تصف الوعد بأنه مغامرة .. مى عز الدين : كل متفرج سيري نفسه في المسلسل

13/06/2016 - 10:10:29

مى عز الدين مى عز الدين

كتب - محمد نبيل

القاهرة 26 مايو 2016: زوجان تتوافر لهما كافة مقومات الحياة المثالية، ومع ذلك يتعرض مستقبلهما إلى اهتزازات مربكة، تجعل استمرارهما معاً أمراً شبه مستحيل، خصوصاً بعد عودتهما من إجازة في إسبانيا، هذا هو مضمون الدراما الاجتماعية الرومانسية "وعد" للكاتب محمد سليمان عبد الملك والمخرج ابراهيم فخر، تعرضه "MBC مصر" حصرياً في رمضان.


يعتمد العمل على تتابع المفاجآت غير المتوقعة منذ اللحظة الأولى، وتبدأ القصة في بيت زوجي هادئ، قبل أن تشتعل النار بين "وعد" (مي عز الدين) المرأة الباحثة عن الرومانسيّة، وزوجها الدكتور سليم (حازم سمير). أولى المفاجآت تتمثل بدخول يوسف المصري (أحمد صلاح السعدني) في حياة وعد، إذ تلتقيه لأول مرة في أحد الملاهي الليلية في مدريد، حيث تسافر مع زوجها لتمضية إجازة لبضعة أيّام، غير أن ما كانت تعتقد أنه فترة لإعادة الحياة إلى علاقتها بزوجها، سيكون المسمار الأول في نعش هذه العلاقة المعقدة.


امرأة حالمة


تعتبر مي عز الدين أن "وعد" ليس من الأعمال الشائعة في رمضان، مشيرة إلى "أنه مغامرة لأن شركات الإنتاج تخشى تقديم أعمال مشابهة، ولا يعود ذلك إلى التكاليف الإنتاجية فقط، بل إلى قصته الهادئة والبعيدة عن الصخب، علماً أن هذه النظرية خاطئة لأننا نستطيع طرح حكاية هادئة ونجعل من أحداثها ساخنة ومشوقة، وتستهوي المشاهد لمتابعتها". وتؤكد أن "هذا ما نراهن عليه مع الشركة المنتجة، ومع سيناريو وحوار محبوك وعما جذبها لمسلسل "وعد" والشخصية التي تقدمها فيه، تقول: "استهوتني الفكرة والموضوع الذي يلامس كل البشر حالياً في حياتهم اليومية وعلاقاتهم الاجتماعية، سواء كانوا رجالاً أم نساء، وأعني "اللخبطة" والتخبط اللذين يرافقان خياراتنا"، لافتة إلى أن "كل مشاهد سيرى نفسه في المسلسل، ولا أقصد شخصية >وعد< فقط بل أعني كل شخصيات العمل عموماً". وعن دورها تقول: وعد، ليست رومانسية فقط بل حالمة أيضاً، تتمتع بشخصيّة قوية، لكن تعيش ارتباكا في حياتها، مشابه لذلك الذي يصيب نساء كثيرات في وقتنا الحاضر.


وتشيد عز الدين بنص الكاتب محمد سليمان عبد الملك وعلى جهوده، موضحة أن "من حقه عليّ أن أعتذر له على الظروف والضغوط التى وضعناها أمامه في أول لقاء درامي لنا معاً، لكنني كنت واثقة بأنه سيكون على قدر الثقة والمسئولية".


وتضيف: لدي مشكلة كيف سأتمكن من العمل مع مخرج بعد إبراهيم فخر. هذا تعاملي الثاني معه بعد "حالة عشق" في العام الماضي، تعودت العمل معه ودرجة التفاهم والكيميا بينا في العمل قوية، فهو يفهمني جيداً حتي أننا نتشابه في صفة واحدة وهي التدقيق في تفاصيل التفاصيل".


تبدي سعادتها بالتعامل مع اثنين من النجوم الشبان، وهما أحمد صلاح السعدني، وثاني تعاون درامي لهما معاً بعد "قضية صفية" قبل بضع سنوات، وحازم سمير في ثاني تعاون أيضاً بعد "حالة عشق". وتصف السعدني قائلة هو "الشخص الأقرب بالنسبة إليّ في الوسط الفني، وتتخذ صداقتنا منحى كوميدياً أحياناً، وأتفاءل بالعمل معه، وحازم سمير هو من أكثر الممثلين المحترمين في الوسط، ولديه خبرة وأطلق عليه لقب البيرنس". وتشير إلى أنها تفضل اختيار بعض الممثلين الذين تشعر بالراحة معهم في العمل، لمشاركتها في أعمالها الجديدة، لذا اختارت مجموعة من الممثلين والممثلات في "وعد"، شاركوها في بعض أعمالها السابقة منهم ، ملك قورة، رندا البحيري، وسهر الصايغ...


وجبة درامية دسمة


من جانبه، يعد المخرج إبراهيم فخر بوجبة درامية دسمة وممتعة من خلال مسلسل "وعد"، معتبراً أن "الحلقات تناقش مشاكل اجتماعية عدة، وتحمل في أحداثها رومانسية ستجذب المشاهد". وأشار إلى أن "المسلسل يُخاطب فئات وأجيالاً متعددة من المشاهدين، ويحمل خطوطاً درامية مُتقاطعة ترصد حياة شريحة من جيل الشباب في مرحلة ما قبل سن العشرين". وأعرب فخر عن سعادته بالتعاون الجديد مع النجمة مي عز الدين، وقال إن "النجاح الذي واكب مسلسلنا السابق "حالة عشق"، كان سبباً لتكرار العمل معاً، وجعلنا أكثر حرصاً على بذل جهد أكبر لتقديم عمل جديد نتوقع أن يحصد درجة أعلى من التميز".


ويشرح فخر قمنا بتصوير جزء من أحداث "وعد" في تايلاند، ويتضمن مشاهد خلابة ومناظر طبيعية جذابة مشدداً على حرصه على تقديم مادة بصرية مدهشة، بالإضافة إلى محتوى غني بالأحداث والتطورات والتفاصيل"، وأكد أنه حرص على توظيف النجوم المُشاركين في المسلسل في أدوار جديدة غير تقليدية عما اعتاد عليه الجمهور، إلى حد يصفه بأنه "إعادة اكتشاف لبعض الفنانين".


ويحيط بوعد عائلة مؤلفة من الجد نبيل، الذي يؤدي دوره الممثل القدير حسن حسني، وهو الشخص الذي يعوضها عن فقدان الأب، ويحاول رغم مرضه أن يكون الشخص المتفهم لكل المشاكل والباحث عن حلول لها، ولا تفارقه روح الدعابة. بالإضافة إلى والدتها فريدة وتؤدي دورها كارمن لبّس، وهي صاحبة مصنع خياطة، لم تعش حياة زوجية سعيدة، كثيرة الانشغال بأعمالها، ومع ذلك تبحث عن قصة حب مع شاب يصغرها في السن. وتؤدي ملك قورة دور مايا، شقيقة وعد، وهي إنسانة عملية وعاطفية، كل اهتمامها منصب على شقيقها، ولم تقابل من يحرك مشاعرها إلى حين تلتقي بيوسف (أحمد السعدني)، فتنجذب إليه لكنها تصحو على كابوس لم تتخيله.



آخر الأخبار