قصيدتان

19/06/2016 - 11:52:04

محمد الفارس - كاتب مصرى

حلاوة روح


ذلكَ،


قالت روحُ:


إنَّ العقولَ تلعبُ


بينما الأقدام في المَاتْشِ تُفكِّرُ


قم يا أيها الكفيفُ


ها نافذتي عاريةٌ.


في الليلِ تهمسُ للغانيةْ؛


أن تُغنى المواجعَ بنا.


قم صديقي نُصَليِّ في الصحارى


نفقأ الغيمَ عبر السُّدىَ


قبل أن يموت شَهْدنا في


الزحامِ المتقطعِ والأرصفةْ.


أُمنا الغولةُ ها هي تتربصُ،


الملاهي صاخبةْ..


والزجاجات المتعريةُ،


والأضرحة الذاكرةْ..


تتطوحُ في يمنةٍ ويسرةٍ،


والخرافات تَهذي.


أعداء الداخلِ يلعَبون الشطرنجَ؛


في آخر الصفوفِ..


يرتدون الأقنعة الملونةْ،


ومخانيث الشوارع في هذا الضجيج.


***


عند بابِك


الصمتُ آهٍ يتكلمُ يُغَني،


والنهرُ فَرِحا بِكِ،


والفجر عطركِ ينتظر اللقيا مع الصباحِ.


نورهُ يفتح بابي...


وربابي سيطير في قوافل تواريخي؛


مُهابا يمتدُّ في الزمانِ لبعدِ البعدِ؛


بدون غِفْلةٍ.


النور سوف يترجَّلُ للروض والرُّبى؛؛


فتشربين من جمالهِ...


يحكى صداكِ سِرَّكِ المكنونَ في صدركِ؛؛


تصمتين يصمت ربابكْ.


يدعو لكِ رضاء اللهِ.


فيضحك اليُغَني شاهرا حُلمكِ ...


تعبرين فيّ تملكينْ.


هذا سركِ وهذي صلواتي منذ إخناتونَ.


العبير أنهار الهوى؛؛


أراكِ مبتغاي مبتغاكْ.