صحوة فِى اتحاد الإذاعة والتليفزيون

13/06/2016 - 9:58:43

هشام الصواف هشام الصواف

بقلم : هشام الصواف

رمضان كريم وكل عام وأنتم بخير أعاده الله على الشعب المصرى والعربى باليمن والبركات، يأتى رمضان هذا العام على شاشة التليفزيون المصرى بمجموعة جيدة من البرامج الهادفة التى تذكرنا بالعصر الذهبى لماسبيرو حيث استعد اتحاد الإذاعة والتليفزيون لهذا الحدث الهام والذى تابعته بعناية شديدة الإعلامية صفاء حجازى رئيس الاتحاد والتى عقدت مؤتمرا صحفيا قدمت فيه كشف حساب لما أنجزته خلال شهر ونصف ووضعت النقاط على الحروف لسياساتها القادمة وخطتها للنهوض بالاتحاد وبالفعل هناك منافسة شريفة بين الإذاعة والتليفزيون وهناك تطور كبير فى شكل ومضمون القنوات الأولى والثانية والفضائية فرئيس التليفزيون المخرج مجدى لاشين يتابع بنفسه كل كبيرة وصغيرة والمخرج سمير سالم رئيس القناة الأولى يعمل 18 ساعة يوميا للحفاظ على تفوق القناة الأولى بين قنوات ماسبيرو وأعتقد أيضا أنها تتفوق على جميع الفضائيات الخاصة المصرية والعربية والتى تعمل وفق المصالح الشخصية لأصحابها ووفق المنافسة على نسبة كبيرة علي تورتة الإعلانات التى تلتهمها هذه الفضائيات والتى تقدم فى الغالب إعلاماً فاسداً يظهر مصر منقسمة أمام العالم ويظهر العشوائيات والفقر وكل سلبيات المجتمع المصرى بل وينفخ فيها ووصل الابتذال مبلغه لحد الضرب وتبادل الشتائم بين الكابتن أحمد شوبير والمعلق الرياضى أحمد الطيب على الهواء مباشرة فى برنامج «العاشرة مساء» الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى ولا يمكن أن يعتذر شوبير بعد ما حدث على الشاشة فى برنامج منقول عن برنامج قناة الجزيرة الشهير "الاتجاه المعاكس" والحقيقة أنه لابد أن توقع عقوبات مالية كبيرة لكل من يخرج على ميثاق الشرف الإعلامى ولابد أن يمنع ظهور كل من يخطأ ويكون مثالاً سيئاً أمام الشعب المصرى والعربى والعالم.. المهم أن يعود إعلام الدولة لتصحيح المسار وسحب البساط من الفضائيات الخاصة التى تراجعت بالإعلام المصرى وابتعدت عن المهنية وتميزت بالإثارة والفتن والجن والخرافات والجنس وتتاجر بالفقر وآلام الشعب المصرى وهى أخطر من السينما التى تقدم العشوائيات والبلطجة وتحرض الشباب على الاجرام والبلطجة، ولاشك أن قرار الاعلامية صفاء حجازى بعودة الإنتاج الدرامى لقطاع الإنتاج باتحاد الإذاعة والتليفزيون سيعيد الأمور لنصابها ليقدم الدراما التى تشكل وجدان المواطن المصرى مع برامج التليفزيون فنحن فى حاجة لمسلسلات تقدم بطولات أبطال مصر وملحمة الوطنية التى خاضها الشعب المصرى والجيش المصرى حتى تحقيق نصر أكتوبر المجيد.. نريد دراما تليفزيونية تظهر قيم ومبادىء المجتمع المصرى مثل مسلسل "ليالى الحلمية" ذى الاجزاء الخمسة الرائعة ونتمنى أن يكون الجزء السادس على نفس المستوى من القيم لأن الثقة كبيرة فى الفنانة إلهام شاهين والفنان هشام سليم والدراما التليفزيونية يشاهدها عشرات الملايين فى البيوت وجمهورها أكبر بكثير من جهود السينما.. المهم عادت الصحوة لاتحاد الإذاعة قبل رمضان بأسابيع ومن المتوقع أن تستمر وتتحول إلى نهضة نحن في حاجة شديدة لها مع إقرار مجلس النواب لقانون الاعلام الموحد المنظم للصحافة والإعلام إن شاء الله.