اتحاد الغرف يروج ببرشلونة لمحور قناة السويس ودمياط والموانئ والطرق والمراكز اللوجيستية بالمؤتمر الاورو متوسطى

13/06/2016 - 2:11:53

كتب - خالد ناجح

فى اطار الترويج لمصر كمركز لوجيستى عالمى وجذب الاستثمارات والشركات العالمية قام اتحاد الغرف التجارية بالسعى لوضع مصر ضيف شرف المؤتمر الاورومتوسطى الرابع عشر للوجيستيات Meda Logistica  والقمة التاسعة للموانئ المقامان اثناء المعرض الدولى الثامن عشر للنقل واللوجيستيات ببرشلونة  SIL2016 وبمشاركة وزراء النقل من دول البحر الابيض واكثر من 600 من قيادات الموانئ والخطوط الملاحية والمراكز اللوجيستية وشركات النقل متعدد الوسائط، حيث خصصت لمصر الجلسة العامة الاولى بالمؤتمرين.


صرح بذلك احمد الوكيل رئيس اتحاد الغرف المصرية ونائب اول رئيس اتحاد غرف البحر الابيض ASCAME الذى اكد سعى الاتحاد للترويج للاستثمار بمصر فى كافة المحافل الدولية.


وفى الجلسة الرئيسية الاولى قام د. علاء عز امين عام اتحاد الغرف المصرية والاوروبية بعرض متكامل عن مصر متضمنا التطور بخارطة الطريق السياسية والاقتصادية، والثورة التشريعية والاجرائية لتيسير مناخ الاستثمار، بدئا من الدستور الذى اكد على اقتصاديات السوق ودور القطاع الخاص فى التنمية وحماية المنافسة وترجمة ذلك فى حزمة من التشريعات والاجرات الحديثة التى شارك القطاع الخاص فى وضعها.


ثم قام د. علاء عز بعرض ازدواج قناة السويس ومحورها، ومشروع دمياط للغلال ومنطقته الصناعية، ومشاريع النقل السككى والنهرى والبرى الجديدة التى تطرحا مصر لتصبح المركز اللوجيستى الاول فى العالم.


كما عرض المنح والقروض المتوفرة للمستثمر الاجنبى وتفاصيل مشاريع النقل واللوجيستيات التى تطرحها مصر مع ملخص للمشاريع الصناعية والسكنية والطاقة والزراعة التى تقدمها مصر للتصنيع من اجل التصدير الى اكثر من 1,6 مليار مستهلك فى مناطق التجارة الحرة فى اوروبا والدول العربية وافريقيا والولايات المتحدة بدون حصص او جمارك.


وشرح د. علاء عز تفاصيل فرص الاستثمار فى النقل متعدد الوسائط من خلال مصر من اوروبا وامريكا الشمالية والجنوبية الى الوطن العربى وافريقيا واسيا، وتكامل اليات النقل البحرى والنهرى والجوى والبرى والسككى مع المراكز اللوجيستية الحديثة لتصبح مصر مركزا لوجيستيا عالميا ومركزا للتصنيع من اجل التصدير.


وفى القمة التاسعة للموانئ، تحت عنوان من السويس الى بنما، خلق شراكة متوسطية امريكية لاتينية من اجل التنمية، قام اللواء بحرى عبد القادر درويش، نائب رئيس هيئة تنمية محور قناة السويس، بعرض اثر ازدواج قناة السويس على التجارة العالمية، ومايقدمه المحور من مشروعات من موانى ومراكز لوجيستية ومناطق صناعية وتكنولوجية وزراعية ومزارع سمكية وانفاق تتكامل مع شبكة من الطرق والسكك الحديدية تربط المحور بمصر وافريقيا.


وشرح اللواء بحرى عبد القادر درويش اليات التعامل مع المستثمرين بالهيئة والتى تستغرف ايام معدودة حيث ان مجلس اداراتها له كافة الصلاحيات لتخصيص الاراضى ومنح التراخيص بيسر وسهولة، حيث ان الهدف من كافة المشروعات هو التنمية وخلق فرص عمل وتوطين الشركات العالمية ذات التكنولوجيات الحديثة، والهادفة للتصدير.


واكد د. علاء عز الذى راس الجلسة على فرص التكامل مع تنامى حجم التبادل التجاري بين الدول العربية ودول أميركا الجنوبية ووالذى صل نهاية عام 2015 إلى 30 مليار دولار بعد أن كان حوالى 6 مليارات دولار عام 2005، والذى يتراوح ما بين 60 و80 مليون طن سنويا.


وبالرغم من هذا الحجم، لا يوجد خطوط ملاحية منتظمة مباشرة تربطنا ببعض، وهو ما تعمل عليه جامعة الدول العربية بالتعاون مع الاكاديمية العربية للنقل البحرى.


واكد ان أكثر من 5% من مواطنى امريكا الجنوبية من اصل عربى، اى حوالى 30 مليون مواطن، ويقود العديد منهم الاقتصاد فى تلك الدول، بالاضافة الى تسع رؤساء دول من اصول عربية وعشرات الوزراء والمحافظين


واضاف ان الاستثمارات العربية تشكل قاعدة متميزة فى مجال النقل لابد من استغلالها، فقد استثمرت الامارات 250 مليون دولار لتطوير ميناء ماريال فى كوبا ليصبح ميناء محورى للمنطقة، كما قامت مجموعة جلفتينير بالشارقة بتطوير وادارة ميناء ريسيف المحورى، وقامت مجموعة موانء دبى العالمية بالاستحواز على موانء فى تشيلى وسورينام والارجنتين والبرازيل وبيرو والدومينيكان مما يمكن ان يساهم فى التكامل بين الجانبين.


واوضح احمد الوكيل ان الاتحاد بالتعاون مع مشروع يوروميد انفست EU EuroMed Invest والممول من الاتحاد الاوروبى والتحالف الاورومتوسطى MedAlliance قد قام بتنظيم مشاركة كبيرة للشركات المصرية المتخصصة فى النقل واللوجيستيات، وتنظيم عشرات اللقائات الثنائية مع نظرائهم من مختلف دول العالم لجذب الاستثمارات ونقل التكنولوجيات واساليب الادارة الحديثة وتعظيم مشاركتهم بالمشروعات الكبرى.