أبرزها الحجب واختلاف التصنيفات ومنع الإعلاميين من مراقبة التصويت .. مشاكل بالجملة في جوائز الدولة 2016!!

20/06/2016 - 9:21:17

كتب - محمد جمال كساب

مشاكل عديدة ظهرت مع إعلان جوائز الدولة >النيل - التقديرية - التفوق - التشجيعية< في مجالات الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية، الأسبوع الماضي بحضور45 من أعضاء المجلس الأعلي للثقافة وبرئاسة الوزير حلمي النمنم.


حيث فوجئ الصحفيون والإعلاميون بمنعهم من الاطلاع علي إجراءات عملية التصويت للفائزين. ما اضطر الصحفيين إلى مهاجمة المسئولين وإعلان انسحابهم والتصعيد ضد الوزير الذى استجاب لمطالبهم فى النهاية وسمح بعرض صورة واحدة فقط لاجراءات التصويت علي شاشة العرض بعد مضى نصف الوقت المحدد لذلك.


وتمثلت المشكلة الثانية فى حجب عشرات الجوائز وحرمان المبدعين منها لسوء الإدارة والتنظيم وعدم ملائمة اللائحة القديمة للمتغيرات الجديدة والتي تحتاج لتغيير القوانين من البرلمان.


وكذلك تصنيف الكاتب بهيج إسماعيل في مجال لا يخصه حيث فاز بجائزة الدولة التقديرية في الأدب رغم انه كاتب مسرحي.


والجائزة الأولي التى تم تقديمها للمبدعين هى جائزة النيل وقيمتها >400< ألف جنيه وكانت من نصيب الفنانة ماجدة الصباحي، والشاعرفاروق شوشة.


ونالت جائزة التفوق المخرجة سميحة علي الغنيمي وحصلت على المركز الأول فيما حجبت الجائزتان الثانية والثالثة.


وفي الأدب فاز بالجائزة الأولى الشاعر زين العابدين فؤاد وبالثانية المؤلف المسرحي بهيج إسماعيل.


أما جائزة الدولة التقديرية ففاز بالجائزة الأولي المؤلف بشيرالديك والثانية الفنان أشرف عبدالغفور نقيب الممثلين السابق وحجبت الثالثة.


وفي الآداب فاز السعيد سلامة بالأولي، وفاز بالثانية الشاعر أحمد محمد سويلم والثالثة حصل عليها صلاح حسن الراوي.


وبالنسبة للجائزة التشجيعية فاز بها شاذلي فرح فى النص المسرحي عن مسرحيته >دليل الجنوبطرطوف< وجائزة الرسوم الشعبية ذهبت إلي إيمان صلاح الدين محمد عن تصميم غلاف رواية >عيل تايه


وفي مجال الآداب حجبت جوائز أدب الثورة، الاستشراق ودوره في الدرس اللغوي المعاصر.


وفاز في القصة القصيرة منيرالسيد عتيبة عن مجموعته >روح الحكايةالزيارة< وفي الشعر العامي اقتنصها سالم فرج عودة عن ديوان >سيد الورد< وترجمة النصوص الإبداعية ذهبت جائزته لمحمد عبدالنبي محمد عن رواية >اختفاء< لهشام مطر.


وفى كتابة النقد للأطفال فاز محمد عبدالتواب بجائزة عن كتابه >صورة المرأة في أدب الأطفال<.


أما جائزة المسرحية الشعرية فقد حجبت.