دنيا سمير غانم: «نيللى وشريهان» يقوى العلاقات الأسرية

15/06/2016 - 9:59:51

حوار: أحمد الفايد

إذا كان الحب رزق من الله، فإن دنيا سمير غانم واحدة من أكبر المرزقين. إذ يتفق أغلب الجمهور على حبه لها سواء فى أغانيها بصوتها الرقيق والمميز، أو فى أعمالها السينمائية والدرامية، خاصة أنها شكلت ثنائيا جميلا مع النجم أحمد مكى فى أجزاء مسلسل "الكبير قوى" وفيلم "طير انت". "المصور" حاورت دنيا للحديث عن أسباب عدم ظهورها فى جزء جديد من "الكبير قوى" فى رمضان هذا العام مع أحمد مكى، وعن رؤيتها لمسلسل "نيللى وشريهان" الذى يعرض حاليا وتؤدى فيه دور البطولة المشتركة مع شقيقتها إيمى، وكذلك عن أعمالها السابقة والمستقبلية وأسرتها التى سردت عنها بعض التفاصيل فى الحوار التالى:


ما السبب وراء تغيير اسم عملك الرمضانى من "لغز ميكى "إلى "نيللى وشريهان"؟


التغيير كان من خلال مشاورات مع فريق العمل لــ "نيللى وشريهان" بدلا من "لغز ميكى" وكان اختيار  الاسم لجذب المشاهدين نظرا لارتباط الجمهور بهذين الاسمين وخصوصا فى رمضان، وفور عرض أول إعلان للعمل على قناة الحياة تساءل الناس عن طبيعة العمل هل هو مسلسل أو برنامج أو فوازير.


لماذا لم تقدم أى فوازير بعد نيللى وشريهان؟


المسألة صعبة خاصة أن الفوازير تحتاج إلى إعداد كبير وضخم من ملابس واستعراضات ثم ورق جيد وهذا شىء صعب، كما أنها تحتاج إلى كاتب من طراز فريد. 


ولم لم تتم الاستعانة بمؤلف أغان لإعداد الفوازير خاصة أنك تعاملت مع الكاتب أمير طعيمة فى المسلسل الجديد؟


بالفعل تعاونت مع أمير طعيمة  فى مسلسلى الجديد لكن الفوازير تحتاج إلى مجهود كبير للغاية من كافة الجوانب يأتى على رأسها الإنتاج،  فالفوازير تحتاج إلى عمل شاق وجبار، وبالتالى يجب التمهيد لها بشكل جيد حتى يخرج العمل بصورة يرضى عنها المشاهد.


هل الكوميديا ستكون التوجه الغالب فى أعمالك فى الفترة المقبلة؟


مسلسلا "لهفة"، و"نيللى وشريهان" يدخلان فى إطار الكوميديا ولكن لكل مسلسل منهما لمحة خاصة من خلال العلاقات الإنسانية، فالعمل الأول يتحدث عن موهبة فتاة لديها قدرات فى التمثيل والغناء أما مسلسل "نيللى وشريهان" فيعبر عن صلة الرحم والعلاقات الإنسانية بين الأسرة الواحدة، رغم تفاوت الوضع المالى بين الشخصيتين.


كيف كان التعامل مع شقيقتك "إيمى" فى المسلسل؟


هى أختى وحبيبتى وبيننا كيمياء خارج العمل وبالتالى انعكس ذلك على الأداء اثناء التصوير, وأنا من أسعد الناس خاصة أن الكثير دائما كان يسأل متى نرى دنيا وايمى فى عمل واحد والحمد الله تحقق.


وهل يتكرر هذا التعاون بينكما؟


أتمنى ذلك ولكن حتى الآن لا يمكن التفكير فى أى شىء إلا بعد معرفة ردود فعل الجمهور والحمد الله حتى الآن ردود الفعل جميلة وإيجابية.


*ما يميز دنيا بحسب كثيرين أنك تلمسين قضايا تهم بنات جيلك خصوصا فى الأغانى، ما رأيك؟


أنا لا أقدم إلا ما أشعر به خاصة فى الغناء،  وهناك الكثير من الأغانى التى قدمتها تجسد حقيقة بالنسبة لى ومنها أغنية "الوقت بيسرقنا" وأغنية "أنا وانت لبعض" لكن هناك أغانى كنت أسكن بداخلها حتى أشعر بها فأنا لا أقدم شيئا إلا إذا شعرت به وهذا ما حدث فى "قصة شتا " تعايشت  داخل الأغنية حتى وصل الإحساس للجمهور.


تحدث البعض عن أن أغنية "أنا وانت لبعض" كانت موجهة لزوجك الإعلامى "رامى رضوان".. ما صحة ذلك؟


الأغنية كانت فكرتى وترجمها لهذه الكلمات الراقية أمير طعيمة الذى يترجم أفكارى بسرعة، والحمد الله الأغنية لمست كل الفتيات المقدمات على الزواج.


وتجربتك مع "حماقى" فى تجربة "أنا مش خايفة" ؟


الأغنية فكرة  وألحان "هشام جمال"  وكلمات "أمير طعيمة" وكانت ضمن سياق مسلسل "لهفة" ووقع الاختيار على "حماقى" والحمد الله الأغنية حققت نجاحا كبيرا وكانت المفاجأة بالنسبة لى هو أداء حماقى فى التمثيل وأعتقد أنه لو أقدم على تجربة التمثيل سيحقق نجاحا منقطع النظير فهو من الأشخاص الذين تحبهم الكاميرا ، أما على صعيد الأغنية فأعتقد أننا قدمنا الديو بشكل مختلف من خلال أغنية رومانسية، حتى تصويرها كان مختلفا من خلال صورة السندريلا التى نراها فى الروايات التى تربينا عليها.


هل تكررين التعاون مع فريق "بوى باند" بعد النجاح الذى حققه أول عمل مشترك بينكما؟


الفكره كانت بالصدفة عندما تعاونا من خلال مسلسل "لهفة" من خلال أغنية "مظاهر" وذلك ضمن سياق المسلسل، وكنت سعيدة للغاية فى الغناء معهم وعندما عرض على "هشام" عضو الفريق فكرة أغنية "المصالح" رحبت بها والحمد الله الأغنيه لاقت هذا النجاح الكبير ولم أتوقعه حقيقة.


هل تخاطبين فئة عمرية معينة، وهى من هم فى سن المراهقة؟


أغنية "المصالح" لكل الأعمار، وفى النهاية أنا أقدم لكل الأعمار ولكن الشكل الذى خرج به الفيديو كليب حصر الصورة الذهنية فى الفترة ما بين ١٨ إلى ٢١ سنة كما أشاع البعض، إنما الحقيقة أن الأغنية تمس كل الفئات العمرية حتى الأطفال، فمثلاً الطفل يهرع إليك لو قدمت له قالبا من الشيكولاتة، رغم أنه لايعرفك، ففى النهاية اقترابه منك لمصلحة وأنا أقصد بهذا التشبيه أن الأغنية لكافة الفئات العمرية.


هل لوالدك دور فى نجاحك الفنى؟


لايوجد كلام أستطيع أن أقوله عن والدى "سمير غانم"، فهو من شكل عقلى ووعيى ووجدانى ونجوميتى وهو سندى فى الحياة، عندما أراه أشعر وكأننى كعطشان يروى عطشه من بئر الحنان،لاأجد كلمات لهذا الأب العظيم.


كيف كان التعامل معه فى مسلسل لهفة ؟


كان دائما الخوف علىّ وكنت شغله الشاغل، وكنت أسمع ذلك سواء فى لوكيشن التصوير أو عندما استعد لتقديم مشاهدى دون أن يشعر بوجودى، فهو بالنسبة لى عنصر الأمان والطمأنينة فى أول تجربة لى كبطلة فى "لهفة" أو حتى فى مسلسلى "نيللى وشريهان". وجوده بجانبى كان نقطة تحول كبيرة لى فى عملى وفى حياتى بشكل عام.


هل شعرت باختلاف فى شخصية والدك فى البيت عن العمل ؟


آه وجدت اختلافا كبيرا، فى البيت هو شخص هادئ الطباع حازم فى قراراته لكن فى العمل مختلف يقدم كوميديا بالفطرة، وأثناء تصوير المشاهد أبهرنى، إذ نجد إفيهات تلقائية  تخرج دون اتفاق مسبق تجعل الجميع منبهرا من هذه التلقائية.


وماذا عن والدتك الفنانة "دلال عبد العزيز"؟


تعجز الكلمات عن وصفها أيضا، وكل شىء فى الحياة كذبة ولا يوجد إلا القليل من الحقائق.. وأمى هى الحقيقة الأكبر فى حياتى.


ما حقيقة خلافك مع أحمد مكى؟


مكى أخى وصديقى وسيظل إلى آخر العمر صديقى وأخى، ولم نتعاون فى جزء جديد من "الكبير قوى" لأنى كنت تعاقدت على مسلسل "لهفة" وفى الوقت نفسه كنت أذهب لــ"بيروت" من أجل تصوير برنامج "إكس فاكتور"  وكان من الصعب أن أقوم بتقديم ٣ أعمال فى وقت واحد فى ظل وجود "كايلا" ابنتى.


لكن البعض فسر ذلك على أنه كان خلافا بينك وبين الشركة المنتجه" للكبير قوى.. ما ردك؟


هذا غير صحيح كنت سعيدة بالتعامل معهم وكانت الشركة تلبى كل طلباتى، والحمد لله لايوجد خلاف بينى وبينهم وما يحدث هو إشاعات ليس لدى وقت للرد عليها.


كيف أتقنت اللهجة الصعيدية حتى فى الغناء؟


كنت أتعلم اللهجة الصعيدية وأراها صعبة للغاية ورفضت ذلك عندما عرض على مسلسل "الكبير قوى" ولكن طمأنتنى الشركة المنتجة بأنه سيكون هناك متخصص لهجات لتعليمى، وكان الأستاذ "حسن القناوى" هو من قام بتدريبى  وأنا أدين له بالفضل فهو من خلق شخصية "هدية" بهذا الشكل حتى أن اللهجة الصعيدية أثرت علىّ فى حياتى، وأذكر أنه فى إحدى المرات كنت اشترى "زبادى" من السوبر ماركت ولم أجد ما ابحث عنه ووجدت نفسى دون وعى انطق بكلمة صعيدية تعبر عن غضبى (واه).


هل "لهفة" وضع على كاهلك الكثير من الصعوبات خاصة أنها بطولة مطلقة؟


بعد "الكبير قوى" كانت لدى أحلام أن أقدم الكثير من الشخصيات التى بداخلى أو من الورق المكتوب والحمد الله "لهفة" حقق لى جزءا من هذا وأتمنى أن أوفق فى "نيللى وشريهان".


ما تعليق طفلتك "كايلا" على أعمالك ؟


كايلا سعيدة بما أقدمه حتى إنها تفرغ شحن موبايلى لكى تسمع أغنية تتر مسلسل "لهفة" ودائما ما تطلب منى أغنية "توتو" أفهم أنها تريد أن تسمع أغنية التتر.