عصام الحضرى: انتظرونى فى مجلس إدارة الأهلى

22/06/2016 - 8:58:21

حوار : محمد القاضى

أصبح عصام الحضرى حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بنادى وادى دجلة، على بعد خطوات من صناعة إنجاز جديد له بعد مشاركته مع منتخب مصر الوطنى فى مباراتنا أمام منتخب تنزانيا الأخيرة فى تصفيات كأس الأمم الإفريقية القادمة فى الجابون ٢٠١٧، ليصبح الحارس الدولى صاحب المركز الثانى فى الحارس الأكبر عمرًا فى العالم، الذى يلعب على المستوى الدولى، بعد أن تخطى سن الـ ٤٣ عاما، واقترب من الـ ٤٤ عامًا. ومن الممكن أن يفكر فى الاعتزال بعد المونديال، إلا أن الشائعات تطارده بسبب رفضه الجلوس احتياطيًا لحارس الزمالك أحمد الشناوى.


كيف ترى عودتك للتشكيلة الأساسية للمنتخب؟


عودتى للمنتخب كانت مؤكدة، ولكنى كنت أنتظر التوقيت فقط، وطالما أننى أجتهد فى التدريبات، وأقدم مستويات مميزة فى المباريات الرسمية، بالتأكيد ستكون عودتى للمنتخب الوطنى قريبة جدًا، طالما أن اللجهاز لفنى للمنتخب يتعامل مع جميع اللاعبين الموجودين فى الدورى المصرى بعدالة واضحة، ولا يقوم بمجاملة أى لاعب على حساب لاعب آخر، والمستوى الذى قدمته فى الفترة الأخيرة أكد لى ضرورة أن أكون موجودًا مثل كل زملائى المتألقين فى الدورى العام، والأهم استمرار تواجدى فى التشكيلة الأساسية فى المباريات المتبقة من عمر تصفيات كأس العالم.


هل تفكر فى العودة للنادى الأهلى؟


حلم كبير أسعى إلى تحقيقه، وطلبت من أكثر من إدارة تعاقبت على شئون الكرة فى النادى الأهلى ضرورة التفكير فى مسألة عودتى من جديد إلى صفوف القلعة الحمراء مرة آخرى، خصوصًا وأننى أرغب فى أختتم مشوار حياتى الكروى فى النادى الأهلى، ومستعد أن أتقدم باعتذر رسمى إلى الإدارة والجماهير، أو إقامة مؤتمر صحفي، للإعلان عن تفاصيل الاعتذار.


وإذا تمسك مسئولو الأهلى بموقفهم الرافض لعودتك؟


بالتأكيد سوف أعود إلى النادى الأهلى فى القريب العاجل، ومن الممكن عندما أتخذ قرار الاعتزال بشكل نهائى، أن أعود إلى الأهلى فى منصب آخر، كعضو فى الجهاز الفنى للفريق الأول فى وقتها، أو عضو فى مجلس الإدارة، ومن حقى وقتها أن يكون قرارى فى يدى، وليس فى يد الإدارة فقط، ولكن عودتى لن تكون كحارس مرمى، وتكريزى ينصب فى اتجاه واحد فقط، يتمثل فى الاستمرار مع نادى وادى دجلة فى لمنافسة بقوة على التواجد فى المركز الثالث لضمان المشاركة فى بطولات إفريقيا للموسم الجديد، والحمد أننى أمتلك خبرة على المستوى الإفريقى تؤهلنى لكى أقود هذا الفريق فى دورى الأبطال فى الموسم الجديد.


هل تفكر فى الرحيل عن ناديك آخر الموسم؟


لا أفكر فى الرحيل من وادى دجلة، حيث أرتبط مع الإدارة والجهاز الفنى بعلاقات صداقة وطيدة جدًا، والكابتن فكرى صالح مدرب حراس المرمى داخل نادى وادى دجلة يعتبر صاحب الفضل الأكبر فى تحسن مستواي من الناحية الفنية هذا الموسم.


هل تفكر فى الاعتزال؟


فى وقتنا هذا لا يوجد فى رأسى أى تفكير بشأن الاعتزال، خصوصًا أننى عدت مرة إلى تشكيلة منتخب مصر الوطنى من جديد، ومن الصعب أن أقوم بالتنازل عن تلك الخطوة مرة أخرى، وأسعى مع كل زملائى الموجودين فى الفريق القومى إلى تحقيق حلم الملايين من أبناء الشعب المصرى بالوصول إلى نهائيات كأس العالم فى روسيا ٢٠١٨.


متى تفكر فى الاعتزال؟


من الممكن بعد الوصول إلى مونديال روسيا أفكر فى موضوع للاعتزال.


وفى حالة عدم التأهل للمونديال؟


حالة واحدة فقط تجبرنى على الاعتزال، أن يكون هناك إجماع من جانب الجهاز الفنى على أن مستوايا لا يؤهلنى لكى أشارك بشكل أساسى فى المباريات الرسمية، لأننى لن أسمح لأى شخص يقوم باتقادى فى الملعب، وعدم قدرتى على العطاء شيء يجبرنى على الاعتزال، ولن أنتظر أن يتم إجبارى عليه، وسيكون القرار فى يدى فقط.


هل تخشى من الاعتزال تحطيم أرقامك القياسية؟


الأرقام التى حققتها لن يستطيع أى فرد فى مصر تكرارها، كما أننى لا أفكر فى الاعتزال الآن، وأمامى متسع من الوقت لكى أصنع لنفسى أرقامًا قياسية جديدة.


فى حالة الاعتزال المفاجئ.. ما خطوتك التالية؟


سوف أتجه إلى مجال العمل الإدارى فقط.


وإذا جاءتك فرصة العمل فى جهاز منتخب مصر؟


_ سوف أوافق على الفور، ولكن هذا الكلام كله سابق لآوانه، ولن أتحدث فيه، إلا عندما أقرر الاعتزال، لأنى لا أفضل فكرة العمل كمدرب لحراس المرمى، إلا فى المنظومات الاحترافية المتكاملة، والتى تضمن عناصر النجاح.