تقول إن الجزء «7» يتم تصويره قريباً .. إلهام شاهين : علي البدرى حب عمرى

20/06/2016 - 9:16:56

إلهام شاهين إلهام شاهين

حوار : محمد سعد

من جديد عادت زهرة أو النجمة إلهام شاهين لتمتعنا بأدائها الراقي في مسلسل «ليالي الحلمية 6» الذي يشهد تحولات كبيرة في هذه الشخصية التي ارتبط بها الجمهور سنوات طويلة. فكيف تبدو زهرة بعد وفاة على البدري الشخصية التي غيبها عن المسلسل الموت المفاجيء للنجم ممدوح عبد العليم ؟وهل تظل وفية له ؟ وما الدور الذي تلعبه في حكومة الحزب الوطني المنحل وكيف ساندت الرئيس الأسبق حسني مبارك ؟


كل هذا وأكثر نتعرف عليه من خلال حوارنا مع النجمة إلهام شاهين .


ما المفاجآت التي سنشاهدها في شخصية زهرة ؟


مفاجآت كثيرة فشخصية زهرة تغيرت 180 درجة من شخصية رومانسية تعيش قصة حب قوية جدا مع على البدري وكانت تسعى للنجاح في عملها كي تجعله يشعر بالغيظ وتوجه نظره إلى المكانة التي وصلت إليها فقد كانت تفعل أي شئ سواء حلوا أو سيئاً من أجل على البدري الذى كان شاغلها الشاغل وكان لديها طموحات صحفية وإعلامية كبرى هذا ماشاهدناه في الأجزاء السابقة أما الجزء السادس فقد توفي علي البدري وقد نسيت حياتها كامرأة تماما وتركت الصحافة والاعلام وتحولت لشخصية سياسية فأصبحت إحدى قيادات الحزب الوطني في عصر الرئيس الأسبق مبارك ونستطيع أن نقول ذراعه اليمنى في الحزب وتصبح وزيرة أيضا في عصر مبارك ، وبطبيعة الحال عندما تقوم ثورة 25 يناير كل الظروف ستتغير حيث يرصد المسلسل ماحدث حيث نرى آخر 5 سنين في حكم مبارك وتنتهي الأحداث بتنحيه وسيتم استكمال الأحداث حتى ثورة 30 يونيه في الجزء السابع الذي من المقرر تصويره بإذن الله قريباً ويلقى الأضواء على الفترة من تنحي مبارك مرورا بتولي المجلس العسكري ثم حكم الإخوان ومرسي ثم تولي المستشار عدلي منصور الرئاسة وصولا الي فترة حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي .


قدمت شخصية الوزيرة من قبل في مسلسل "قضية معالي الوزيرة" فما الفارق بينهما ؟


كانت وزيرة مختلفة تماما في مسلسل قضية معالي الوزيرة فقد كانت سيدة غنية ولديها مشروعات استثمارية وتصبح وزيرة للسياحة ولديها مشكلة زواج سري دمرت حياتها أما في «ليالي الحلمية» القصة مختلفة تماما فزهرة وزيرة محنكة جدا .


معروف موقفك السياسي في تأييد الرئيس الأسبق حسني مبارك هل زهرة تعبر عن هذا الموقف ؟


جدا والي أقصى درجة وتعبر عن آرائي السياسية إلى حد كبير.


وكيف تعبر زهرة عن حبها للرئيس الأسبق مبارك هل تشارك في المظاهرات المؤيدة له ؟


لن أستطيع التحدث في تفاصيل أكثر حتى لا أفسد متعة المشاهدة عن الجمهور ولأن ذلك سيكون في الحلقات الثلاث الأخيرة .


هل أنت سعيدة لأنك كما عبرت عن مواقفك وقناعاتك السياسية في البرامج والحوارات الصحفية واتتك الفرصة كي تعبري عن ذلك من خلال عمل فني ؟


بالتأكيد سعيدة لأن الفن يصل للناس أسرع وبطريقة محببة لقلوبهم بدون شعارات أو خطاب مباشر .


وفاة علي البدري أو النجم الكبير الراحل ممدوح عبد العليم كيف أثرت على أحداث المسلسل ؟


بالتأكيد أثرت على أحداث العمل ككل وبشكل أكبر أثرت على شخصية زهرة لأن كل المشاهد المهمة كانت بين علي كزهرة وجعلت شخصية زهرة بها جمود وبعيدة تماما عن الرومانسيات والمشاعر وأنا زهرة مفتقدة على جدا وإلى أقصي درجة كما أفتقد ممدوح عبد العليم أيضا على المستوى الشخصي فقد كان إنسانا وفنانا أكثر من رائع .


وهل أنت راضية عن السيناريو بعد حذف شخصية علي البدري ؟


نعم راضية عنه بنسبة 100% ولكن كنت أتمنى إن علي البدري يكون موجوداً لأن شخصية زهرة كانت أجمل بكثير في ظل وجوده لأن السيناريست أيمن بهجت قمر وعمرو محمود ياسين كتبا 17 حلقة كان موجوداً فيها شخصية علي البدري وعندما توفي الفنان ممدوح عبد العليم أعادا الكتابة من جديد ، بالتأكيد شخصية زهرة كانت أجمل في وجود على البدري وأشعر أنه ينقصها شئ مهم جدا .


وهل انتهى الخط الرومانسي في شخصية زهرة ؟


نعم انتهى تماما لأن زهرة لايمكن أن تحب إنسانا آخر غير علي البدري لأنه حب عمرها.


ولكن في مسلسل "قصة الأمس" كان أيضا حب عمرها ولكنها حاولت أن تحب غيره فما رأيك؟


نعم كان حب عمرها ولكنه خانها مع غيرها وأصعب شئ يهز كرامة الحبيبة الخيانة ولكن في ليالي الحلمية الحبيب لم يخن ولكن غيبه الموت لذلك ستظل زهرة وفية لحب عمرها حتى آخر العمر.


كيف ترين الفارق في أسلوب الكتابة بين الأجزاء السابقة والجزء السادس من ليالي الحلمية ؟


أعتقد أن عمرو محمود ياسين وأيمن بهجت قمر يتمتعان بخفة ظل في الكتابة ويظهر ذلك بوضوح في الشخصيات الشابة التي تعبر عن الجيل الثالث في المسلسل ويعبر عن شباب هذه الأيام فكان لابد من استخدام مفردات الشباب الحديثة لم تكن موجوده من قبل .


وماذا عن تكنيك الإخراج عند كل من الراحل اسماعيل عبد الحافظ ومجدي أبو عميره ؟


الأثنان أستاذان كبيران ومتمكنان جدا من أدواتهما .


يضم المسلسل أكثر من 30 نجما كيف ترين ذلك خاصة أن بعض النجمات تخشي المشاركة في مثل هذه الأعمال الجماعية ؟


هناك فنانات بالفعل تخاف من البطولة الجماعية ولكني لا أخاف بالعكس أحب وأحترم البطولة الجماعية بالاضافة إلى أن ليالي الحلمية طول عمرها تزخر بعدد كبير من النجوم فقد مر عليها كل نجوم ونجمات مصر من أول الأستاذ أحمد مظهر والأستاذة هدى سلطان وحتى أصغر جيل منى زكي مرورا بأساتذه كثير الفخراني والسعدني وسهير المرشدي ومحسنة توفيق وعبلة كامل وماجدة زكي وسمية الألفي وصابرين ولو حاولنا احصاء كل النجوم لن يسعفنا الوقت ، والفنان الواثق من نفسه لايخاف من التواجد في الأعمال الجماعية.


كيف ترين رفض بعض النجوم لتقديم أجزاء جديدة من الحلمية منهم النجم صلاح السعدني ومحسنة توفيق ؟


لا أعتقد أنهما رافضان فشخصية سليمان غانم غير موجودة أصلا في الجزء السادس لأن عمر الشخصيات الأساسية مثله ومثل سليم البدري التي جسدها الفنان يحيي الفخراني في الأجزاء الخمسة السابقة تخطى حاجز الثمانين عاما ، وقد انتهت أحداث الجزء الخامس في عام 1995 وقد بدأت أحداث الجزء السادس في عام 2005 وبالتالى كل من تخطى الثمانين أصبح فوق التسعين من عمره وهذه الفئة العمرية في الدراما صعب جدا أن تكتب لها أحداث جديدة ، أما مدام صفية العمري فالمفترض أن عمر شخصية نازك السلحدار التي تجسدها وصلت للثمانين وطبعا معروف أن السيدات مع التجميل لا تظهر سنها الحقيقي بالاضافة إلى أنها تعاني ضمن الأحداث من مرض الزهايمر وأمراض الشيخوخة ، أما مدام محسنة توفيق معلوماتي أنها تعاني من متاعب صحية هي التي منعتها من المشاركة في الجزء السادس .


أعلم أنك مستمرة في التصوير حتى يوم 25 رمضان فكيف ترين ذلك ؟


كلنا معتادون على ذلك في الحلمية ففي أحد الأجزاء ظللنا نصور طوال الشهر الكريم وأيام العيد أيضا لأنه كان أكثر من 40 حلقة وكان بالتحديد الجزء الخامس 43 حلقة وانتهينا من تصويره خامس يوم العيد ، والحمد لله كل الأجزاء السابقة كانت ناجحة جدا وكنا نحصل على إشادة من الجمهور والنقاد أكثر مما نستحق ، من شدة تعلق الناس بالعمل لتميز كل عناصره كتابة واخراجا وتمثيلا وهذا ماجعل كل النجوم يوافقون على المشاركة في أجزاءه السابقة .


كيف ترين المنافسة هذا العام خاصة في ظل وجود صديقتيك يسرا وليلي علوي؟


من يستفيد هو الجمهور، يسرا حبيبة قلبي وهي تقدم موضوعاً حلو ومخرج متميز هو هاني خليفة وليلي علوي مع خالد الصاوي أعتقد أنهما ثنائي جميل وأتوقع أعمالاً جميلة ومتميزة .


ما العمل رقم «1» الذي تحرصين على متابعته ؟


للأسف أنا أصور كل يوم بعد الأفطار ويستمر 11 أو 12 ظهرا فأعود لبيتي للنوم حتى موعد الأفطار لتبدأ رحلة عمل يوم جديد ولا أشعر بفرحة رمضان إلا وسط عائلتي وخاصة أولاد أشقائي الذين يمثلون الفرحة الحقيقية بأي مناسبة.



آخر الأخبار