الكواكب تنفرد بأسرار أغانى وتتر مسلسل (المغنى) لمحمد منير

13/06/2016 - 10:23:20

تصوير : مدحت صبرى تصوير : مدحت صبرى

كتب - خالد فؤاد

شهدت جمعية المؤلفين والملحنين احتفالية كبيرة برئاسة الشاعر الكبير سيد حجاب أقيمت أخيراً وتم خلالها تكريم أربعة من أبرز الشعراء والملحنين لحصولهم على جوائز دولية وهم صلاح فايز وبهاء الدين محمد والموسيقار الكبير صلاح الشرنوبى والموسيقار الشاب محمد رحيم.


وعلى الرغم من عدم تعرض محمد رحيم خلال الاحتفالية لكواليس تعامله مع الكينج محمد منير فى مسلسله الجديد (المغنى) الذى يعرض خلال الشهر الكريم ، واكتفائه بالتأكيد على أنه يعمل بروح العصر اعتمادا على ما تعلمه من الأساتذة القدامى الذين جاءوا قبل مولده من منطلق اقتناعه الكامل بقيمتهم ، ووقوفه ضد من يقولون إنهم جيل بلا أساتذة . إلا اننا استطعنا التعرف على جوانب مهمة من كواليس تعاونه مع منير فى المسلسل الجديد حيث ننفرد بها في هذا العدد ومن المفارقات الجميلة أن تتر المسلسل قام بكتابته الشاعر الكبير بهاء الدين محمد (أحد المكرمين فى الاحتفالية) ونجح رحيم من خلال التتر الذى لم تتجاوز مدته الاربع دقائق فى صياغة الحياة الفنية الكاملة لمحمد منير والتى تجاوزت حاجز الـ 40 عاما من الزمان فى مدة قصيرة .


حيث قدم تاريخ المطرب الكبير طيلة هذه السنوات فى دقائق معدودة وهو أمر بلا شك فى غاية الصعوبة من منطلق أن الأغانى التى قدمها الكينج طيلة مشواره حملت مقامات موسيقية مختلفة ، ومن ثم كان الأمر فى حاجة لموسيقى بارع وموهوب خاصة وان هذا يحدث لآول مرة فى تاريخ التترات التليفزيونية .


كانت الاحتفالية قد بدأت بكلمة رائعة للشاعر الكبير سيد حجاب أشاد فيها بالمبدعين الأربعة وما قدموه خلال مشوارهم الفنى واستحقوا عليه الحصول على جوائز دولية ، ثم تحدث عن ذكرياته الخاصة مع عمالقة الطرب والغناء واللقاءات التى جمعته وهو فى مقتبل العمر باثنين من عمالقة شعر العامية فى مصر وهما صلاح جاهين وفؤاد حداد وكيف استفاد من خبراتهما فى مقتبل حياته .


كما تحدث الشاعر الكبير صلاح فايز عن اول اغنية له كانت مع الموسيقار محمد فوزى وهو دون سن العشرين من عمره وتعرض كذلك لمجموعة من الحكايات النادرة مع أنغام ومحرم فؤاد وفايزة احمد ومحمد رشدى وغيرهم


وقال بهاء الدين محمد إنه كان السبب فى رفع أجر شعراء الاغانى فى مصر.. فقبل ظهوره كان أعلى أجر للمؤلف الغنائى هو 100 جنيه وقام بعد نجاحه بوضع شروط على المطربين والشركات فيما يتعلق بالأجر مما ساهم فى رفع أجور كافة الشعراء الآخرين.


وقال: إنه كان الشاعر الوحيد الذى توجه إليه المطربون مباشرة قبل الملحن على عكس ماكان شائعا، حيث كان المطرب أو شركة الإنتاج يتوجهان أولا للملحن ليختارا منه الألحان الجديدة لديه بغض النظر عمن هو مؤلفها، وبعد النجاح الكبير الذى حققه مع عمرو دياب وسميرة سعيد وهانى شاكر وغيرهم بدأ المطربون يتوجهون له ليختاروا منه الكلمات ثم يتوجهون بها للملحنين، وتسبب له هذا فى أزمة كبيرة حيث شعر كل الملحنين بالاستياء الشديد وخشوا أن يتحول الأمر لظاهرة عامة فينحسر دورهم ويصبح المؤلفون فى المقدمة عنهم فقرروا غلق الباب عليه تماما ومن ثم توقف تماما عن العمل لمدة عام ونصف العام ظل خلالها بلا عمل ولا توجد نقود ببيته، حتى أعاد فرض وجوده بالقوة من جديد .


وقام الملحن الشاب زياد الطويل بالتعرض لمجموعة من ذكريات والده الموسيقار كمال الطويل مع عبدالحليم وسعاد حسنى ونجاة وآخرين غيرهم وكيف تأثر بلقاءات والده معهم وهو طفل.


كما تحدث الملحن حسن دنيا عن تجربته فى الغناء «اللايف» وكيف جذب بحضوره الاف الجماهير وتعرض كذلك لذكرياته مع مجموعة المطربين الذين تعاون معهم ومنهم محمد فؤاد بأغنية «بودعك».


وفى السياق نفسه ايضا تحدث صالح أبوالدهب عن مجموعة ألحانه لنجوم الغناء فى مصر والوطن العربى وكيف نجح فى خلق مساحة مختلفة لنفسه فتسابق المطربون على التعاون معه .


كان مجلس إدارة جمعية المؤلفين والملحنين " ساسيرو" برئاسة الشاعر الكبير سيد حجاب احتفى بأربعة فنانين من أعضاء الجمعية المميزين وهم الشاعران الكبيران صلاح فايز وبهاء الدين محمد والموسيقار الكبير صلاح الشرنوبى والموسيقار الشاب محمد رحيم وذلك لحصولهم على جوائز غنائية دولية خلال عام 2016 .


حيث فاز الشاعر الكبير صلاح فايز بالجائزة التقديرية من منظمة الميما العالمية " mema " وذلك عن مشواره الفنى والابداعى الطويل .


وقامت كذلك الساسيم " أكبر كيان للمؤلفين والملحنين في العالم ومقرها باريس " بمنح الموسيقار الشاب محمد رحيم " العضوية الذهبية والتي سبق ونالها من قبل الشاعر بهاء الدين محمد.


وكانت الميما " mema " قد قامت بتسليم المبدعين جوائز التكريم يوم الجمعة قبل الماضى الموافق 20 مايو بأحد اكبر فنادق القاهرة بحضور فنى وإعلامى كبير .


الاحتفالية اقيمت بمقر الجمعية بوسط القاهرة بحضور اعضاء مجلس الإدارة ، وقام الشاعر الكبير سيد حجاب بمنح الفائزين والمكرمين شهادات تقدير ، كما قام فى لفته رائعة بالابتعاد عن منصة التتويج مقدما الشاعر الكبير صلاح فايز على نفسه ليقوم بمنح الفائزين الآخرين صلاح الشرنوبى وبهاء الدين محمد ومحمد رحيم شهادات التقدير .


كان من ابرز الحاضرين من اعضاء مجلس الإدارة الملحنون حسن دنيا وصالح ابوالدهب وزياد الطويل والشاعر الاعلامى محمود عبدالعزيز والشاعر والصحفى فوزى إبراهيم أمين صندوق الجمعية بالاضافة إلى بعض أعضاء الجمعية العمومية للجمعية مثل: الملحن أشرف السرخوجلى .


واستمرت الاحتفالية حتى منتصف الليل وسادها جو من البهجة واستمع الحضور لحكايات نادرة من الشعراء والملحنين الشباب والكبار لذكرياتهم خلال مشوارهم الفنى والابداعى مع كبار المطربين فى مصر والوطن العربى سواء من الاجيال القديمة أو الحالية.