يصفه المتصوفة بساقي القوم .. حسام صقر: المنشد فنان يعزف علي أوتار القلوب

13/06/2016 - 10:04:09

حسام صقر حسام صقر

حوار - خيرى كامل

فن الإنشاد الديني يختلف عن غيره من الفنون فهو طرب صوتي تخرج كلماته من القلب لتدخل الفؤاد فتحدث دوياً في الروح فيسري الحنين في الدم ساكنا الوجدان دون عناء.. فيحيا بعدها الإنسان لفترة مُعطراً ومنفوحاً بتأثير ما سمع.. فيري الوجود جميلاً بل يري كل شيء ينظر إليه زاهيا نضيراً.. هذا فقط نجده في الإنشاد الديني الهادف المصحوب بمنشد واع حساس له مقومات صوتية خاصة.


ضيفنا هذا العدد الرمضاني.. هو المنشد حسام صقر مؤديا ومعلما وملحناً في مجالات عدة وحافظاً للقرآن الكريم مما جعله قادراً علي النطق المستقيم الصحيح.. وواعياً بكل تفاصيل الإنشاد.. حصل علي دراسات حرة في آلة العود وعليا فى القراءات الأزهرية.. بالإضافة إلي أنه يقوم بتدريس المقامات الموسيقية والإنشاد ديني والتدريبات الصوتية وفن الإلقاء للقراء والمنشدين.. واعتمد مرتين في الإذاعة مرة كمطرب في الغناء الديني وأخري كملحن.


جدي


يحدثنا عن بدايته مع الإنشاد فيقول:


البداية في بيت جدي لأمي حيث كان يقيم «الحضرات» لذكر الله والصلاة علي سيد الخلق وكنت مستمعاً لفترة ثم مقلداً إلي أن مّن الله عليّ وأصبح لدي لون خاص بي.. وحفظي للقرآن علي يد الشيخ إبراهيم شتا في كتاب القرية كان عاملاً أساسياً في سلامة النطق.. وكذلك الشيخ أحمد سرية والفضل أيضاً للدكتور عادل مصطفي وتعلمي علي آلة العود علي يديه وعلي إثر ذلك اجتزت اختبار التلحين بالإذاعة عام 2004 .. وأقوم حالياً بتلحين جميع أعمالي التي أقدمها.


صوت المنشد هو الأصل


هل توجد علاقة بين التصوف والإنشاد؟


العلاقة بينهما وطيدة فكلاهما يدعم الآخر ويضيف إليه.. فالصوفية عندهم ما يسمي بالسماع وهو يقوم في الأصل علي صوت المنشد الذى يبدأ إنشاده لتهيئة الأرواح والقلوب لسماع درس العلم.. الاستفادة من علوم القوم وأسرارهم.. والمنشد فنان يعزف علي أوتار القلوب ويلقبه المتصوفة بساقي القوم.. وما يوصله المنشد إلي القلوب بصوته يكون أسرع وأوضح مما يوصله العالم في خطبته أو المحاضر في كلمته ومن هنا فإن المنشد يوصل علوم القوم إلي المريدين بكل سلاسة ويسر ويصحب ذلك الاستمتاع بصوته وأدائه..


ويضيف حسام صقر قائلاً:


التصوف زاد الانشاد جمالاً بسمو كلمته ورقيها وتعلقها بأسماء الله وصفاته وشمائل المصطفي «صلي الله عليه وسلم» وآل بيته الكرام.. والجماليات التي تغلف كلمات القوم في كيفية السلوك إلي الله والوصول إلي مرضاته والتصالح مع النفس وقبول الآخر والحث علي أداء الحقوق.


ريادة


وصلت مصر إلي درجة من الريادة في الانشاد بوجود أساطين الانشاد مثل طه الفشني والنقشبندي ونصر الدين طوبار فهل الأجيال الحالية والقادمة علي هذا المستوي من التقدم ؟


بفضل الله الريادة لا تزال في مصرنا الغالية وان مرت فترة في العهد السابق تكالب علي الفنون المصرية العملاء فتجاهلوها ودفنوها ودفنوا المبدعين إعلاميا وماديا واغتالوهم معنويا لحساب فنون مصطنعة مستحدثة.. والثقة في الخالق علي قدرة الأجيال المتعاقبة علي حمل الأمانة والمحافظة علي الريادة بل والتطوير الكبير شريطة توافر الدعم الكافي وتسليط الضوء علي هؤلاء وما يقدمونه وما يقومون به..


ويؤكد المنشد صقر علي أن مصر لا تنضب أبداً طيلة عصورها ويضيف كان هناك مبدعون أكملوا بعد هؤلاء العمالقة مثل الشيوخ محمد علوان وهو أحد العمالقة وذو باع كبير في هذا الفن وممدوح عبدالجليل ومحمد الهلباوي وإبراهيم الإسكندراني ووحيد الشرقاوي وعبد التواب البساتيني وغيرهم.


محبة


في مصرنا الكثير ممن يملكون جمال الصوت فى الإنشاد فما السر؟!


سر جمال الأصوات سواء في صعيد مصر أو ريفها هوالمحبة الفطرية لسيد المرسلين.. وهذا ما ساهم في إحساسنا بالصدق الصوتى وهو نوع من الجمال الذي نلمسه.


هل لإحياء المناسبات الدينية دور فى الاستمرار والاحتفاظ بهذا الفن وتطويره؟


إقامة المناسبات الدينية وخاصة موالد أهل البيت والأولياء الصالحين يعتبرالركيزة الأساسية في الحفاظ علي هذا الفن الأصيل لأنه يعمل علي تلاقي المنشدين والمبتهلين والتعرف علي ما هو جديد عند كل الأطراف.


إذن ما الفرق بين المنشد والمبتهل؟


الإنشاد إطار عام ويقسم حسب الكلمة ونظم الشعر وهو رسالة عامة.. وعندما يأتي الشعر في أغراضه المعروفة من «مدح وثناء - ورثاء - وهجاء أو مناسبات دينية وتواشيح وموال وأغنية دينية أو قصيرة» فهذا يدخل في إطار الكلمة الصوفية وهذه الحالة تكون خاصة والابتهال فرع من فروع الإنشاد.. والمنشد قادر علي أن يقدم كل الأنواع.


عباءة


هل هناك مشاركة نسائية في الإنشاد أم أنه يقتصر علي المنشدين الرجال فقط؟


يرد حسام صقر قائلاً: إنني أشجع المشاركة النسائية في الإنشاد وهذا موجود بالفعل في دار الأوبرا ومصر عموماً.. وعندنا أمثلة واضحة وكبيرة فقد خرجت من عباءة الانشاد الديني كوكب الشرق أم كلثوم والفنانة الكبيرة زينب يونس والقديرة ياسمين الخيام وأيضاً سوزان عطية.. واستضفت علي فرقتي الخاصة الفنانات أمنية سمير وريم عزالدين وفاطمة الجنايني وأنشدن من ألحاني، ومازلت أستضيف الأصوات المميزة منهن.. لأن انشادهن يضيف للمستمع.


ما مدي علاقة المنشدين في مصر بالمنشدين في الأقطار الأخري؟


بما أن الصدارة لنا والجميع يعرف ذلك نجد الكثير من البلدان تدعونا لإقامة مناسبات ومهرجانات عديدة.. وبالفعل في خطتنا المستقبلية نسعي للتعاون مع المنشدين في كل دول العالم الإسلامي لنقدم أعمالاً مشتركة.. ولا نمانع من التعاون مع الأفراد أو الدول للنهوض بهذا الفن الروحي السلوكي الوسطي لتجميع الأمة.. ومجالنا هذا يدعم الأنفس البشرية أي يزيدها قوة وعطاء ويجعلها متعاونة علي الخير.


وما الذى تطمح إليه من وراء الانشاد؟


- أطمح في اجتماع الناس علي المحبة والخير والجمال، وأنصح في آن واحد باختيار الصادقين ليقوموا بهذه الرسالة حتي لا يوجهوا الأمور حسب رغبتهم وميولهم السياسية مع التأكيد علي أهل الخبرة في هذا المجال وضرورة تواجدهم.. فالانشاد الديني يجمع ولا يفرق ونقاط التلاقي بين أفراد المجتمع لا تعد ولا تحصي حتي وإن اختلفت مذاهبنا فتلك رحمة من الخالق.


غوص


ما هي النصيحة التي توجهها للمنشد المبتدئ وهل توجد معايير خاصة لاختياره؟


أنصحه بعدم الكف عن البحث وعليه أن يغوص في تراث الانشاد المصري.. ففيه كل ما يصبو إليه المنشد المتميز من رصانة المعني وجمال اللحن وبديع الصورة التي تظهر المنشد في أروع صوره وتحري الصدق والتماسه حتي يصدقه من يسمعه فيحس به..


ويضيف: وبالنسبة للمعايير في الاختيار قسمناها إلي درجات تعطي علي كل تفصيلة من تفصيلات المنشد من حيث الأداء والنطق والكاريزما وغير ذلك.. وعلي المنشد المبتدئ أن يتخلص من الارتباك أو أن يحرص على معايشة حاله لما يقول ليستغرق في معاني وجماليات إنشاده وليكون مستمتعاً بأدائه السليم.


ماذا عن رحلاتك خارج البلاد؟


سافرت إلي أكثر من 40 دولة عربية وإفريقية وأجنبية والتقيت بأناس تحب مصر كثيراً.. وليسوا عرباً ويعرفون عنا وعن تاريخنا الكثير مما جعل مصر في وجدانهم رمزا للصمود والتحدي والإرادة.


وفي الختام يقول المنشد حسام صقر:


أشارك في حفلات دار الأوبرا من عام 2001 حتي الآن وفي المهرجان الخاص الذى تنظمه وذلك لثقتهم فيما أقدم كواحد من أبنائها حيث إنني سوليست مميز بفرقة الانشاد الديني بها وقدمت من خلالها العديد من الأعمال المتميزة.



آخر الأخبار