جماعة الإخوان الليبية تبيع اصول جمعية الدعوة لتمويل جهات مشبوهة

18/06/2016 - 7:12:56

ليبيا – عبدالعزيز الروَّاف

أشارت تقارير اخبارية إلى أن " جمعية الدعوة الاسلامية " التي استولت عليها جماعة الإخوان المسلمين، وعدة جماعات أخرى من التيار الاسلامي المتطرف، بعد سقوط نظام القذافي، باشرت هذه الجمعية تحت ادارتها الجديدة، وبمباركة من مفتي جماعة الاخوان الصادق الغرياني في بيع اصول تابعة للجمعية في مختلف انحاء العالم.


وحسب هذه التقارير فإن ادارة الجمعية باشرت في الآونة الأخيرة ببيع أحد أصولها و هو عقار بمبلغ 10 ملايين يورو، وهو عبارة عن مدرسة إسلامية، يجاورها مسجد في حي  "فريمان " في ميونيخ بألمانيا .


و أضافت التقارير أن المسجد يدار من قبل الإمام المصري "أحمد خليفة " المقرب من جماعة الإخوان المسلمين، كما أن العملية تمت بموافقة الشيخ الإخواني سليم الفاخري، والمسئول في جمعية الدعوة الإسلامية العالمية في طرابلس، مع موافقة المفتي الصادق الغرياني .


كما كشف التقرير عن حدوث عملية مشابهة قبل أسابيع حيث باعت جمعية الدعوة الإسلامية العالمية بذات الطريقة مقر إقامة في جاكارتا الإندونيسية مملوك للدولة الليبية بمبلغ 4 مليون يورو .


وأشارت التقارير إلى أن المحفظة العقارية الدولية لـجمعية الدعوة الإسلامية العالمية، ليست هي الشيء الوحيد الذي أسال لعاب الطامعين فالجمعية لها صندوق استثماري تتعدى أصوله عشرات الملايين من (اليوروات)، وتديره شركة (إف آي هولدنغ) القابضة في لوكسمبورغ؛ غير أنه في مطلع هذا العام 2016 تمت السيطرة على هذا الصندوق من قبل أشخاص يحيط الغموض بالجهات التي يتبعونها.


يذكر أن جمعية الدعوة الإسلامية العالمية أصبحت قوة مؤثرة في المجتمعات الإسلامية في عددٍ من البلدان الأفريقية، والأسيوية طوال العقود الثلاث الماضية.