقابل كان ٣٣٣ تمريرة لأيرلندا، وهذا ما يوضح مدى قوة وحماسة لاعبى المنتخب الإيرلندى فى المبارايات حتى الآن ويرجع الفضل فى هذا بالطبع إلى المدرب الكبير «مارتن أونيل».


قاهر الطاحونة الهولندية


وتأتى مواجهات المجموعة السادسة أكثر سخونة ومنافسة عن باقى المجموعات المتبقية، يبدو أن مغامرة المجر فى يورو ٢٠١٦ مستمرة معنا بعد التعادل مع إيسلندا ١-١ فى الجولة الثانية، والفوز على منتخب النمسا بنتجية هدفين مقابل لا شىء فى الجولة الأفتتاحية للبطولة لترفع رصيدها إلى ٤ نقاط، جعلتها تعتلى بذلك صدارة المجموعة السادسة بشكل مؤقت لحين الانتهاء من المباريات الختامية فى المرحلة الأولى لليورو، ووضع منتخب المجر فى هذا التوقيت قدما فى دور الـ١٦ من البطولة، ويأمل المدير الفنى الألمانى “بيرند ستورك” صاحب( ٥٢ عامًا ) والذى يطمح بالوصول بالمنتخب المجرى إلى أقصى مراحل المنافسة فى النسخة الحالية من بطولة اليورو، يعد ستورك من المدربين القلائل الذى فى العالم ممن يعتمدون على المدرسة التكتيكية بشكل كبير مع فرض حالة من الدفاع المنظم لصد هجمات المنافس وافشالها، ومن ثم اللعب على الهجمة المرتدة السيعة التى تدمر خطوط دفاع الخصم فى جزء من الثانية، ولعلنا نتذكر خروج منتخب الطاحونة الهولندية من تصفيات أمم أوربا الحالية على يد المجرين بعد خسارة منتخب البرتقالة على يد المجر فى مباراتين متتاليتين كانت كفيلة بإزاحة منتخب بحجم هولندا من اليورو الحالى، بالرغم من بلوغها نهائى كأس العالم ثلاث مرات من قبل، وهذا يدل على قوة هذا المنتخب والذى سيدخل فى مواجهة نارية من نوع آخر عندما يلاقى زملاء البرتغالى «كرستيانو رونالدو» أفضل لاعب بالعالم فى مباراة هامة ضمن الجولة الثالثة لليورو، والتى سيظهر خلالها هوية المتأهلون إلى دور الـ١٦ من هذه المجموعة المتشابكة إلى حدا كبير، وقال المدير الفنى للمنتخب المجرى إن مباراة فريقه أمام البرتغال يوم الأربعاء لن تكون سهلة لرغبة الفريقين بتحقيق المكسب، وهذا ما سيزيد المباراة صعوبة وحماس.


البرتغال تنافس المجر على تذكرة التأهل


يدخل المنتخب البرتغالى هو الآخر فى مواجهة المجر صاحب المركز الأول للمجموعة السادسة، ويلتقى منتخب البرتغال مع المجر فى الجولة الأخيرة من دور المجموعات اليوم الأربعاء، فى مباراة شعارها الرئيسى لا بديل عن الفوز، خصوصا بعد فشل منتخب البرتغال فى الحصول على أكثر من نقطتين من الجولتين الماضيتين،


قد جاء بعد تعادله أمام أيسلندا بهدف لكلا المنتخبين، ثم تعادل آخر بطعم الهزيمة جاء مخيبا لأمال محبى رونالدو ورفاقه المباراة التى شهدت إهدار كريستيانو رونالدو لركلة جزاء لذلك يسعى جاهدا المدرب «فرناندو سانتوس» المدير الفنى للبرتغال لحصد نقاط مباراة المجر الحاسمة، والتى ستؤدى فى حالة الفوز بها إلى رفع رصيد المنتخب إلى خمس نقاط، ليكون بذلك قد ضمن سانتوس حجز تذكرة التأهل لدور الـ ١٦ بشكل كبير، خصوصا مع رغبة منتخب أيسلندا فى اقتناص الثلاثة نقاط من فم المنتخب النمساوى والقابع فى مؤخرة ترتيب المجموعة، بلا رصيد من النقاط.


ونأتى للمباراة الختامية فى الجولة الثالثة والأخيرة قبل دور الـ ١٦ بين منتخبى أيسلندا والنمسا، والتى ستقام أيضا الأربعاء فى نفس توقيت مباراة البرتغال والمجر، ومن المتوقع أن تشهد هذه المباراة منافسة شديدة لا تقل أهمية عن طرفى المجموعة السادسة الآخرين، أيسلندا تدخل هذه المباراة بخيار وحيد وهو الحصول على الثلاث نقاط التى ستساعدها كثيرا فى التأهل للجولة القادمة، أما النمسا فتدخل المباراة بأرحية كاملة نظرا لعدم وجود أملا واحدا فى التأهل، النمسا يمتلك نقطة واحدة فقط، لقد خسرت النمسا مباراة المجر الأولى بنتجية هدفين مقابل لا شىء ثم تعادلت مع البرتغال بدون أهداف، لذلك لا يوجد أمل لها على الإطلاق للتقدم للمراحل القادمة