أسطورة شعبية في إطار اجتماعى إنسانى داخل الصعيد .. «ولد فضة» بين «الجلابية» وتكنولوجيا العصر

13/06/2016 - 10:12:18

كتب - محمد نبيل

بعد تورطه فى جريمة شرف دفاعاً عن إحدى أخواته، يهرب ابراهيم ذو العشر سنوات من المنزل تاركاً شقيقتيه بلا معيلٍ يأتى ذلك في الدراما الصعيدية المشوقة "يونس ولد فضة" التي تعرض على MBC مصر حصرياً في رمضان، للكاتب عبد الرحيم كمال والمخرج أحمد شفيق.


هكذا يسوق القدر ابراهيم إلى بيت "فضة"، المرأة القوية التي فقدت بدورها ابناً وزوجاً، فاعتبرت أن الله عوّضها عن فقد ابنها بهذا الطفل الذي سيُعرف لاحقاً باسم "يونس ولد فضّة".


عمرو سعد... حائر بين شخصيتي إبراهيم ويونس


يرى النجم عمرو سعد أن "يونس ولد فضّة"، عمل مختلف عن غيره من المسلسلات الصعيدية. ويوضح قائلاً: "نقدم عملاً من قلب الصعيد المعاصر، ونجمع فيه بين "الجلابية" كمظهر من ملابس الصعايدة، وبين علاقتهم المميزة بمظاهر العصر الحديث مثل وسائل التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي وغيرها.


يعتبر عمرو سعد هذه التفاصيل مصدرا غنىا للمَشهد والصورة، مشدداً على ثقته بالمؤلف واختيارات الشركة المنتجة ورضاه عن التعامل مع المخرج، ويضيف عمرو سعد: "غالباً ما تظهر الدراما الصعيدية على الشاشة بشكل تقليدي قديم بخلاف "يونس ولد فضّة"، التي ألعب فيها دور "يونس" وهو شخصية مثقفة في دراما اجتماعية غنية بالتفاصيل، تحكي عن التطورات والأحداث في الصعيد ضمن إطارٍ دراميٍ ذي طابع إنساني يجمع بين الأسطورة والواقع، وبذلك سنشاهد هذه المنطقة كما لم نرها سابقاً".


سوسن بدر... امرأة صلبة تواجه مصاعب الحياة


وتثنى الفنانة القديرة سوسن بدر، على النص الذى وصفته بالاستثنائي للكاتب عبد الرحيم كمال، فهو على حد قولها: "ابن الصعيد ومن أكبر العائلات فيه"، موضحة بأن "لديه مخزوناً وموروثاً كبيراً من الحكايات الخاصة بالمنطقة التي يعرفها جيداً". وتعتبر سوسن بدر أن "هذه الميزة تزيد من مصداقية الحكاية، على اعتبار أن معظم ما يقدم من أعمال صعيدية على الشاشة تعوزها الواقعية". وتلفت بدر إلى أن "النص يدمج بإبداع واحترافية بين الأساطير التي نسمعها وبين العادات والتقاليد والحقائق". وحول شخصيتها في العمل تقول بدر: "أقدم شخصية فضة المرأة الصلبة التي تعرف كيف تصل إلى ما تصبو إليه، وتضطر بعد وفاة زوجها أن ترعى ابراهيم، وتطلق عليه اسم ابنها المتوفي يونس، لتواجه معه ومن أجله مصاعب الحياة".


عبد الرحيم كمال: رسالتى المحبة وهى الحل


كعادته في معظم أعماله، يحمل الكاتب عبد الرحيم كمال لواء البيئة الصعيدية، وقد استطاع تحقيق نجاح ملموس فيها على امتداد السنوات الماضية. ويكشف كمال عن أن "العمل هو عبارة عن أسطورة شعبية تدور أحداثها في إطار اجتماعي إنساني داخل الصعيد المصري، حيث نسلّط الضوء على العديد من التفاصيل أبرزها علاقة الأم بابنها والأخ بأخوته". ويلفت كمال إلى أن المسلسل يعالج بعض قضايا المرأة في الصعيد إلى جانب رصده علاقات العائلات بعضها ببعض في ظل التركيبة الاجتماعية السائدة. ويختم كمال بقوله: "أعمالي كلها تشدد على ضرورة انتشار المحبة، فأنا من المُنادين بالمحبة التي أراها الحل الأمثل لكل المشكلات في هذه الأيام".


أحمد شفيق: أمور غير متوقعة في العمل


من جهته يتحدث المخرج أحمد شفيق عن تشابك الخطوط الدرامية، لافتاً إلى أن الشخصية محورية في المسلسل هي شخصية "فخري" التي يؤديها ببراعة "عبد العزيز مخيون"، والتي تعد محركاً رئيسياً للأحداث.


وحول آليات العمل في الدراما الصعيدية عموماً، ومدى اختلافها عن الأعمال الأخرى يقول شفيق: "الدراما الصعيدية لها متطلبات كثيرة وتحتاج إلى اجتهاد من المخرج، لذا اضطررتُ للذهاب إلى الصعيد والتنقّل بين قنا وأسيوط والمنيا حتي أتعرف علي الكيفية التى يتكلم بها الناس وكيف يتصرفون.. كل ذلك من أجل مصداقية العمل. أما المحاذير في الدراما الصعيدية فتأتي نتيجة الجو الخاص لهذه النوعية من الأعمال، وآمل من وراء ما أقدمه إبراز شكل جديد للمسلسلات الصعيدية لا يشبه النمط السائد".


سهر الصايغ... زوجة عاشقة وقلب زوجها مع امرأة أخرى


تقول الممثلة الشابة سهر الصايغ: "هذا أول أدواري الصعيدية الطويلة، حيث صورت دوراً بسيطاً في المسلسل الصعيدي "سيدنا السيد" قبل بضع سنوات، كما أنه أول تعاون لي مع المخرج أحمد شفيق، وأول لقاء يجمعني بـ عمرو سعد". وتضيف: "أجسد دور "رضوى" زوجة يونس أو ابراهيم، وهي امرأة مغلوبة على أمرها، ولا تعرف أن زوجها ليس ابن فضّة الحقيقي.. هي الزوجة العاشقة وليست المعشوقة لأن قلب زوجها مشغول مع أخرى". وتشير سهر إلى أن "الشخصية التي تقدمها فيها ملامح رومانسية مختلفة عن تلك التي نراها في أعمال درامية أخرى، فهي نموذج مشابه لقصص الحب بتفاصيله وصعوباته في الصعيد".


ريهام حجاج... قصة حب مع يونس


لطالما تخوفت ريهام حجاج من خوض تجربة الدراما الصعيدية، ولكنها أقدمت على قبول الدور في المسلسل، وهو ما تقول عنه: "الشخصية التي رُشِّحتُ لها في "يونس ولد فضة" شجعتني، فالنَص جذاب، وهذا من أهم عوامل النجاح، إلى جانب الممثلين المحترفين والإدارة المتميزة للمخرج أحمد شفيق، لذا أتوقع أن يجد العمل صدى طيباً بين الناس". وحول دورها في العمل تقول ريهام: "أقدم شخصية صفا، وهي الحب الحقيقي ليونس، والرومانسية القائمة بينهما ستكون عنصر جذب إضافياً للجمهور".