« كلمتين وبس » .. تجاهل الحقوق في رمضان فاحشة

20/06/2016 - 9:16:04

فوزى إبراهيم فوزى إبراهيم

بقلم: فوزى إبراهيم

في الدستور هناك مادة حارب من أجلها الفنانون والمثقفون تلزم الدولة بحماية حقوق الملكية الفكرية هي المادة 69،وفي القانون هناك مواد تجرم التعدي علي هذه الحقوق وتصل بالعقوبة فيها للحبس مدة لاتقل عن شهر وبغرامة لاتقل عن خمسة آلاف جنيه لكل من قام باستغلال مصنف دون إذن كتابي من المؤلف أو من يخلفه،وفي المادة 143 من قانون حق المؤلف-يتمتع المؤلف وخلفه العام بحق منع تعديل المصنف تعديلا يعتبره تشويها أو تحريفا له.


وفي الحكومة وقطاعاتها هناك قيادات تخالف الدستور والقانون وتتعدي علي هذه الحقوق ليل نهار، إما جهلا بها أو تجاهلا لها وكلاهما مصيبة،خاصة إذا ماكانت هذه القطاعات في الوزارات المنوط بها حماية حقوق الملكية الفكرية وهي الثقافة والإعلام.


وتأتي أزمة تحويل البرنامج الشهير(كلمتين وبس) للمبدع أحمد بهجت والعظيم فؤاد المهندس إلي مسلسل كارتوني- دون استئذان الورثة - من قبل شركة صوت القاهرة التابعة لاتحاد الإذاعة والتليفزيون،ومن قبلها عرض أوبريت "ليلة من ألف ليلة" بطولة النجم الكبير يحيي الفخراني دون الرجوع لورثة بيرم التونسي وسداد حقوقهم من قبل المسرح القومي التابع لوزارة الثقافة رغم سدادهم لحقوق ورثة الملحن أحمد صدقي، متجاهلين القانون الذي جعل مدة الحماية القانونية 50 سنة بعد وفاة آخر طرف مشارك في العمل وهو مايمنح الحق لبيرم مثله مثل صدقي،لتطرح تساؤلا مهما..هل الحكومة مؤمنة بالفعل بحقوق المبدعين أم أنها تعتبرها حقوق مرفهين؟!


ألا يجب أن تكون الحكومة وقطاعاتها هي أول من يلتزم بتطبيق الدستور والقانون؟!


أليس عيبا أن تلتزم شركات الإنتاج الخاصة باحترام هذه الحقوق وتحرص علي سدادها مثل تلك الشركة التي أنتجت الجزء السادس من ليالي الحلمية وتابعت الصحف سعيها لسداد حقوق ورثة الكاتب أسامة أنور عكاشة وكذلك الحرص علي التعاقد مع الشاعر سيد حجاب والموسيقار ميشيل المصري حول استغلال - تتر - البداية والنهاية،بينما قطاعات الدولة مستمرة في التعدي علي هذه الحقوق؟!.


اليست مخالفة هذه القطاعات الحكومية للدستور والقانون تتناقض مع سياسة الحكومة تجاه إرساء دولة القانون؟!


هل يصح أن تتهم الحكومة بالامتناع عن سداد حقوق الملكية الفكرية؟!


الم يكن جديرا بقيادات صوت القاهرة الذين أعلنوا أنهم لجأوا لتحويل "كلمتين وبس" لكارتون بهدف غرس القيم، أن يلتزموا بقيمة إحترام الحقوق والرجوع لأصحابها؟!


مع احترامي لما أعلنه مصدر مسئول في ماسبيرو من أن برنامج «كلمتين وبس» ملك لاتحاد الإذاعة والتليفزيون وأن صوت القاهرة أحد روافد الاتحاد،لا أستطيع أن أوافقك الرأي لأن صناع البرنامج الإذاعي الشهير تعاقدوا مع الاتحاد علي "برنامج إذاعي" ولم يتعاقدوا علي تحويل البرنامج الإذاعي لمسلسل كارتون أو تحويره لمصنف آخر وطبقا للحقوق الأدبية في قانون الملكية الفكرية 82 لسنة 2002 وفي الفقرة ثالثا من المادة 143-للمؤلف وخلفه العام الحق في منع تعديل المصنف تعديلا يعتبره المؤلف تشويها أو تحريفا له.


لذا أتمني علي ماسبيرو عدم التعسف وعدم معالجة الخطأ بخطأ أكبر، وعلي من يدير الأزمة أن يسعي لحلها بالرجوع للورثة لإنقاذ مايمكن إنقاذه،فليس عيبا أن نعترف بالخطأ بل العيب كل العيب أن نتمادي فيه بتعسف خاصة إذا كنت محسوبا علي الدولة التي نتمناها جميعا دولة قانون يطبق علي الكبير والصغير كما قالها الرئيس في افتتاحه لمشروع تحيا مصر للقضاء علي العشوائيات.


أتمني أن نستطيع نحن أيضا القضاء علي العشوائية في تعاملنا مع حقوق المبدعين الأدبية والمادية، اتمني الا نستبيح في الشهر الكريم التعدي علي حقوق الفنانين وورثتهم،وأهيب بالقطاعات التابعة للدولة في اتحاد الإذاعة والتليفزيون وفي قطاعات المسرح والأوبرا وغيرها من قطاعات قائمة علي إبداعات الرموز أن يكونوا أول من يحترم الرموز وحقوق ورثتهم خاصة في الشهر الكريم.


رجاء لا تستبيحوا حقوق المبدعين وورثتهم فإنها فاحشة.