رفض «دريم وصدى البلد» لقرارات غرفة صناعة الإعلام يضعها في موقف محرج!

13/06/2016 - 10:23:54

كتب: أشرف بيومي

رفضت قنات دريم وصدى البلد، الإمتثال لقرارات غرفة صناعة الإعلام، التي أوصت بمنع ظهور الإعلاميين وائل الإبراشي مقدم برنامج العاشرة مساء، وأحمد شوبير مقدم برنامج مع «شوبير» على القنوات الفضائية التابعة لها لحين صدور قرار من لجنة التحقيق الفنية القانونية الخاصة بالغرفة، على خلفية اعتداء شوبير على المعلق أحمد الطيب أثناء استضافتهما بقناة دريم.


ويعتبر ظهور الإبراشي وشوبير ضربة موجعة لغرفة صناعة الإعلام، وزادت من تأكيدات رئيس نادي الزمالك المستشار مرتضى منصور بأن قرارات الغرفة غير ملزمة لتنفيذها، والذي قال أيضا في تصريحات له أنه سيرتدي الجلبات ويظهر في أي قناة لأن الغرفة ليس لها أي أهمية.


وبررت إدارة القناتين سبب ظهور الإعلاميين على الشاشة بأن العقوبة صدرت قبل التحقيق في الواقعة، ودون انتظار النتائج التي سيظهرها، حيث قال وائل الإبراشي إن القناة اتبعت القواعد بإستضافة الطرفين وتم إنهاء الحلقة عندما تحول الحوار لخناقة، مضيفا "أحترم غرفة صناعة الإعلام ويهمنا الحفاظ على بقائها ولكن دريم حققت في ما جرى بالبرنامج ولم يسفر التحقيق عن أخطاء من جانبنا".


في حين أعلن أحمد شوبير أن الأمر في يد القضاء الآن، مضيفا أنه يحترم دور غرفة صناعة الإعلام ولكنه فرد من منظومة الإعلام في صدى البلد وعليه تنفيذ أي قرار خاص بها. ومن جانبها أكدت غرفة صناعة الإعلام على أن القرارات التي تتخذها هدفها الحفاظ على المصالح المشتركة لأعضائها وأن التصويت على قرار وقف الإبراشي وشوبير والطيب كان سريا وأن هناك ثلاثة أعضاء رفضوا قرار الإيقاف، مشددا على ضرورة أن تكون القرارات ملزمة لجميع الموقعين على مدونة السلوك المهني الإعلامي الذي تم التصويت عليه من قبل الجمعية العمومية للغرفة، مثلما حدث قبل ذلك مع قناة سي بي سي نت تنفيذ لقرار الغرفة في واقعة الإعلامي خيري رمضان.


وقال أحد العاملين بقناة صدى البلد، إن ما صدر من الغرفة ليس قرارا وإنما توصية بالإيقاف حتى انتهاء التحقيقات، مضيفا أن إدارة القناة مقتنعة بأن أحمد شوبير لم يُخطىء لأنه لم يظهر بالأساس على شاشة صدى البلد وإنما في قناة آخرى. وأضاف أن مجموعة قنوات صدى البلد لا زالت مستمرة في غرفة صناعة الإعلام بالرغم من عدم معاقبة شوبير لأنه لم يخطىء، مستبعدا صدور قرار بخروج صدى البلد من الغرفة.


وأوضح أن هناك إجتماعاً سيحدث يضم جميع أعضاء الغرفة بما فيهم مسئولون عن صدى البلد ودريم لإتخاذ قرار نهائي بخصوص تلك الأزمة، خاصة أن هناك أموراً آخرى أكثر أهمية من ذلك وهي عدة ملاحظات صادرة من الغرفة على قانون الإعلام والصحافة الموحد والتي من شأنها أن تشكل خطرا على القنوات الفضائية.


ويرى العديد من خبراء الإعلام أن غرفة صناعة الإعلام ليس لها أي سند قانوني للتنفيذ وأن قراراتها غير ملزمة، وأنها تحاول فقط سد العجز في ظل غياب قانون ينظم الإعلام الخاص.