دار افتاء طرابلس تشيد بأفكار حسن البنا

13/06/2016 - 3:41:00

ليبيا – عبدالعزيز الروَّاف

اتهم محمود بن موسى عضو هيئة علماء دار الإفتاء بطرابلس التابعة لحكومة السراج محمود بن موسى ما أسماهم بأعداء الإسلام بمحاولة النيل من سيد قطب كون كتاباته التي تدعو لتحكيم الشريعة بجميع شؤون الحياة قد أغاضتهم وأُثارت أحقادهم.


واشار بن موسى عبر قناة النبأ التابعة للقيادي السابق في الجماعة الليبية المقاتلة عبدالحكيم بالحاج أن من يصفون قطب بأنه "دس السم بعسل الإسلام" حقدا منهم ورغبة بالقضاء على أفكاره وإهدار حقه ومساهماته.


بن موسى أكد إلى ارتكاب قطب أخطاء شأنه شأن أي عالم مجتهد من علماء المسلمين عبر إطلاقه صفة التكفير على المجتمعات الإسلامية وإتهام الأمة بالارتداد ما حفز العديد للربط بين كتاباته وظهور هذا المد التكفيري.


و بشأن دعوة مفتي طرابلس الصادق الغرياني للشباب بقراءة كتب سيد قطب أوضح بن موسى بأن الغرياني يرى الجوانب الجيدة في الكتب وربما لم يطلع على بعض الأخطاء والتجاوزات بكتب سيد قطب.


و أضاف بأن سيد قطب أديب يحمل "غيرة" إسلامية على الرغم من أخطاءه بحق الصحابة داعيا لعدم جعل قطب سببا للخلاف بين إمة محمد (ص) مؤكدا أن رأي الغرياني ليس بدعة كون قطب عالم كأبن عثيمين والباز والألباني.


بن موسى اختتم استضافته بالتأكيد على تأويل سيد قطب وتأثره بالروايات المدسوسة في التاريخ نافيا أن تكون كتبه كتب خوارج مضيفا بأنه يخالف الغرياني بدعوته الشباب لقراءة كتاب “ظلال القرآن” لما فيه من أخطاء عقائدية.


يذكر ان دار الافتاء بطرابلس لا يتعامل معها أغلب الليبيين، كونها تحتوي مجموعة من شيوخ الإخوان، خالفت أغلب الليبيين، وطالبت بقتال أهل بنغازي واقليم برقة عموما، بحجة مساندتهم للجيش، كما لم تنشر أي بيان أو تنديد بأفعال تنظيم داعش في المدن التي تعرضت لأعمال عنف وقتل من عناصر داعش.