رئيس المجلس تجاهل مطالب ١٢٠ نائبا: بـ«اللائحة».. أزمة المياه خارج «مضبطة النواب»

15/06/2016 - 12:03:51

تقرير : عبد الحميد العمدة

رغم تقدم أكثر من ١٢٠ نائبا فى مجلس النواب بطلبات إحاطة وبيانات عاجلة وأسئلة جميعها مرتبطة بأزمات مياه الشرب والصرف الصحى، التى ضربت العديد من قرى ومدن الجمهورية، إلا أن غالبية الأعضاء فوجئوا بتجاهل الدكتور على عبد العال، رئيس المجلس، مطالبهم بالتحدث فى الأمر، واكتفى بمنح الكلمة لخمسة نواب فقط.


فى ذات السياق سادت حالة من الغضب بين النواب، خلال جلسة الأحد الماضى، التى كانت مخصصة لمناقشة أزمة المياه والصرف الصحى، وذلك عقب دعوة الدكتور على عبد العال، رئيس البرلمان للنواب، أعضاء المجلس إلى ضرورة الالتزام بأحكام اللائحة فيما يتعلق بالبيان العاجل من أجل الإسراع فى مناقشة الموضوعات، التى تهم المواطنين، كاشفا أن نواب المجلس تقدموا حتى الآن بنحو ٢٤٩ بيانا عاجلا منها ٧٦ بيانا عاجلا مقدمة لوزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة و٣٧ بيانا عاجلا لوزير الصحة و١٣٦ بيانا عاجلا لبقية الوزراء.


«عبد العال» قال خلال الجلسة ذاتها: إن «هناك لبسا لدى بعض النواب فيما يخص البيانات العاجلة»، داعيا الأعضاء إلى إعادة قراءة لائحة المجلس الداخلية حتى تأتى جميع الطلبات متوافقة مع اللائحة والدستور- على حد قوله.


ولفت رئيس مجلس النواب النظر، إلى أن عددا من النواب يتقدم ببيان عاجل فى الجلسة ويطلب الحديث فيه، ما يؤدى إلى إرجاء بعض الأعمال المدرجة على جدول الأعمال. من جانبه اعترض النائب إيهاب الخولى، على حديث رئيس المجلس، بأن مشاكل المياه والكهرباء ليست ضمن الأمور المهمة، التى تحتاج بيانات عاجلة. وقال «الخولى»، خلال كلمته بالجلسة العامة: عندما تنقطع المياه عن منطقة ٣ أيام، وأقدم بيانا عاجلا متنفعش تقولى لأ مش مهم، إحنا لا نهدر قيمة البيان العاجل، لأن طلب الإحاطة ملزم للوزير بأنه يرد عليه، أما البيان العاجل إحنا بنطلب من الحكومة إنها تحل مشكلة عاجلة».


وأضاف، غاضبًا: «قولولى إزاى فى مصر بعد ثورتين يتباع جركن المياه بـ٢٠ جنيه»، وهو ما علق عليه «عبد العال» بقوله: «اهدى يا إيهاب أنا خايف عليك». أما النائب حسام العمدة، فقد طالب بإعادة دراسة قدرات محطات المياه الموجهة للمناطق المحرومة والعشوائيات، وأكمل قائلا: «جودة المياه الواصلة لتلك المناطق المحرومة سيئة جدًا، لأن محطات الصرف الصحى بتصرف على تلك المياه، وتختلط بها فى عدد من المناطق، كما أن المولدات الموجودة بالمحطات إما معطلة أو أنها لا تناسب قدرات تلك المحطات، غير أن نهاية الخطوط لا تصل لها مياه على الإطلاق. بينما طالبت د.شادية ثابت، عضوة مجلس النواب بإنشاء هيئة قومية لمجابهة الأزمات والكوارث المحتمل حدوثها، مضيفة «مثل موضوع انقطاع مياه الشرب بمنطقة إمبابة والناس كانت بتتصل بينا أكثر من ٣٠٠ مرة فى اليوم، وهناك لجان أزمات وكوارث فى كل الهيئات لكنها غير مفعلة». من جانبه شن النائب الدكتور عصام القاضى، هجومًا على أداء وزارة الإسكان فى التصدى لمشكلات مياه الشرب، حيث قال «وزارة الإسكان عندها الحلول لكنها لا تريد إنجاز الأمر، والوضع القائم حاليا يدفعنا للتساؤل لماذا لا تريد قيادات الوزارة العمل على تعديل الوضع القائم؟.. ومن المستفيد من بقاء الوضع كما هو عليه الآن؟!


 



آخر الأخبار